مصر اليوم - قلق إسرائيلى متزايد

قلق إسرائيلى متزايد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قلق إسرائيلى متزايد

عماد الدين أديب

من يتابع الصحف العبرية، وموقع «ديبكا» التابع للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية سوف يلاحظ ارتفاع حالة «القلق والشعور بالخطر لدى النخبة الإسرائيلية من النشاط الإرهابى المسلح فى سيناء». وإذا كانت إسرائيل -على أقل تقدير- قد غضت البصر فى عهد الإخوان عما يحدث فى سيناء، فإن ذلك ضمن مقايضة ضمان الإخوان لالتزام «حماس» بهدنة عسكرية ضد الأهداف الإسرائيلية مقابل تكوين ورعاية وتدريب «حماس» لتيارات تكفيرية فى سيناء من أجل تكوين جيش موازٍ لأقوى جيش فى المنطقة، وهو جيش مصر. كانت الخطة هى إرهاق الجيش المصرى واستنزافه فى الداخل، وهو هدف شرير اتفقت عليه، وتطابقت فيه مصالح كل من إسرائيل وحماس والإخوان. إسرائيل تريد سقوط الجيوش المركزية العربية التى كانت تهددها، لذلك ساعدت على سقوط الجيش العراقى، والآن يتم تحطيم الجيش السورى فى حرب أهلية مدمرة، وبقى جيش مصر لم ينقسم ولم تنجح عمليات استنزافه. ولكن ها هى إسرائيل تدفع ثمناً لقبولها مغازلة الشيطان والسماح للمشروع الإخوانى بتكوين جيش من التكفيريين والمرتزقة و«القاعدة» برعاية «حماس» وبتمويل خليجى - تركى. وانقلب السحر على الساحر وبدأت بعض الصواريخ الآتية عبر الأنفاق تنطلق من جماعات شاردة متفرقة فى سيناء تجاه إيلات، ولكن دون خسائر بشرية أو مادية. وتبقى النظرية الشهيرة إذا قدرت أن يصل مدى صواريخك إلى أرض إسرائيل، ولكن دون تدمير هذه المرة، فإن خطر وصولها حاملة قدرة تدميرية أكبر وموجهة نحو أهداف أكثر أهمية بشكل أكثر دقة. هنا يأتى السؤال هل ستكتفى إسرائيل بإبداء القلق والمتابعة عن بعد؟ فى رأيى المتواضع وحسب متابعتى شبه اليومية للشأن الإسرائيلى فإننى أتوقع أن تطلب إسرائيل عبر القنوات الأمنية من مصر فتح جسور التعاون لتأمين الحدود المصرية - الإسرائيلية، وتبادل المعلومات فى هذا المجال. إذا حدث ذلك، فإن الغطاء الإسرائيلى لـ«حماس» والتكفيريين و«القاعدة» يكون قد انتهى، ويكون مشروع إرهاق الجيش المصرى واستنزافه قد تأجل إسرائيلياً -بشكل مؤقت- حتى إشعار آخر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قلق إسرائيلى متزايد   مصر اليوم - قلق إسرائيلى متزايد



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon