مصر اليوم - هل تصارح الجماعة نفسها

هل تصارح الجماعة نفسها؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل تصارح الجماعة نفسها

عماد الدين أديب

بالتأكيد هناك من له عقلية علمية داخل جماعة الإخوان المسلمين. ومن المؤكد أن هناك باحثين يهتمون بتحليل الظواهر بشكل علمى. ومهما كانت حالة الشعور بـ«المظلومية» التاريخية التى تسيطر على عقل ومشاعر جماعة الإخوان، فإن هناك من يمكن أن يقوم بتحليل موضوعى حتى لو كانت نتائجه سرية بهدف معرفة الحقيقة بصرف النظر عن نتائجها. من هنا أسأل: هل قام «العقل الإخوانى» بالإجابة عن السؤال العظيم: لماذا فقدت الجماعة الحكم.. أول حكم رسمى شرعى لها عبر صندوق الانتخابات بعد انتظار دام 82 عاماً؟. هل سألت الجماعة: كيف يمكن أن حكماً استغرق انتظاره 82 عاماً، يسقط بعد 12 شهراً بالتمام والكمال؟! هل يمكن للعقل الإخوانى أيضاً أن يتعمق فى الدراسة ويسأل: كيف يمكن تفسير تعاونها وتنسيقها مع جماعات مثل السلفية الجهادية و«القاعدة» و«سرايا بيت المقدس»؟ وهل يمكن للعقل الإخوانى أن يرصد ويحلل انتقال الجماعة من حالة التظاهر السلمى إلى العمل المسلح، ووجود سلاح يبدأ بالمولوتوف ويمر بالخرطوش وينتهى بالمدافع الرشاشة داخل صفوف التظاهرات المسماة بالسلمية؟ إن هذه الظواهر تحتاج إلى فهم عميق وتحليل كيفى وكمى للوصول إلى إجابات واضحة ومحددة تكون مفيدة للجماعة قبل المجتمع المصرى كله. والخطر الأكبر أن تكون الجماعة فى حالة غيبوبة فكرية وحالة نكران كامل للواقع ومستمرة فى حالة اختلاق واقع افتراضى قائم على الآتى: 1- أن الجميع تكالبوا على إسقاط الحكم الشرعى للرئيس محمد مرسى، وأن ما حدث كان مؤامرة كبرى من الجيش والإعلام والمعارضة والقضاء ورجال الأعمال والفلول لإسقاط أول رئيس مدنى منتخب فى تاريخ مصر الحديث. 2- ويستمر هذا الواقع الافتراضى معتمداً على أن الحل الوحيد للخروج من الصراع الدموى الحالى هو عودة الرئيس مرسى ودستور 2012 وإسقاط ومحاكمة كل نظام ما بعد ثورة 30 يونيو 2013. هذا الواقع الافتراضى هو سبب انسداد أى قنوات وساطات محلية أو إقليمية أو دولية بين الجماعة والحكم فى مصر. مطلوب مراجعة علمية داخلية من الباحثين العلميين داخل الجماعة للإجابة عن السؤال الكبير: كيف وصلنا إلى هنا؟ وكيف نخرج -عملياً- من هذا المأزق التاريخى؟ "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل تصارح الجماعة نفسها   مصر اليوم - هل تصارح الجماعة نفسها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon