مصر اليوم - الحكم بالمنطق الإخوانى

الحكم بالمنطق الإخوانى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكم بالمنطق الإخوانى

عماد الدين أديب

فى الحوار المهم بين الأستاذ مختار نوح، السياسى المعروف، وعضو جماعة الإخوان السابق، مع الإعلامى المتميز الصديق الأستاذ جمال عنايت، يتكشف لنا الكثير من الحقائق التى تفسر لنا حقيقة الأسباب التى فشلت بسببها فترة حكم الرئيس السابق الدكتور محمد مرسى. فى هذا اللقاء كشف الأستاذ مختار نوح طبيعة العلاقة بين مكتب الإرشاد ورئاسة الجمهورية فى عهد الدكتور مرسى. وأهم ما فى هذه العلاقة أن كبار موظفى الرئاسة هم من التنظيم الخاص فى الجماعة الذى يدير جميع شئون الحركة، والذى يعتبر بمثابة «الجسم الصلب» فى كيان الجماعة. وقيل أيضاً إن التنظيم الخاص كان يهدف إلى إلغاء سلطات الرئيس مرسى وجعله مجرد أداة تنفيذية لقيادة التنظيم، وأكد الأستاذ مختار نوح أن الرئيس السابق أخذته الحماسة إلى الحد الذى أراد فيه أن تكون له مجموعته الخاصة وإرادته المنفصلة، إلا أنه كان أضعف من أن يتمرد على الجماعة. وحرص مكتب الإرشاد على تحجيم سلطة الرئيس مرسى، وأن يتم التعامل مع الرئاسة على أنها «قسم» من أقسام مكتب الإرشاد التى تدير شئون البلاد من خلال مكتب الإرشاد الذى يضم 13 عضواً، أقواهم محمود عزت وخيرت الشاطر. وأكد الأستاذ مختار نوح أنه تم تطويق الرئيس مرسى بمجموعة تحد من قدراته وتسعى إلى إفشال أى نوازع لديه فى الانفراد بأى قرار. وكأن دور الرئيس فى ظل حكم إخوانى هو أن الجماعة فوق الرئاسة، والتنظيم الخاص فوق الدولة، ومكتب الإرشاد فوق الحكومة. وكأن الرئيس الإخوانى بمفهوم الجماعة هو ممثل قسم الإخوان فى مكتب الإرشاد يعمل بتوجيهات المكتب ويأتمر به. إذن نحن فى ظل أى حكم إخوانى بلا دولة وبلا رئاسة، وبلا رئيس، وبلا حكومة، نحن فقط أمام تنظيم يضم مرافق هذه الدولة!! فى حكم الإخوان الشعب ليس مصدر السلطات وهذه السلطات ليست ثلاثة، لكنها واحدة وهى سلطة الجماعة، وبالتالى لا يوجد فصل بين السلطات التى تم إلغاؤها وإدماجها داخل صندوق واحد، وهو الصندوق الأسود للإخوان! أى وطن يمكن بناؤه على هذه الأسس؟ وأى دولة حديثة يمكن أن تقوم على أنقاض هذا التصور؟ وبهذا المنطق أصبح الإعلان الدستورى المكبل للحقوق والحريات، بمفهوم التنظيم، جزءاً من منطق البيعة التى يجب أن يعطيها الشعب للرئيس الممثل للجماعة! شىء مخيف للغاية! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكم بالمنطق الإخوانى   مصر اليوم - الحكم بالمنطق الإخوانى



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon