مصر اليوم - هل تراجع قطر مواقفها

هل تراجع قطر مواقفها؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل تراجع قطر مواقفها

عماد الدين أديب

منذ أربعة أشهر، قام وزير الخارجية السعودى، الأمير سعود الفيصل بجهود دبلوماسية للتوفيق بين القاهرة والدوحة. رتب الأمير سعود، المعروف بحكمته، وخبرته الدبلوماسية التى تعدت الـ40 عاماً لقاءً شخصياً فى منزله بباريس بين شخصية مصرية رفيعة المستوى، ونظيرها من الجانب القطرى. كان هدف اللقاء هو وقف تدهور العلاقات المصرية القطرية عقب ثورة 30 يونيو 2013. حاول المسئول القطرى فى هذا اللقاء أن يشرح ما سماه الأسباب الموضوعية التى تجعل قطر تعترض على ما حدث فى مصر. وأكد المسئول القطرى أن ما تذيعه قناة الجزيرة هو أمر يعبر عن القناة وسياستها التحريرية ولا يعبر بالضرورة عن النظام السياسى فى قطر. كان المسئول المصرى واضحاً وحازماً وشفافاً فى هذا اللقاء وأكد بما لا يدع مجالاً للشك على الآتى: 1- أن مصر لا تتدخل فى سياسات قطر الداخلية، لأنها تؤمن بعدم التدخل فى شئون الغير، وهى أيضاً لا يعنيها مواقف قطر من الدول الأخرى، طالما أن هذه المواقف لا تؤثر بالسلب على المصالح المصرية العليا. 2- كرر المسئول المصرى بشكل واضح أن مساندة قطر لجماعة الإخوان فى مصر وتنظيمها الدولى فى الخارج، تعتبر عملاً عدائياً ضد الدولة والشعب فى مصر. 3- قال المسئول المصرى لنظيره القطرى ما يحدث من تغيير فى داخل النظام فى مصر عقب 30 يونيو هو تعبير عن إرادة ملايين المصريين، وليس مقبولاً بأى شكل من الأشكال أن تسعى أى قوى خارجية لتغيير تلك الإرادة. انتهى الاجتماع بعدما أيقن وزير الخارجية السعودى عمق الخلاف بين القاهرة والدوحة. وتطورت الأمور إلى أن تدهورت العلاقة بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجى. وما أعلن منذ ساعات فى الرياض عن جهود احتواء الأزمة مع قطر داخل بيت مجلس التعاون الخليجى واحتمال عودة السفراء بين السعودية والإمارات والبحرين من ناحية، وقطر من ناحية أخرى، هو أمر يدعو إلى التفاؤل الحذر من الجانب المصرى، خاصة إذا شاهدنا مواقف عملية من جانب الدوحة تجاه قيادات جماعة الإخوان الذين يتم احتضانهم سياسياً ومادياً ومعنوياً من الجانب القطرى. سوف تثبت الأيام والأسابيع القليلة المقبلة مدى رغبة ومصداقية الدوحة فى مراجعة مواقفها الإقليمية وسياستها الإعلامية ومدى رغبتها الحقيقية فى رأب الصدع مع كثير من الأشقاء العرب. يتردد فى الرياض أن هذه التعهدات سوف توضع تحت المتابعة والمراقبة طوال الأشهر الثلاثة المقبلة. إذن، دعونا نراقب وننتظر بعيون مفتوحة وتفاؤل حذر للغاية. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل تراجع قطر مواقفها   مصر اليوم - هل تراجع قطر مواقفها



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon