مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة

أسئلة لشباب الثورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة

مكرم محمد أحمد

لعل ابرز سمات المشهد السياسى الراهن، ان مصر تدخل مرحلة الاستحقاق الثانى لخريطة الطريق التى تكرس جهودها لاجراء أنتخابات رئاسية بين عدد من المرشحين يفاضل بينهم الشعب فى انتخابات نزيهة. بينما شباب الثورة لايزال منقسما على نفسه،يتوزع على عدد كبير من التحالفات المتصادمة،يعانى جميعها التشرذم والتشتـت،لم تسلم من ذلك حركة تمرد التى تضربها الاستقالات الجماعية رفضا لسياسة رئيس الحركة!.وأظن ان انقسام تمرد يحرض على ضرورة ان تكون الصراحة المطلقة هى الباب الذهبى لتوصيف وتصنيف أزمة شباب الثورة على نحو موضوعى ودقيق،يستهدف اصلاح الحال ولم شتات هذه التجمعات المتناثرة ان كانت هناك فرصة لتحقيق هذا الهدف. وما من شك ان مصدر الداء فى جميع حركات الشباب الاحتجاجية اعتقادها الخاطئ انها وحدها المسئولة عن الثورة، لانها وحدها التى اجترأت على نظام مبارك بينما التزمت كل الاجيال السابقة الصمت،واستمرأت القبول بدكتاتورية حكم فاسد جثم على صدر البلاد 30عاما،خرست خلالها النخبة عن ان تقول كلمة حق فى وجه سلطان جائر..،وعلى الجميع ان يتنحى عن الطريق لايبدى رأيا ولايرفع صوتا لانه ما من أحد من هذه الاجيال المستأنسة له حق الكلام أوالنصح أوالمشورة لان الكل فاسد!،ومع الاسف ساعد على غرس هذه الافكار الفاسدة فى رؤوس شبابنا نخبة مستحدثة من المثقفين،عاصرى الليمون،فتت بضائعهم المسمومة وحدة الحركة الشبابية، وغرسوا فيها أمراض الاستعلاء والاقصاء والانقسام بعد ان حفزوها على انتخاب الرئيس المعزول لان الاحتلال على يد سعد افضل من الاستقلال على يد عدلي!،وهم يحاولون الان تقديم مشورة مسمومة أخرى لشبابنا،بان المهمة الاولى بالرعاية هى الحيلولة دون صعود الجيش الى الحكم رغم ادراكهم الواضح بأن رئاسة السيسى لن تكون الباب المفتوح لعودة حكم العسكر كما يقولون، ولأن السيسى يحكمه دستور واضح ينص على بناء دولة مدنية قانونية تتساوى فيها حقوق الجميع ولانه يعرف جيدا ان المصريين يريدون ديمقراطية صحيحة تكون فيها المعارضة جزءا من الحكم لاتكمم الأفواه ولا تكتم حرية الراي. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة   مصر اليوم - أسئلة لشباب الثورة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon