مصر اليوم - نصائح الفاشى السعيد

نصائح الفاشى السعيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نصائح الفاشى السعيد

وائل عبدالفتاح

لا تحتاج إلى شىء لتكون فاشيا سعيدا فى بلد لا تصلح فيها الفاشية. ليس مهما أنك بلا إنجاز ولا مشروع إنجاز/ المهم أن نزوعك للفاشية يسيطر عليك باعتباره الشكل الوحيد لترويض الشعب أو لإعادته إلى أقفاصه. يااااه كانت أيام حلوة لأصحاب النزوع الفاشى عندما كانت السلطة لديها موهبة كتابة سيناريوهات الاستعراضات الفاتنة لفاشيتها العقيمة.. لكن لا تقلق عزيزى النازع إلى الفاشية.. فالخبرات موجودة وباعة السحر يبحثون عن طريقة لاستعادة نشاطهم.. ولكى توجه شعبا يكتشف كل يوم فشلك ويعانى من انعدام كفاءتك.. وتقتل فيه بدم بارد فى الشوارع والأقسام وعربات الترحيل.. إليك هذه الروشتة المجربة المضمونة: 1- أقنعهم بأنك حارس الأخلاق. 2- وأنه ليس مهما أن تمنع الجرائم ما دمت تقبض على شخص بتهمة ازدراء أديان أو تحبس مؤلفا لأنه سأل: أين الله؟ أو تحرض مشايخك لإقامة زوبعة على عرض فيلم عن النبى نوح. 3- كلها أشياء فى متناولك وستنال تصفيقا من جموع حائرة فى حياتها وما زالت تتصور أن سبب ما نعانيه هو الخروج عن كتالوج الأخلاق. 4- هؤلاء جمهورك/ المؤمنون بنظريتك.. فحافظ عليهم وغذِّ أفكارهم كل يوم بإشعال غدد الفاشية وهرمونات الرقابة. 5- الرقابة كما تعرف هى الإعلان عن السلطة لا إعلان وجود الأخلاق… إعلان أن هناك من احتكر المنع ويستطيع أن يقول لك ما حدود الأخلاق. 6- جمهورك هذا يخاف من الحرية.. ومن تحمل تبعاتها فى الوقت الذى ليس لديه مانع من الانفراد بكل الذى تمنعه فى غرف سرية.. ألم تجرب أنت نفسك التلذذ بالممنوع فى غرفتك السرية؟ 7- هنا لا بد من المحافظة على أن تكاد المسافة بين الحرية والابتذال... تساوى صفرًا. 8- وساعتها فإن كل من يتكلم عن الحرية سيرد عليه جمهورك تريد الدعارة والشذوذ. 9- ضع على الحرية علامات اللعنة. 10- واجعل هجومك وتعديك على الحرية الشخصية.. له سحر «الفعل النبيل» إنك فى حرب من أجل الأخلاق.. وماذا يعنى أن تهاجم حفلة خاصة وتسميها فى صحفك «القبض على تنظيم الجنس الثالث»؟ أو ماذا يعنى أن تجبر شخصا على تكسير زجاجة ويسكى؟ أو أن تسأل بريبة فتاة عبرت بكمينك «على فين».. سيعنى ذلك شيئا واحدا: أنك مقاتل أخلاقى. 11- سينسى الجمهور هنا أنك تعذب/ وتتعجرف/ وتحجز بسلطتك مكانا مميزا فوق المجتمع.. سينسون لك القتل والتعذيب.. والفشل فى استعادة سيارات مسروقة.. لأنك تعيد إليهم الأخلاق. 12- نعم.. حافظ على مفهوم أن الأخلاق هى مراقبة الآخرين والتحكم فى تصرفاتهم لا فى احترامهم كبنى آدمين لهم حقوق وحريتهم مقدسة. 13- هذه المفاهيم سلاحك البتار.. انشر فى كل صحيفة وتليفزيون أخبار تفتيشك فى الأفكار وفى الغرف المغلقة.. أخرج المهووسين بالرقابة وتكدير الناس فى الشوارع.. هى الإعلان عن السلطة. 14- نعم ابحث عن فضيحة.. كلما تصاعدت الانتقادات عن عودة الانتهاكات والتعذيب فى الأقسام وأماكن الاحتجاز.. وستجد دائما صيدا ثمينا.. لن يتابع الناس أنها قضايا تافهة/ فشنك/ وسيبقى فقط أن عيونك تحمى أخلاقنا. 15- للأسف الإثارة بعد الثورة لم تجعل سوق الفضائح رائجة كما كان قبل 25 يناير، لكنك ما زلت تملك نفس الشبكة من مندوبيك فى الصحف/ وقادر على تنشيطها وإعادة صائدى الفضائح إلى مواقعهم المميزة فى صناعة الرأى العام.. فالانشغال بازدراء الدين لن يتحول إلى تفكير ولكن إلى حشو فارغ لا يدقق فيه مستهلك الفضيحة، ولا يفكر أنه سيصوب غضبه للضحية/ وسيعتبر أن الاعتداء عليها عمل يقربه من الله/ كما أن خلط المجالات وإصرار المشايخ ليس على رفض ظهور النبى نوح على الشاشة.. ولكن منع عرضه/ سيثير هذا إعجاب وفرح الجماهير المنتظرة لممارسة عدوانيتها على أى شىء. 16- لا يشغلك من يقول إن الفصل فى المجالات هو لب التطور الفكرى، وإن على الشيخ أن يلزم مكانه ويقول رأيه للمؤمنين به/ لكن أن يحول هذا الإصرار إلى قرار ضد الحريات/ فهذا استعراض للسلطات يفوق ما كان يمكن أن يفعله الإخوان/ لكن هذا ليس مهما، وبدلا من أن تعامل الإخوان بعدالة ارتكب جرائمهم بتطرف/ وساعتها ستصبح المزايدة عليهم.. انتصارا فى معركتك معهم. 17- كل الطرق تؤدى إلى أن هذه الحوادث الصغيرة ستصنع منك «البابا الجديد» للدولة.. دولة الوصاية.. الدولة الأبوية.. نعم هى نفسها الدولة من أيام الخليفة العثمانلى إلى الرئيس المفدّى.. وهو نفسه المجتمع الذى يلعن الأب الحاكم لكنه يعبده.. واسأل أى محترف للبضاعة المهربة سيقول لك: لا بد من الرقابة لتحمينا.. هذه ليست شيزوفرينيا.. فالآباء يربون زبائنهم. والأبوية تنتج جمهورا متلهفا عليها.. وهكذا يرتبك العبيد.. لحظة فتح البوابات.. ويهتفون ودموعهم تنسال: أين البابا؟ نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نصائح الفاشى السعيد   مصر اليوم - نصائح الفاشى السعيد



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon