مصر اليوم - احترام الخصوصية

احترام الخصوصية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - احترام الخصوصية

عماد الدين أديب

لا يوجد عندنا شىء فى المجتمع المصرى ولا فى النخبة المصرية اسمه احترام الخصوصية! والخصوصية تُنتهك فى مصر تحت باب حرية الإعلام، وتُنتهك داخل الصراعات السياسية من قبيل تصفية الحسابات والثأر الشخصى والانتقام السياسى! فى فرنسا، وفى عهد الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتران الذى ظل يحكم لمدة 12 سنة معبراً عن التيار الاشتراكى اليسارى والذى انتزع الحكم بانتخابات رئاسية من اليمين والوسط الفرنسى؛ كان هناك احترام مقدس للسر الكبير الذى يحتفظ به لسنوات طويلة. كان سر ميتران هو أن لديه صديقة دائمة بجانب ارتباطه بزوجته، وكانت هذه الصديقة هى محور حياته وكاتمة أسراره. وقرر ميتران أن يحتفظ بزوجته وبرفيقة عمره فى آن واحد، وأسفرت علاقته برفيقته عن ابنة غير شرعية لمدة 25 عاماً. كان الجميع، وأقصد بذلك الجميع، يعرف سر هذه العلاقة، وكانت المعارضة وصحفها ووسائل إعلامها ودعايتها تعرف هذا السر، لكنها لم تستخدمه يوماً ضد الرجل فى أحلك الأوقات وأشرس المعارك معه. وفى جنازة ميتران ظهرت ابنته فى الصلاة على جثمانه وتعاملت وسائل الإعلام مع الحدث باحترام لجلال الموت. أما فى مصر فنحن نضرب خصومنا تحت الحزام فى خصوصيتهم، بل ونختلق قصصاً حول أقرب الناس إليهم؛ الأب، الأم، الإخوة، الزوجة، الزوج، الأصدقاء، بالحق والباطل. لدينا قانون غير أخلاقى يقوم على مبدأ «إن خاصمت فافجر، وإن ناصبت أحداً العداء فاذبحه دون ذكر اسم الله»! انظروا إلى دردشات الفيس بوك فى مصر، أو أخبار بعض المواقع الصفراء على شبكة الإنترنت. أخطر ما فى هذه الحالة هى أنه إذا كان الجميع سيئاً للغاية فمن هو النظيف؟ وإذا كان الجميع بلا ضمير فمن هو صاحب الأخلاق؟ وإذا كان الجميع لصوصاً فمن هو الشريف؟ وإذا كان الجميع فى حالة انحطاط فمن هو النجم؟ وإذا كان الجميع بهذا التدهور فمن هو المثل الأعلى؟ إذا دمر الجميع الجميع فمن سيطفو على السطح ليقود البلاد والعباد؟ نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - احترام الخصوصية   مصر اليوم - احترام الخصوصية



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon