مصر اليوم - المكسب والخسارة فى قضية القرم

المكسب والخسارة فى قضية القرم؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المكسب والخسارة فى قضية القرم

مكرم محمد أحمد

ربما يكون واحدا من أهم نتائج ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا إضعاف النفوذ الروسى فى أوكرانيا، لأن ضم القرم سوف يهبط بنسبة السكان ذوى الأصول الروسية فى جميع أوكرانيا إلى حدود 15%، لا يشكلون نسبة مؤثرة فى سياسات أوكرانيا المستقبلية.  لكن ضم القرم إلى روسيا أمن لها مصالحها فى البحر الأسود التى تعود إلى القرن الثامن عشر، عندما نجحت القيصرة كاترين فى انتزاع ميناء سيبستيفول من الدولة العثمانية لتصبح قاعدة لاسطول روسى ضخم يضم أكثرمن ثلاثين قطعة. وفى كتابه المهم (ريجان وجورباتشوف نهاية الحرب الباردة) يؤكد السفير الأمريكى جاك ماتلوك الذى كان سفيرا لبلاده فى الاتحاد السوفيتى أن الحرب الباردة لن تعود أبدا فى صورتها القديمة،لأن اسباب الخلاف بين الروس والامريكيين قلت كثيرا عما كان الوضع عليه خلال فترة الحرب الباردة، ولأن حجم التعاون بين واشنطن وموسكو بعد نهاية الحرب الباردة فاق فى كثيرمن الاحيان التعاون بين الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية، ولان انهاء الحرب الباردة تم بقرار روسى أمريكى مشترك، صدر عام 1998 فى مؤتمر مالطة وليس نتيجة انهيار الاتحاد السوفيتي،عندما اتفق جورج بوش وجوباتشوف على ان سقوط الشيوعية فى روسيا ينهى كل صور العداء بين الدولتين ولم يعد هناك ما يبرر استمرار الحرب الباردة. وبرغم هذا القرار المشترك، أصرت واشنطن على معاملة روسيا باعتبارها الطرف الخاسر والمهزوم، وسعى الرؤساء الامريكيين الثلاثة، بوش الاب وكيلنتون وبوش الابن، إلى تثبيت هذا المفهوم، وكان اكثرهم جسارة كلنتون الذى مد نفوذ حزب الناتو شرقا ليضم عددا من دول حلف وارسو، وقصف صربيا وساعد على استقلال كوزوفوا، رغم وجود مذكرة تفاهم تلتزم فيها الولايات المتحدة بعدم الاستفادة من تراجع السوفيت فى اوروبا الشرقية.. ولهذا السبب ينزعج الروس كثيرا كلما اقترب الناتو من الحدود الروسية ويحسون الخطر الدائم من الخلط الامريكى المتعمد بين انتهاء الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفيتى رغم انفصال الحدثين!. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المكسب والخسارة فى قضية القرم   مصر اليوم - المكسب والخسارة فى قضية القرم



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon