مصر اليوم - فى إمتداح حملة صباحى

فى إمتداح حملة صباحى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى إمتداح حملة صباحى

مكرم محمد أحمد

نجح المرشح الرئاسى حمدين صباحى فى الحصول على عدد التوكيلات المطلوبة لترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية، بما يؤكد قدرته على ان يخوض معركة تنافسية، تقول كل الشواهد انه يمكن ان يحصل على نسبة معتبرة من اصوات الناخبين رغم الشعبية الكاسحة للمرشح عبدالفتاح السيسي!. وسوف تمثل هذه النسبة بعضا من جماعات الناصريين وان كانت رؤوس الجماعة تقف إلى جوار المشير السيسي، إضافة إلى عاصرى الليمون الذين ضيعوا اصواتهم على مرشح جماعة الاخوان المسلمين فى الانتخابات الرئاسية السابقة فى حسبة سياسية بالغة الخطأ والغباوة!، وما تبقى من جماعة شباب 6إبريل التى تزداد انقساما وتشرذما، إضافة إلى اصوات بعض المثقفين الثوريين معظمهم يعيش مرحلة مراهقة سياسية، ويدخل معارك وهمية ضد طواحين الهواء، تحذر من مخاطر سيطرة المؤسسة العسكرية على دولاب الدولة ،اذا نجح المشير السيسى فى الوصول الى كرسى الرئاسة!،وبعضهم الاخير ينضم إلى حملة حمدين صباحى لانه لم يجد له مكانا فى حملة السيسي!..،وبرغم غموض موقف جماعة الاخوان المسلمين التى ربما تشارك بصورة غير علنية كى تقلل من حجم الاصوات التى يمكن ان يحصل عليها السيسي! إلا ان من المستبعد ان يصوت افراد الجماعة لصالح صباحي،خاصة مع التزام حملته الحذرالبالغ كى لا تصيبه لعنة الجماعة التى اصبحت موضع بغض الشارع المصري. والواضح من اتجاه حملة حمدين صباحى انها تضع نفسها على يسار حملة السيسى تزايد على مطلب العدالة الاجتماعية، وتدعو إلى الغاء قانون التظاهر!، وتجعل من ظهور بعض الشخصيات التى عملت مع الرئيس الاسبق مبارك فزاعة،تحذر من استنساخ حكم مبارك مرة اخرى إذا نجح المشير السيسي!، وتلعب على وتر الشقاق بين بعض قوى الشباب والجيش،وتشتط فى بعض الاحيان إلى حد المطالبة بالافراج الفورى عن دومة ورفاقه دون انتظار حكم المحكمة!، رغم انهم اهانوا سلطة الدولة عندما رفضوا الحصول على أذن بالتظاهرالتزاما بحكم القانون،مع ان المطالبة بتطبيق حكم القانون على الجميع تمثل اجماعا وطنيا غالبا. نقلا عن الأهرام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى إمتداح حملة صباحى   مصر اليوم - فى إمتداح حملة صباحى



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon