مصر اليوم - إسرائيل على الخط

إسرائيل على الخط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل على الخط

فهمي هويدي

هذه نشرة أخبار إسرائيلية عن مصر تستحق القراءة فى الوقت الراهن: • مساء الخميس الماضى (20/12) كشف التليفزيون الإسرائيلى النقاب عن أن الملياردير اليهودى الأمريكى شيلدون أدلسون، المقرب من نتنياهو، يجرى اتصالات مع مجموعة من متعصبى أقباط المهجر لشن حملة دعائية لنزع الشرعية الدولية عن الرئيس محمد مرسى، وذلك عبر استخدام وسائل الإعلام الأمريكية وإقناع أعضاء الكونجرس الأمريكى بسن تشريعات جديدة تحظر تقديم مساعدات لمصر بزعم أن الدستور المصرى يمس بحقوق الأقباط والمرأة. ونوه مراسل التليفزيون فى واشنطن إلى أن أدلسون قام بترتيب لقاءات لبعض أولئك النشطاء مع نواب فى مجلسى الكونجرس لهذا الغرض. ويذكرأن أدلسون على علاقة قوية جدا مع أعضاء مجلسى النواب والشيوخ فى الكونجرس، بينما أعضاء الحزب الجمهورى، حيث ساهم بمبلغ 100 مليون دولار لدعم الحملة الانتخابية للمرشح الجمهورى ميت رومنى، وقد أكد مراسل التليفزيون أنه لا يساوره شك فى أن تحرك أدلسون يأتى بالتنسيق الكامل مع مكتب نتنياهو، الذى شعر بغيظ وحنق شديدين بسبب موقف الرئيس المصرى خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة. • ذكرت الإذاعة العبرية فى (5/1) نقلا عن مراسلها فى واشنطن أن السفير الإسرائيلى لدى الولايات المتحدة مايكل أورون يلعب دورا مركزيا فى «المبادرة» التى يعكف عليها قادة المنظمات اليهودية الأمريكية وأعضاء فى الكونجرس لدعوة أمريكا وكندا ودول أوروبا لفرض مقاطعة على مرسى، وعدم استقباله أو مبعوثيه، بحجة أنه يؤسس لنظام ديكتاتورى فى مصر. • فى حديث للتليفزيون الإسرائيلى جرى بثه فى (20/12) قال وزير الداخلية الحاخام إيل بشاى زعيم حركة شاس المتدينة إن الرئيس الأمريكى باراك أوباما مطالب بالتدخل والضغط على الحكومة المصرية للدفاع عن حقوق المرأة والأقباط، علما بأن حركة شاس ترفض مشاركة المرأة فى الحياة السياسية، وكان قد رفض المشاركة فى حكومة تسيبى ليفنى عام 2009 لهذا السبب. وهذا الحاخام ذاته الذى دعا إلى الدفاع عن الأقباط كان قد رفض فى السابق الحوار مع الفاتيكان، ووصف البابا بأنه «كافر وخنزير وقمامة» ــ وذلك فى «موعظة» ألقاها على تجمع للمتدينين، نقلتها إذاعة الجيش الإسرائيلى فى 12/4/2007. • تعددت تصريحات الساسة والمعلقين الاقتصاديين الإسرائيليين التى أشارت إلى أن مصر تحت قيادة الرئيس مرسى تسببت ــ دون أن تدرى ــ فى إيذاء الاقتصاد الإسرائيلى رغم أنها لم تطلق طلقة واحدة أو تدعو للتعبئة العامة: فقد ذكر الوزير الإسرائيلى يسرائيل كاتس للإذاعة العبرية فى (14/12) أن صعود مرسى للحكم مثل أكبر تهديد استراتيجى لنا، ودفعنا لزيادة كبيرة فى موازنة الأمن والمس بمخصصات الضمان الاجتماعى للفقراء، تحسبا لما قد تقدم عليه مصر تحت حكمه. كما أشار سيفر بلوتسكير، كبير معلقى صحيفة يديعوت أحرنوت الاقتصاديين فى (12/12) إلى أن التحوط لما قد يفعله مرسى فى المستقبل دفع نتنياهو لزيادة الضرائب والأسعار والمس بالخدمات للفقراء، وتقليص موازنة الدولة لتمويل الزيادة فى النفقات الأمنية. فى الوقت ذاته قال ميشيل ستربتسنسكى، نائب رئيس قسم الأبحاث فى بنك إسرائيل أنه «بسبب مرسى اضطر نتنياهو ووزير ماليته شطاينتس إلى تجاوز إطار موازنة الأمن. وهو ما ألحق وسيلحق أضرارا كبيرة بالفئات الفقيرة والطبقة الوسطى فى المجتمع الإسرائيلى». •دعا الجنرال يعكوف عامى درور، رئيس مجلس الأمن القومى الإسرائيلى فى مقابلة مع الإذاعة العبرية جرى بثها فى (8/12)، الرئيس باراك أوباما إلى خوض مواجهة مع مرسى، وقال بالحرف الواحد: «على أوباما استغلال الاضطرابات فى مصر لتحجيم مرسى ووقف آثار الربيع العربى السلبية». • فى (6/12) قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلى دانى أيالون، فى مقابلة مع القناة الأولى ان وجود مرسى قلص من قدرة إسرائيل على العمل ضد المقاومة الفلسطينية. كما ذكر رونى دانتيل، معلق الشئون العسكرية فى القناة الإسرائيلية الثانية قال يوم (5/12) إن «قيادة جيشنا اعتبر أن عدم استقرار حكم مرسى يقلص المخاطر الناجمة عن تحول محيطنا الإسرائيلى». • صباح أمس (23/12) تحدث خبير الشئون العربية فى نشرة أخبار الإذاعة العبرية الصباحية، عن إقرار الأغلبية للدستور المصرى، قائلا إنه من المفارقات أن كلا من إسرائيل والغرب وإيران تعتبر ذلك تطورا سيئا. فى حين علق على الخبر لإذاعة الجيش الإسرائيلى بنيامين اليعازر وزير الحرب الأسبق، قائلا انه تطور خطير له دلالاته الكارثية على إسرائيل، التى بات عليها أن تستعد عسكريا لمواجهة مصر فى المستقبل. ملحوظة: هذه القائمة من الأخبار ليست من عندى، لكنى تلقيتها فى رسالة من الأرض المحتلة، بعث بها زميلنا الصحفى صالح النعامى. لقد نسينا إسرائيل فى عراكنا الداخلى المحتدم، الذى صار بمقتضاه «العدو» هو الشقيق، الأمر الذى دفع بنا إلى مشهد عبثى، وجدنا فى ظله بعض المعارضين يمدون أيديهم إلى فلول النظام السابق لمواجهة ما وصفوه بالعدو المشترك القائم على السلطة الآن. وهى ذات العبثية التى أوقعت بعض الغلاة من أقباط المهجر فى حبائل رموز الحركة الصهيونية فى الولايات المتحدة، وجعلتهم ينضمون إليهم فى مسعى مقاطعة النظام المصرى بعد الثورة، إذا صحت رواية التليفزيون الإسرائيلى. وإذا كانت المعلومات التى سقناها قد تحدثت عن المرارة التى تستشعرها القيادة الإسرائيلية إزاء الثورة المصرية، وسلطت الضوء على بعض ما يحاك ضد مصر فى الخارج، فإن ذلك يثير أكثر من سؤال عما تدبره فى الداخل، وهى التى كانت قد أعلنت من قبل أنها رتبت أمورها فى مصر لمواجهة كل احتمالات التغيير فى نظامها. ليست لدى إجابة عن أى من تلك الأسئلة، لكننى أتصور أن فى البلد أجهزة لابد أن تكون أفضل منا وعيا وأكثر انتباها وتحسبا لدور الأصابع الإسرائيلية، التى لا يشك عاقل أنها لا تقف متفرجة على ما يجرى فى مصر، حتى إذا وجدت أن عراك «الإخوة الأعداء» يحقق لها بعض ما  تريد. نقلاً عن جريدة "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل على الخط   مصر اليوم - إسرائيل على الخط



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon