مصر اليوم - إنقاذ شباب الإخوان

إنقاذ شباب الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنقاذ شباب الإخوان

عماد الدين أديب

من النقاط التى تعلمتها من المتابعة المهنية اليومية لملفات مأساة الانتحار السياسى لجماعة الإخوان المسلمين بعد 83 عاماً على تاريخ تأسيسها، فهم آلية وطبائع الانشقاقات التى تنم عنها. وبموجب قاموس مفردات الإخوان، فإن «الانشقاق» يسمى «فتنة»، والمنشق خارج من جماعة المسلمين لأن الإخوان يعتبرون أنفسهم جماعة المسلمين وليسوا جماعة من المسلمين. ويتعلم الإنسان أيضاً من المتابعة اليومية للأحداث ضرورة التفرقة بين منشق وآخر، فهناك الانشقاق لأسباب حركية، وهناك الانشقاق لأسباب مبدئية موضوعية. فى حالة الانشقاق الحركى، يكون الدافع خلافاً مع أسلوب إدارة مكتب الإرشاد وشورى الجماعة أو أى مستوى تنظيمى، ومن الممكن أن يكون الخلاف فى هذه الحالة احتجاجاً على انفراد بالسلطة أو القرار، أو احتجاجاً على تزوير فى انتخابات الجماعة. فى حالة الانشقاق الحركى، يخرج العضو من الجماعة دون أن يترك فكرها، بمعنى أنه فى قلبه وعقله وضميره يؤمن بأفكار وأهداف الجماعة لكنه يغادرها كتصرف احتجاجى. فى هذه الحالة، فإن هذا المنشق يترك الجماعة دون أن يراجع فكرها. النوع الثانى من المنشقين هو المنشق الفكرى، الذى يكتشف من خلال التجربة والتعمق الموضوعى أن هناك اختلالات أساسية فى فكر الجماعة وفكر مؤسسها الأستاذ حسن البنا، ويرى أنها فى النهاية جماعة دينية مغلقة تعلى من شأن التنظيم على الدولة، وترى أن الجماعة أهم من الوطن، وأن غير العضو لا يعبر عن صحيح الإسلام. ويبقى أن نتوقف أمام مسألة ضرورة مخاطبة عقول وضمائر شباب الجماعة الذين تعرضوا خلال فترة تنشئتهم الفكرية وتربيتهم التنظيمية إلى حالة من «غسل المخ» الفكرى من خلال نظام الأسر والمعسكرات والندوات التثقيفية التى تستلب منهم إرادتهم وتدخلهم فى حالة غياب عقلى عبر نظام السمع والطاعة الذى يعطل القدرة على التفكير النقدى ويحجب القدرة على الرؤية الموضوعية للسياسات والقرارات والأوامر التى تصدر من المستوى القيادى للجماعة. لا بد من خطاب ثقافى وإعلامى ودعوى إلى شباب الجماعة بهدف إنقاذهم مما هم فيه من ابتلاء فكرى يختطف إرادتهم ويحاول إقناعهم بأن الرئيس مرسى هو الرئيس الشرعى، وأن الجماعة هى فرقة المسلمين الناجية، وأن ما يحدث الآن هو محنة مؤقتة، وأن السلطة فى مصر آتية لا ريب فيها وعائدة قريباً للجماعة. لابد من مواجهة الوهم بالفكر وليس بالأمن وحده. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إنقاذ شباب الإخوان   مصر اليوم - إنقاذ شباب الإخوان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon