مصر اليوم - على قلب رجل واحد

على قلب رجل واحد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على قلب رجل واحد

عماد الدين أديب

هناك بعض العبارات المأثورة التى تستخدمها النخبة فى مصر يصعب على عقلى المحدود أن يستوعبها أو يفهم عمق معانيها! من هذه العبارات الخالدة عبارة «إننا جميعاً فى هذه المسألة نقف على قلب رجل واحد»! وأحياناً يتشدق البعض بقوله «إن ملايين المصريين يقفون على قلب رجل واحد». السؤال كيف يقف الملايين من ذوى العقول المختلفة، والثقافات المتباينة، والطبقات الاجتماعية المتعددة، والرؤى السياسية المتضاربة على قلب رجل واحد؟ هل هذا الأمر من الممكن عملياً أن يحدث؟ هل يمكن للجميع أن يلغوا عقولهم وثقافاتهم ومصالحهم ويسيروا كالعميان خلف فكرة واحدة أو أمر صادر من مجهول؟! عبارة «قلب رجل واحد» هى عبارة استبدادية يتم بها إلغاء أهم ما ميز به الله البشر وهو القدرة على المفاضلة بين البدائل. لم يخلق الخالق البشر على هيئة واحدة ولو أراد ذلك -وهو ليس عليه بمستحيل- لكانوا على عقل واحد، وإرادة واحدة، وقلب رجل واحد! إن حكمة الله فى خلقه هى منطق الاختلاف وحكمة التباين، وعظمة صراع الفكرة مع الأخرى حتى يؤدى ذلك إلى فكرة ثالثة أكثر نضوجاً! ومن العبارات الأخرى الاستبدادية حينما يبدأ أحدهم الحوار معك بقوله «ومما لا شك فيه». السؤال ما القضية التى اتفقت عليها البشرية جمعاء دون شك فيها؟! فلسفة الشك هى أساس منهج التفكير العلمى والفلسفى، ودون الشك لم يصل أى إنسان إلى اليقين الراسخ أو الإيمان العميق. إلغاء الشك هو إلغاء العقل وتجميد المنهج العلمى! إن أزمة العقل السياسى المصرى أنه أصبح يتحرك من خلال مجموعة من المسلمات سابقة التجهيز! إنها مقدمات خاطئة تؤدى بالضرورة إلى نتائج خاطئة! بالطبع تصبح كارثة الكوارث إذا ابتلانا الله بسياسى مصرى يبدأ معك حواره بـ«كوكتيل من الكوارث الفكرية» حينما يقول لك: «ومما لا شك فيه أن ملايين المصريين يقفون فى هذه القضية على قلب رجل واحد»! يا ساتر.. استر! نقلاً عن"جريدة الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على قلب رجل واحد   مصر اليوم - على قلب رجل واحد



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon