مصر اليوم - حزام ناسف على العقل

حزام ناسف على العقل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حزام ناسف على العقل

عماد الدين أديب

فى منطقة سامراء بالعراق يوجد قصر عظيم مكون من خمسة طوابق كان يستخدمه أمراء الخلافة العباسية. فى الدور الأخير «أى الروف جاردن» يوجد مجلس رائع تتوسطه حفرة عميقة حفرها الخليفة «المعتمد» أمام كرسى الخلافة، بحيث إذا ما جلس الخليفة أطل عليها وشاهد ما يحدث فيها. كانت تلك الحفرة هى المكان الذى يلقى فيه أعداء الدولة ويربَطون بحبل عظيم بشكل مقلوب بمعنى «رأسهم إلى أسفل ومؤخرتهم إلى أعلى»، ويبقون هكذا أحياء بلا مأكل ولا مشرب. وإمعاناً فى التعذيب كانوا يضعون «خازوقاً» موجهاً صوب مؤخرة من يتم تعذيبه، وكان الجلاد يأتى كل يوم ويدخل هذا الخازوق عدة سنتيمترات إضافية فى مؤخرة عدو الدولة. يحدث ذلك بينما الخليفة المعتمد يجلس على كرسى الخلافة يشاهد فى تلذذ وسعادة. وكثير من الذين تعذبوا بهذه الطريقة الوحشية أثبت التاريخ براءتهم بل كامل ولائهم للدولة والخليفة. إن منطق الظلم والافتراء على الناس قديم قدم نزول سيدنا آدم من السماء إلى الأرض. ولهذه الأسباب كانت عدالة السماء هى العنصر الحاسم والغالب الذى لا يعلوه شىء فى إنصاف الناس وتبرئة المظلومين. حالة «الفرعونية» التى تصيب بعض المصريين هى حالة الشعور بالسيطرة والنزوع إلى الاستبداد بالآخرين، استغلالاً لسلطة زمنية مؤقتة، هى آفة العقل المصرى المعاصر. أى إنسان يمتلك سلطة مهما كانت محدودة -للأسف- يستبد بها حتى لو كان خفيراً على عشة أو عامل نظافة على دورة مياه! منطق أننى أمتلك الأرض وما عليها وأستطيع أن أفعل بالعباد والبلاد ما أريد، هو منطق تدميرى أهلك كل من تبناه وأطاح بكل من عاش به. إن التاريخ ملىء بالدروس والعبر لما حدث لـ«هولاكو، وهتلر، وموسولينى، وتشاوشيسكو، وصدام حسين، ومعمر القذافى، وأسامة بن لادن». أزمة البعض منا أنهم لا يقرأون التاريخ، وإذا قرأوه لا يفهمونه، وإذا فهموه لا يتدبرون معانيه، وإذا تدبروها لا يعملون بها، وإذا عملوا بها أخطأوا الطريق وأساءوا العمل! إن تلك الهيستيريا التى تسيطر على فئات متعددة من المجتمع، وتلك الروح الانتقامية التى تتملك نفوس البعض هى مثل الطوفان الكاسح الذى سوف يأكل الأخضر واليابس. إننا فى زمن غاب فيه العقلاء وارتدى فيه البعض حزاماً ناسفاً فوق عقولهم وضمائرهم! "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حزام ناسف على العقل   مصر اليوم - حزام ناسف على العقل



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon