مصر اليوم - «لو صباعك بمبى تعالى اقعد جنبى»

«لو صباعك بمبى تعالى اقعد جنبى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «لو صباعك بمبى تعالى اقعد جنبى»

عماد الدين أديب

أهم ملاحظة حركت مشاعرى عند متابعة الدستور كصحفى، ومشاركتى فى التصويت كمواطن، هى إدراك حجم «عظمة إرادة الشعب المصرى». إنها تلك الحالة الاستثنائية الموسمية التى تأتى فى اللحظات التاريخية النادرة بالتحرك الإيجابى لإنقاذ الوطن من سلطة الاستبداد أو الانفراد بالسلطة. إنه قانون الفعل ورد الفعل الذى يتميز به شعب مصر الرائع دون أى شعب على ظهر كوكب الأرض. إنه شعب يعرف متى يقول نعم، وكيف يقول لا، ويعرف متى يؤيد ومتى يعارض، ومتى يتظاهر مع الحاكم من أجل نصرته، ومتى يتظاهر ضده من أجل خلعه. ويبقى السؤال الصعب الذى يجب أن يواجه به شعب مصر نفسه، وهو إذا كان عظيماً إلى هذا الحد، وإذا كان الشعب الوحيد الذى قام بثلاث ثورات وعزل رئيسين واحتج على 3 أنظمة فى 3 سنوات، فلماذا تتأخر أحوال البلاد ولا تتحسن أحوال العباد؟! أزمة حركة الشعب المصرى العظيم أنها صاحبة وعى عظيم فى الاحتجاج، لكنها لا تمتلك ذات الوعى، فى وعى البناء والإصلاح. نحن نعرف جيداً الذى لا نريده، لكننا لا نمتلك مواصفات محددة لما نريده. نحن نمتلك وبقوة سلطة الإسقاط، لكننا لا نمتلك سلطة بناء النظام الجديد. لذلك كله، تأتى أهمية هذا الزحف الجماعى نحو صناديق الاستفتاء، ليكون أول تحرك ملايينى ينتقل من حالة الرفض إلى حالة الإصلاح السياسى. أهمية التصويت على الدستور ليست فى نسبة الموافقة بقدر ما هى فى نسبة المشاركة والحضور. الأهم من رفض أى نظام، هو وجود تصور متكامل لشكل النظام الجديد. لا يكفى أن ترفض لأن يكون لدينا الوعى الكامل بمواصفات شكل النظام الجديد الذى نريده. ومن الواضح الآن أن الناس لا تريد «الإخوان» ولكن تريد حماية الجيش، ومن الواضح أن الناس لا تريد «مرسى»، ولكن تريد «السيسى»، ومن الواضح أيضاً أنها لا تدرك أن «السيسى» وحده لا يمكن أن يحقق المعجزات دون وجود رغبة شعبية جامحة وقدرة شعبية على دفع فاتورة الإصلاح المطلوبة. لقد تقدمنا بخطوات عظيمة إلى شعب يرفض فحسب، إلى شعب يريد أيضاً، اختيار حاكم بعينه بعقد مكتوب اسمه الدستور. لقد قال الشعب كلمته ببساطة يوم الدستور حينما هتف وغنى: «لو صباعك بمبى تعالى واقعد جنبى»!! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «لو صباعك بمبى تعالى اقعد جنبى»   مصر اليوم - «لو صباعك بمبى تعالى اقعد جنبى»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon