مصر اليوم - الحرم المكى وحرم الجامعة

الحرم المكى وحرم الجامعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحرم المكى وحرم الجامعة

عماد الدين أديب

حرق سيارة الدكتور أحمد كريمة، المفكر والأستاذ بجامعة الأزهر، من قبَل طلبة جماعة الإخوان هو مؤشر خطير. ويجب النظر للواقعة ليس فقط من جانب شقها الجنائى، ولكن أيضاً من جانبها الأخلاقى الذى وصل فيه حال تجرؤ الطالب على أستاذه إلى حد الإضرار به وممارسة العنف للإضرار بممتلكاته. كنا نعتقد أن مسألة احترام الطالب لأستاذه، واحترام الشاب لمن هو أكبر منه، وتوقير الدارس الأزهرى لشيخه، هى مسألة لها قدسية معينة ولها احترامها، وأنه مهما بلغ الخلاف بين جيل وآخر، فإن ذلك سوف يظل محكوماً بقواعد من التعامل المحترم. لقد انفلت العيار، وغابت الخطوط الحمراء التى جرى العرف والأخلاق والتقاليد على عدم تجاوزها، وأصبحت منظومة العلاقات فى مصر عامة وفى الجامعة خاصة فى حالة فوضى وخطر شديدين. لقد تم حرق سيارة الدكتور كريمة عن عمد وقصد كعمل انتقامى ضد أفكار هذا الشيخ الجليل والعالم الشجاع الذى أفصح عن رأيه فى أخطاء وخطايا فكر جماعة الإخوان أثناء حكمهم وفى ذروة رئاسة الدكتور محمد مرسى. ولست أعرف لماذا يصمت شيوخ جماعة الإخوان الذين يتشدقون ليل نهار بالديمقراطية والشرعية ودولة القانون تجاه كل هذا العنف الذى يصل إلى حد الإرهاب دون إدانة أو تفسير منطقى. إننى أيضاً أستغرب موقف هؤلاء الذين يعترضون على ما يسمونه انتهاك قوات الأمن لحرمة وحرم الجامعات فى ظل كل هذا العنف وكل أعمال الإرهاب التى تبدأ بالعصى والمولوتوف وتنتهى بحرق السيارات، والمتفجرات المتعاقبة. وأذكّر هؤلاء بالفتوى الدينية التى خرجت من هيئة كبار العلماء فى السعودية حينما قام «جهيمان» ورفاقه باقتحام واحتلال الكعبة، بجواز دخول القوى الأمنية للحرم المكى المقدس وجواز قتال الفئة الباغية. هل حرم الجامعة أكثر قداسة من الحرم المكى الشريف؟! "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحرم المكى وحرم الجامعة   مصر اليوم - الحرم المكى وحرم الجامعة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon