مصر اليوم - الخطر الآتى من ليبيا

الخطر الآتى من ليبيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخطر الآتى من ليبيا

عماد الدين أديب

أطول حدود مشتركة لمصر هى مع ليبيا، وهى بوابة مصر الغربية تاريخياً. وما يحدث فى ليبيا يؤثر فى مصر بشكل مباشر، وشكل النظام السياسى عندهم له تداعياته المباشرة على النظام عندنا. والحالة الليبية الآن عقب سقوط القذافى، هى حالة سقوط الدولة والدخول فى مرحلة اللانظام المؤدية للفوضى ثم التقسيم الجغرافى. وتزداد الحالة الليبية خطورة حينما نعرف أن النزعة القبلية والمناطقية هى المحرك الأول للتحالفات السياسية فى ليبيا، وهى أيضاً السبب الرئيسى فى احتدام الصراعات المسلحة. ويوجد فى ليبيا أكثر من 25 مليون قطعة سلاح تم الاستيلاء عليها من مخازن نظام القذافى ومن قبل قوات حلف الناتو التى كانت تسلح المقاتلين ضد النظام السابق. وبهذه المعادلة الحسابية تصبح هناك 6 قطع سلاح لكل مواطن ليبى! ومن المهالك التى يمكن أن تدمر وجود أى نظام سياسى زيادة نفوذ القوى الدينية المتطرفة الممولة من الخارج، وعلى رأسها تيارات السلفية الجهادية والقاعدة والجناح العسكرى لجماعة الإخوان. ومن الثابت أن المخابرات المركزية الأمريكية، التى تفقد أحياناً السيطرة على نشاط هذه الجماعات، رتبت فى أوائل يناير 2013 لقاءات بين جماعة الإخوان المصرية ومسئولين عن تنظيم القاعدة الدولى برعاية أبوأنس الليبى بهدف تمكين هذه الجماعات من نقل السلاح والأموال والأفراد إلى سيناء. وتتحدث مصادر مطلعة فى القاهرة عن أن بوابة الحدود المصرية - الليبية أدت إلى دخول قرابة 12 مليون قطعة سلاح منها مضادات للدبابات وصواريخ مضادة للطائرات، منها كذلك الصاروخ الذى أسقط الهليكوبتر فى سيناء منذ أسابيع. ومن الواضح أن حالة اللانظام الحالية فى ليبيا، التى أدت إلى استقالة رئيس الوزراء الجديد بعد أقل من أسبوعين، والتى أدت إلى اختطاف السفير الأردنى فى ليبيا، هى فى طريقها إلى الزيادة، وقد تؤدى إلى تداعيات سلبية خارج الحدود باتجاه مصر ذاتها. وحينما كتبنا فى هذه الزاوية منذ عدة أسابيع عن التحضير لقيام ما يسمى «جيش مصر الحر» برعاية «القاعدة» وجماعة الإخوان داخل معسكرات فى ليبيا، تعامل البعض مع الخبر بالتشكيك أو السخرية، حتى أعلن أمس الأول يوسف يورانسكى المدير السابق لمجموعة العمل فى الكونجرس ضد الإرهاب أن تركيا وقطر تعدان عملية تمويل لما يسمى بـ«جيش مصر الحر». ويبدو أن قوات التدخل السريع، وهى آخر أعمال المشير عبدالفتاح السيسى فى الجيش المصرى، سوف توسع من مهامها لمواجهة الإرهاب المحتمل، إلى ضرورة القيام بعمليات استباقية خارج الحدود لمواجهة أخطار تأتى من ليبيا والسودان وغزة. مخاطر تهديد الأمن القومى المصرى تزداد يوماً بعد يوم، فانتبهوا!! نقلا عن الوطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخطر الآتى من ليبيا   مصر اليوم - الخطر الآتى من ليبيا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon