مصر اليوم - أولويات‭ ‬برنامج‭ ‬السيسي

أولويات‭ ‬برنامج‭ ‬السيسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أولويات‭ ‬برنامج‭ ‬السيسي

مكرم محمد أحمد

لا‭ ‬جدال‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬اي‭ ‬برنامج‭ ‬ناجح‭ ‬لاي‭ ‬من‭ ‬المرشحيين‭ ‬لمنصب‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية،‭ ‬لابد‭ ‬ان‭ ‬يتحسس‭ ‬نبض‭ ‬الشارع‭ ‬المصري‭ ‬ويعبر‭ ‬عن‭ ‬اماله‭ ‬وطموحته،ويضع‭ ‬في‭ ‬اعتباره‭ ‬وزن‭ ‬مصر‭ ‬العربي‭ ‬والاقيلمي‭ ‬وطبيعة‭ ‬علاقاتها‭ ‬الدولية،خاصة‭ ‬ان‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬مصر‭ ‬تأتي‭ ‬عبر‭ ‬حدودها‭ ‬مع‭ ‬الخارج‭.‬ ولا‭ ‬جدال‭ ‬في‭ ‬ان‭ ‬ثمة‭ ‬توافقا‭ ‬وطنيا‭ ‬واسعا‭ ‬علي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الاولويات‭ ‬المهمة‭ ‬للعمل‭ ‬الوطني،‭ ‬تتعلق‭ ‬بتعمير‭ ‬سيناء‭ ‬واستثمار‭ ‬محور‭ ‬قناة‭ ‬السويس‭ ‬في‭ ‬انشاء‭ ‬مراكز‭ ‬صناعية‭ ‬وتجارية‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬المحور،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬ضرورات‭ ‬مواجهة‭ ‬مخاطر‭ ‬مشكلة‭ ‬الخلط‭ ‬المخيف‭ ‬بين‭ ‬مياه‭ ‬الشرب‭ ‬ومياه‭ ‬الصرف‭ ‬الصحي‭ ‬التي‭ ‬دمرت‭ ‬أكباد‭ ‬المصريين‭ ‬وكلاويهم‭..‬،‭ ‬ويدخل‭ ‬ضمن‭ ‬اولويات‭ ‬الداخل‭ ‬استخدام‭ ‬مصادرغير‭ ‬تقليدية‭ ‬لتوليد‭ ‬الطاقة‭ ‬بسبب‭ ‬فقر‭ ‬إمكانات‭ ‬مصرالغازية‭ ‬والبترولية،سواء‭ ‬عبر‭ ‬برنامج‭ ‬نووي‭ ‬يستثمر‭ ‬موقع‭ ‬الضبعة‭ ‬الذي‭ ‬أستعادته‭ ‬الدولة،او‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروعات‭ ‬اخري‭ ‬تستخدم‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬الشمس‭ ‬والرياح‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تسد‭ ‬جانبا‭ ‬ضخما‭ ‬من‭ ‬احتياجات‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬الطاقة،ويسبق‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭ ‬استعادة‭ ‬قدرة‭ ‬مصر‭ ‬علي‭ ‬جذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬العربية‭ ‬والاجنبية‭ ‬لتوليد‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬علي‭ ‬800ألف‭ ‬وظيفة‭ ‬تحتاجها‭ ‬مصر‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬لمواجهة‭ ‬مشكلات‭ ‬البطالة‭.‬ ولامفر‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬تتصدر‭ ‬هذه‭ ‬الاولويات‭ ‬مشكلة‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تحتمل‭ ‬التأجيل‭ ‬او‭ ‬التراخي،‭ ‬وتتطلب‭ ‬الاسراع‭ ‬في‭ ‬عرضها‭ ‬علي‭ ‬المحكمة‭ ‬الدولية‭ ‬او‭ ‬مجلس‭ ‬الامن،‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬أثيوبيا‭ ‬تريد‭ ‬ان‭ ‬تفرض‭ ‬السد‭ ‬بمواصفاته‭ ‬الراهنة‭ ‬التي‭ ‬تضر‭ ‬بأمن‭ ‬مصر‭ ‬المائي‭ ‬أمرا‭ ‬واقعا‭ ‬في‭ ‬اسرع‭ ‬وقت‭ ‬ممكن،ولا‭ ‬أظن‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬اي‭ ‬مبرر‭ ‬يحرم‭ ‬مصر‭ ‬من‭ ‬حقها‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬كل‭ ‬الوسائل‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬حقها‭ ‬في‭ ‬الوجود،لان‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬بمواصفاته‭ ‬الراهنة‭ ‬يمثل‭ ‬عملا‭ ‬عدائيا‭ ‬يستهدف‭ ‬ابادة‭ ‬الحياة‭ ‬علي‭ ‬ارض‭ ‬مصر‭!‬،‭‬ولا‭ ‬يقل‭ ‬أهمية‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬ضرورة‭ ‬العمل‭ ‬علي‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬لتصفية‭ ‬كل‭ ‬جرائم‭ ‬الارهاب‭ ‬في‭ ‬سيناء‭ ‬والوادي،ولان‭ ‬مشكلات‭ ‬مصر‭ ‬كثيفة‭ ‬ومتشابكة‭ ‬فان‭ ‬الهدف‭ ‬الاول‭ ‬والاخير‭ ‬لكل‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬الوطن sية،‭ ‬رفع‭ ‬معدلات‭ ‬التنمية‭ ‬بما‭ ‬يمكن‭ ‬المصريين‭ ‬من‭ ‬تحسين‭ ‬جودة‭ ‬حياتهم،‭ ‬ومواجهة‭ ‬الارتفاع‭ ‬المستمر‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬السكان‭ ‬الذي‭ ‬وصل‭ ‬إلي‭ ‬90مليون‭ ‬نسمة‭.‬ نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أولويات‭ ‬برنامج‭ ‬السيسي   مصر اليوم - أولويات‭ ‬برنامج‭ ‬السيسي



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon