مصر اليوم - واشنطن فى حالة امتعاض

واشنطن فى حالة امتعاض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - واشنطن فى حالة امتعاض

مكرم محمد أحمد

أمريكا ممتعضة يعنى (قرفانة) من الجانبين الاسرائيلى والفلسطيني، اللذين يرفضان اتفاقية الاطار التى وضع خطوطها العريضة وزير الخارجية جون كيري، خلال 12رحلة مكوكية زار خلالها رام الله وتل أبيب، أملا فى إنجاز هذا الاتفاق قبل 29أبريل الحالى الموعد الذى كان مقررا لانهاء المباحثات. ولأن نيتانياهو يرفض الافراج عن اى سجين فلسطينى من آخر دفعة من السجناء، قبل أن يعلن الرئيس الفلسطينى محمود عباس التزامه بتجديد أمد التفاوض دون أية شروط مسبقة، ويرفض ضغوط الرئيس الأمريكى أوباما من اجل الوفاء بوعوده، يصر الرئيس الفلسطينى محمود عباس على رفض اتفاق الاطار، لأنه ينطوى على اعتراف بيهودية دولة إسرائيل، ويلزم الفلسطينيين بقبول وجود عسكرى إسرائيلى داخل حدود الدولة الفلسطينية الجديدة، كما يرفض الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية..، وبسبب هذه المماطلات وقع محمود عباس أخيرا 15طلبا لانضمام فلسطين إلى اتفاقيات الامم المتحدة ووكالاتها، تأكيدا على عزمه استكمال قيام اجراءات الدولة الفلسطينية واعلانها داخل الأمم المتحدة، دون انتظار اى تفاوض جديد مع الاسرائيليين. وبرغم رسائل التحذير الغامضة التى يرسلها وزير الخارجية الامريكى جون كيرى إلى الطرفين الفلسطينى والاسرائيلى من أنه لم يعد يطيق صبرا على مماطلة الجانبين،لان هناك مشاكل أخرى تتطلب اهتمام الولايات المتحدة وجهدها اهمها المشكلة الأوكرانية،إلا أن واقع الحال يقول ان ابومازن وحده هو من يتعرض لضغوط أمريكية شديدة، تطالبه بالنكوص عن القرارات التى وقعها والعودة إلى التفاوض مع الاسرائيليين دون شروط مسبقة، فضلا عن تهديدات نيتانياهو التى تعده بعظائم الأمور..، واظن ان رضوخ ابومازن لمثل هذه التهديدات يعنى الخروج عن الثوابت الفلسطينية، ولهذا السبب ينبغى على وزراء الخارجية العرب فى اجتماعهم القادم ان يقدموا كل العون الممكن للرئيس الفلسطينى كى لا يتراجع تحت الضغوط الأمريكية التى تهدد بوقف المعونات (400مليون دولار) تمثل رواتب الموظفين والجيش والشرطة!.  نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - واشنطن فى حالة امتعاض   مصر اليوم - واشنطن فى حالة امتعاض



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon