مصر اليوم - رسائل الاستفتاء  من أجل حياة ليست كالفئران
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

رسائل الاستفتاء - من أجل حياة ليست كالفئران

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسائل الاستفتاء  من أجل حياة ليست كالفئران

وائل عبد الفتاح

سأتفق مع القائلين إن الاستفتاء على الدستور كان تصويتا مبكرا على اختيار الفريق السيسى رئيسا. 20 مليونا من المصريين قالوا نعم للسيسى تحت مشاعر الخوف واليأس بعد سنة الإخوان السوداء/ التعسة. وهذا يعنى أن الجنرال اختيار اليأس من عبور محنة مبارك أو الحالة التى كانت سببا فى الخروج الكبير يوم 25 يناير، للمطالبة بإسقاط النظام، ثم كانت سببا فى خروج كبير آخر يوم ٣٠ يونيو/ طبيعته وتحالفاته مختلفة/ لإسقاط نظام أراد وراثة مبارك وإعادة بناء نظام سلطوى بنكهة إسلامية. الثورة قامت ضد السلطوية التى جعلت المصريين شعبا من الخائفين والمرعوبين واليائسين من حياة كريمة، كالحياة التى نراها ونشعر أنها بعيدة أو لا نستحقها. استحق المصريون بخروجهم فى يناير 2011.. وجسارتهم فى مواجهة آلة أمن شرسة/ حياة أفضل. لكن كيانات السلطوية خططت ودبرت وقاومت من أجل إعادتهم إلى مربع الإذعان والخوف واليأس. وهذا درس سقوط الإخوان... وسر الثورة على المرسى وجماعته بعد قطع الطريق على محاولة بناء مجتمع.. أى فضاء يشعر الفرد فيه بحريته/ وكرامته. السلطوية الإخوانية تخيلت أنها بديل لسلطوية الجنرالات القدامى التى عشنا معها أياما سوداء ورمادية، وأشعرتنا أننا بشر درجة رابعة/ ولا نستحق إلا حياة مثل الفئران نختبئ فى جحورنا خوفا من الضباع الجائعة التى احتكرت السلطة والثروة والحياة الحلوة. لماذا يستمر الخوف وقد خرج 20 مليونا ليواجهوه فى الصناديق؟ ألم يحن الوقت كى نعبر الخوف ونشعر ببعض البهجة؟ لماذا تصورون مستقبلنا رهن اختيارات اليأس؟ لماذا تستمر الهستيريا لو كانت «نعم» العشرين مليونا نصرا كبيرا؟ لماذا تتكلمون عن المؤامرات و«الشعب» أعلن فى الصناديق عن رغبته فى الإجماع؟ لماذا تريدون بعد كل هذه الرحلة من أجل كسر السلطوية والانفتاح على حياة سياسية جديدة... أن يكون السيسى هو الخيار الوحيد؟ أسئلة أحاول بها التفكير بمنطق أصحاب الأصوات العالية/ المستمرين فى تسميم المناخ السياسى بل والحياة كلها، رغم أن المرحلة الأولى من خارطة الطريق انتهت بهزيمة الإخوان.. كما تقول نتائج حرب الصناديق؟ كيف نكون قادرين على إسقاط كل من يحاول بناء السلطوية اللعينة.. ويستمر شعورنا بالخوف والذعر إلى درجة التعلق بقرار من الفريق السيسى/ باعتباره سيعيد مجد الأبوة المفقودة من أيام عبد الناصر أو السادات حتى؟ تعلمنا من تاريخنا الحديث أنه لا خروج من النفق إلا بتغيير ثقافة «انتظار المنقذ»، لأن فى دولة مثل مصر المنقذ قصير النفس/ يسير بعكازات/ وهذه حقيقة يكشفها تأمل بسيط لفشل 60 سنة تراجعت مصر على كل المستويات من التعليم إلى الصحة إلى الثقافة والفنون وحتى الاقتصاد، ووصولا إلى قدرة الفرد العادى على الحلم بتوسيع أفق حياته. كما تعلمنا من الخروج المدهش للجميع فى 25 يناير 2011 أن المنقذ ليس أبا أو سوبرمانا، ولكنها تلك القوة الحية من المجتمع التى شعرت بالغضب لأننا نستحق دولة أفضل/ وحياة أجمل/ لم يكن هدف الخروج فى يناير مجرد إسقاط رئيس من فرط استهتاره خطط لتوريث السلطة لابنه حفاظا على مصالح العصابة التى نسمع أصواتها القبيحة الآن عاليا.. بمصاحبة أزيز فرق المرتزقة وهى تنشر سمومها دفاعا عن استمرار اليأس والخوف. لا نحتاج إلى بطل ولكننا نحتاج إلى نظام ديمقراطى/ لا يحكم بالسلطوية التى تختصر البلد كلها فى السلطة/ وتمارس وصايتها العرجاء على المجتمع كله. مصر ليست مزرعة أو معسكرا.. نساق كل صباح كالقطيع لنخدم مصالح «الحبايب والمحاسيب» الذين ينتقيهم الجالس على الكرسى بعد أن منحناه تفويضا/ مبايعة بالحكم لأنه بطل... أو أب أو منقذ. وفى الدول المحترمة الرئيس ليس منقذا/ ولا مخلصا/ ولا ساحرا/ إنه مدير للسلطات/ لديه مهمة/ وظيفة يؤديها بعد اقتناع جمهور الصناديق برؤيته/ وإذا نجح فسيمنح فرصة أخرى.. أما إذا فشل فسيغادر إلى حيث يكمل حياته بعيدا عن السلطة. لكن أن يكون الحاكم قدرا/ أو قادما من عالم الاستثناء/ فهذه دول تقاد إلى كوارث مثل ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية/ أو إلى الفشل/ مثل ليبيا والصومال. لماذا تبدو البغبغاوات نشيطة فى نشر الهستيريا... التى تصيبنا بالعمى والخرس والشلل؟ لماذا تريدون الصناديق صك إذعان للسلطوية كما فعل الإخوان/ عندما عطلوا بالصناديق بناء نظام ديمقراطى؟ إسقاط الإخوان لم تكن عملية استبدال «سلطوية» بـ«سلطوية» أو «صناديق» بـ«صناديق».. ولكن من أجل استكمال البنية التحتية للديمقراطية... أو إزالة طبقات العفن الممتد فى الدولة وتكاد أن تلتهم أحلامنا فى حياة.. ليست كالفئران فى مصيدة الضباع اليائسة. أيتها الضباع المتجولة فى الشاشات والشوارع... أنتم عابرون... فى لحظة لا يمكن أن تستمر بكل ما تبثونه من سموم قاتلة. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسائل الاستفتاء  من أجل حياة ليست كالفئران   مصر اليوم - رسائل الاستفتاء  من أجل حياة ليست كالفئران



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon