مصر اليوم - رحيل أشرف محسن

رحيل أشرف محسن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحيل أشرف محسن

عماد الدين أديب

سمعت أمس خبراً كسر قلبى وهو وفاة الصديق والأخ الحبيب السفير أشرف محسن محمد سفير مصر فى المجر. كان الدكتور أشرف بمثابة الابن والأخ والصديق والأستاذ الذى أتعلم منه. ورغم أننى أكبره بسنوات فإن علمه الموسوعى وفهمه الدقيق لشئون السياسة الدولية كان مدرسة بالنسبة لى. خدم أشرف محسن فى بريطانيا وإسرائيل، ثم تخصص فى ملف الإرهاب حتى أصبح واحداً من أهم الخبراء فيه حتى إنه عمل فى نيويورك مستشاراً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة فى شئون الإرهاب الدولى، وكان تخصصه الدقيق هو الإرهاب المتأسلم وتحديداً كان أهم المراجع الدولية فى تنظيم «القاعدة». حصل د.أشرف على الدكتوراه من بريطانيا، وكانت رسالته فى دور الحكم العسكرى فى دول العالم الثالث، وكان أساتذته فى الجامعة يرون فيه باحثاً استثنائياً وخبيراً فوق العادة. الابتسامة الساخرة، والعبارة المثقفة الذكية، والحركة السريعة والمبادرة الدائمة التى كانت لديه هى سمات شخصية جعلت منه تلك التركيبة الإنسانية فوق التقليدية. برحيله فقدت مصر والدبلوماسية المصرية شاباً واعداً يتجاوز الحدود والحواجز. وبرحيله فقدت أنا شخصياً بقعة ضوء حقيقية فى نفق الحياة المظلم. كان أشرف محسن يحب مصر حبه للحياة، وكان يرى أنها تستحق حكاماً أفضل من كل الذين حكموها أو تصدوا لحكمها. وإذا كان فى الموت رحمة، فإننى أؤمن بأن رحيل والده الأستاذ محسن محمد منذ أكثر من عام قبل أن يعيش ألم فراق ابنه الحبيب وقرة عينه هو الرحمة الكبرى لكاتبنا الكبير. ما كنت أتخيل أنه سيأتى اليوم الذى أرثى فيه واحداً من أحب الناس إلى قلبى وعقلى. فى ذات الساعة التى بلغنى فيها خبر رحيل أشرف، أبلغنى أحد الأصدقاء أن أحدهم سبنى على شاشة إحدى القنوات، وبصراحة لم أبالِ بعدما تبلدت كل مشاعرى وأيقنت ألا دموع القلب يجب ألا تنزف إلا على من يستحقها!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحيل أشرف محسن   مصر اليوم - رحيل أشرف محسن



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon