مصر اليوم - شرطان ضروريان لحكومة ناجحة

شرطان ضروريان لحكومة ناجحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شرطان ضروريان لحكومة ناجحة

مكرم محمد أحمد

ايا كانت ملاحظاتنا على حكومة د. الببلاوى رغبة فى حكومة اكثر قوة وحسما، لا يملك اى مصرى سوى ان يشكر الببلاوى على تحمله المسئولية فى فترة انتقالية صعبة تنوء بحملها الجبال، لكن اسباب إخفاق حكومة الببلاوى لابد ان تكون درسا مستفادا للحكومة القادمة التى تشير دلائل كثيرة على ان المهندس إبراهيم محلب وزير الاسكان هو اقوى المرشحين لرئاستها،خاصة انه يحظى بتقدير واسع من الشارع المصرى الذى يتابع عن كثب نشاطه فى ملاحقة المشاكل على أرض الواقع،وحماسه لضرورة تحسين جودة الحياة فى المناطق الريفية والمهمشة داخل المدن، وقدرته الفائقة على سرعة الحسم والقرار. وأول الدروس المستفادة أن يكون لرئيس الحكومة القادمة رؤية شاملة واضحة لأولويات مهامه،تعززها قرون استشعار قوية تتحسس نبض الشارع المصري، وترى أبعاد المشكلات وحجمها قبل ان تصبح مصدر غضب وعصيان وتذمر، وأن يملك فى الوقت نفسه شجاعة مصارحة الشعب بكل أبعاد الصورة مهما تكن اليمة، كى يكون الشعب شريكا فى تحمل أعباء القرار، ولا يقامر باتخاذ قرار إلا بعد دراسة جميع أبعاده بما فى ذلك كلفته الاقتصادية،كى لا يتكرر ما حدث فى قصة الحد الادنى للاجور التى زادت من حدة المطالب الفئوية فى ظروف غير مواتية، لأن المشكلة الامنية لاتزال تعوق عجلة الانتاج عن الدوران. وثانيهما أن يملك خطة واضحة متكاملة لحصار الارهاب وتصفيته، تتضافر فيها الحلول الامنية والسياسية والثقافية فى سبكية عمل موحدة، تخرج الامن والشرطة من حالة الدفاع عن النفس إلى حالة الهجوم والمباداة، وتستنهض حماس الشعب والقوى السياسية بحيث يصبح الجميع مرة اخرى كتلة وطنية صلدة فى مواجهة الارهاب تقوى على هزيمة الحملات النفسية التى تشنها جماعة الاخوان المسلمين، وتقدم لشباب الثورة المصرية خطابا جديدا يصالحهم مع الوطن، يخلو من عناصر النفاق، ويعيد لهم ثقتهم فى قدراتهم على بناء وطن ديمقراطى لا يكمم حرية الرأى والابداع، ولا يحجر على حريات أفراده، ويعطى لشبابه فرصة صدارة المشهد السياسى وصولا إلى مستقبل أفضل. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شرطان ضروريان لحكومة ناجحة   مصر اليوم - شرطان ضروريان لحكومة ناجحة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon