مصر اليوم - نحن وليبيا

نحن وليبيا!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحن وليبيا

مكرم محمد أحمد

لا أعرف إلى متى تستطيع مصر ان تصبر على اوضاع الفوضى الهادرة التى تمزق ليبيا، وتكاد تحيلها رغم رفض غالبية الشعب الليبى إلى قاعدة عداء، تنطلق منها عمليات أضرار جسيمة بمصالح مصرالعليا وامنها الوطني،وكرامة شعبها الذى يتعرض لاهانات شبه يومية دون اى مسوغ حقيقي، سوى وجود بعض انصار جماعة الاخوان المسلمين على رأس بعض الجماعات المسلحة!..،واظن ان مصر التى دفعت ثمنا باهظا للثورة الليبية،تمثل فى حجم الاسلحة المهول الذى تم تهريبه إلى مصر،لا تزال على استعداد لان تفعل كل ما تستطيع من أجل إنجاح الجهود التى تبذلها الامم المتحدة من خلال مبعوثها اللبنانى السفير طارق مترى لاعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية التى تستطيع الحفاظ على وحدة الارض والدولة الليبية، من خلال جيش وطنى يجرى إعادة بنائه، وشرطة محترفة تخضع للشعب تحفظ امن البلاد، وقضاء مستقل يصون الحقوق ويحفظ العدل. وإذا كان جزء محدود من الشعب الليبى يتمثل فى بعض الجماعات المسلحة التى تسيطر عليها جماعة الاخوان المسلمين، يصرعلى عداء مصر دون اى مسوغ، فان مصر لا تستطيع أن تأخذ الشعب الليبى بجريرة مجموعات صغيرة،تشير كل المؤشرات إلى ان غالبية الشعب الليبى يرفض تصرفاتها، ويصر على عقابها فى الانتخابات المقبلة التى سوف تشهد دون شك انحسار نفوذ هذه الجماعات على بعض مؤتمرات الشعب الليبي..، وأظن انه بات من الضرورى ان تدعو الجامعة العربية كل ممثلى الشعب الليبى إلى مؤتمر تحضره كل الاطياف التى تقبل بوحدة الارض والدولة الليبية، لعل هذا المؤتمر يفتح الباب لوفاق وطنى ليبى يعبر عن التيار الاغلب ينتصر لدولة موحدة وحكم مدني، ويساعد على استقرار اوضاع البلاد ويحميها من مخاطر التدخل الخارجي. وأظن ان وجود بعض الليبيين من بقايا نظام حكم القذافى فى مصر لاينبغى ألا يكون سببا للعداء مع مصر لان مصر تلزم هؤلاء جميعا بالامتناع عن ممارسة اية افعال ضد الدولة الليبية، وتخضعهم لحكم القانون، وترفض ان يكونوا سببا للاضرار بمصالح الشعب الليبي. "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحن وليبيا   مصر اليوم - نحن وليبيا



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon