مصر اليوم - نزاهة الحكم الآتى

نزاهة الحكم الآتى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نزاهة الحكم الآتى

عماد الدين أديب

حتى يمكن أن يطبق أهل المحروسة عملياً شعار «عيش، حرية، عدالة اجتماعية»، لا بد أن تحدث عملية تنمية واسعة يتم تمويلها عبر تحويل الأسواق المصرية الجاذبة للاستثمار بشكل فيه تعظيم حقيقى لمجموع الميزات النسبية فيه. إذن، نحن بحاجة إلى تنمية حقيقية، وهذه التنمية بحاجة إلى مصادر تمويل محلية وإقليمية ودولية وهذا كله لا يمكن أن يتم فى ظل اقتصاد غير مستقر أو بيئة سياسية مضطربة وأوضاع أمنية شديدة المخاطر غير مسيطر عليها بسبب وجود جماعات إرهاب منفلتة قررت أن تأتى على الأخضر واليابس. وفى تقرير دولى حول مؤشرات الاستثمار فى العالم، يتحدث عن أداء 175 دولة حصلت مصر على المركز 128 فى مجال الإصلاح الاقتصادى وتطور مناخ الاستثمار متراجعة عن المركز الأفضل الذى شغلته عام 2007 حينما كانت فى المركز 106. وأمس الأول، حققت البورصة المصرية تحسناً تاريخياً فى الأداء، هو الأفضل منذ عام 2010 مستعيدة الثقة المفقودة فى السوق المصرية. وأمس الأول فقط، حققت ربحاً عند إغلاقها بقيمة 4٫4 مليار جنيه، عاكسة بذلك ازدياد مؤشرات الثقة فى الاستثمار داخل مصر. وفى رأيى أن أهم عنصر فى جذب الاستثمار بعد مسألة استقرار الأوضاع الأمنية هو موقف السلطة التنفيذية من مسألة الفساد. لقد عانت مصر فى عهد الملكية، ورجال يوليو، وكل الرؤساء المتعاقبين من مسألة الفساد السياسى والإدارى الناتج عن زواج المال بالسلطة الحاكمة. تلك المسألة استقرت فى جذور الممارسة السياسية فى مصر حتى أصبحت أحد شروط الدخول الاستثمارى إلى الأسواق المصرية. وأصبحت إحدى قواعد اللعبة التى يرددها أى مستثمر محلى أو عربى أو دولى، هى البحث عن «شريك خفى» من داخل مراكز صناعة القرار حتى يقوم بعملية فتح الأبواب وتسهيل أمور البزنس. واختلط الحابل بالنابل، وامتزج العام بالخاص، ومال الدولة بمال المستثمرين، وأصبح قانون اللعبة يعتمد على مبدأ «خد وهات»! نزاهة العهد المقبل، والجهاز الإدارى البيروقراطى، وطلاق سلطة الحكم من مراكز المال فى مصر هى مسألة حياة أو موت، ونقطة جوهرية حاكمة فى مستقبل البلاد والعباد. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نزاهة الحكم الآتى   مصر اليوم - نزاهة الحكم الآتى



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon