مصر اليوم - أسلمة مبتذلة ومسطحة

أسلمة مبتذلة ومسطحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسلمة مبتذلة ومسطحة

فهمي هويدي

لا آخذ على محمل الجد حكاية أسلمة المقاهى (الكافيهات)، وأعتبرها مزحة ثقيلة فيها من الابتذال والمسخرة أكثر مما فيها من الرصانة والجد. ولا أستبعد أن تكون الفكرة من قبيل ركوب الموجة ومحاولة استثمار الاجواء الراهنة فى مصر، التى ارتفع فيها صوت الإسلاميين وتعالت أسهم السلفيين فى بعض الأوساط، إذ طالما أن الإسلاميين صاروا بين نجوم المسرح السياسى، وأن المقاهى هى من أكثر المشروعات التجارية رواجا فى الوقت الراهن نظرا لقلة الإنتاج وزيادة معدلات البطالة. فإن أى صائد للفرص سيجدها فكرة جيدة ومريحة، أن يقوم بتركيب عمامة الساعة على بطالة الشباب وفراغهم واستخدام الخلطة فى إنتاج مشروع لأسلمة الكافيهات. القصة نشرتها جريدة الوطن أمس الأول (5/1/2013) وأفردت لها ثلاثة أرباع صفحة، وكأنها مشروع قومى خطير، أما عناوين التقرير فقد كانت كالتالى: دماغ كابتشينو ــ أول كافية إسلامى فى مصر يفصل بين زبائنه ولا يسمح بالتدخين أو الموسيقى ومعظم زبائنه شبان ملتحون وبنات منتقبات ــ إذا كذب زبون فرافق فتاة وادعى أنها زوجته أو من محارمه يسمح لهما بالدخول ويتحملان وزر كذبهما. فى التفاصيل عرفنا أن المقهى المذكور تم افتتاحه بحى مدينة نصر بالقاهرة، وزف إلينا مدير المحل خبرا مفاده أن وراء المشروع ستة من السلفيين «هدفهم الرئيسى أسلمة الكافيهات فى بر مصر» عن طريق تطبيق عدة شروط تلتزم بالشريعة وضوابطها. وقد أعلنت إدارة الكافية على موقع فيس بوك أنها ستكون الراعى الرسمى للمؤتمر الأول لقادة النهضة الذى سينعقد فى قاعة الأزهر للمؤتمرات، وهى عبارة غير مفهومة، لأننى لم أكن أعرف أن هناك علاقة للكافيهات بالنهضة، وكان ظنى أنها من دلائل فشل فكرة النهضة. ولم يخطر على بالى أن تبدأ النهضة فى مقهى مفتوح على أحد الأرصفة، ولم أستبعد أن يكون قد تم الزج بمصطلح النهضة من باب استثمار العناوين التى تتردد فى الساحة، والتى استخدمها الرئيس مرسى فى أكثر من مناسبة. أخبرنا التقرير أن المقهى على مسافة 300 متر، وأنه مقسم ثلاثة أقسام، واحد للرجال والثانى للنساء والثالث للعائلات، وكل قسم مطلى بلون يميزه ومنفصل عن الآخر بجدار زجاجى يحجب رؤية المتطفلين. ولا مكان للوحات على الجدران أو موسيقى من أى نوع، والتدخين فيه ممنوع وكذلك الأرجيلة، وعند الباب يقف شخص مهمته الاستفسار من الداخلين، خصوصا إذا كانوا خليطا من الشبان والفتيات عن طبيعة العلاقة بين الجنسين، إذ يمنع جلوس الشاب مع الفتاة على طاولة واحدة إلا اذا كانا متزوجين على سنة الله ورسوله، أما إذا كانا صديقين أو زميلين فممنوع عليهما دخول المقهى. فى المقهى يرفع الآذان للصلاة على مدار النهار وبه مصليان، واحد للنساء وآخر للرجال، ولا تتردد فى المكان إلا أصوات الأناشيد الدينية والابتهالات، أما شاشات البلازما، فلا تظهر عليها سوى صورة لشاشة إحدى القنوات الدينية، وفى موقع خاص بالمطبوعات وضعت رسائل ونداءات تضم بعض الأدعية الدينية، وتتحدث عن عفة البنات وتدعوهن إلى الالتزام بالحجاب، إضافة إلى مطبوعات أخرى تروج لبعض محال بيع ملابس السيدات ومستلزمات المحجبات. المشهد كله عبارة عن فرقعة سلفية، لا تخلو من لمحات طيبة، لكنها فى نهاية المطاف تسفه فكرة الأسلمة وتبتذلها، من حيث إنها تختزلها فى مقهى للترويح أو قتل الوقت. ثم إنها تختزل القيمة فى بعض المظاهر الملموسة المتعلقة بالأزياء أو اللحى أو التحقق من طبيعة العلاقة بين الشبان والفتيات، أو حتى الامتناع عن الاستماع إلى الموسيقى والأغانى. إلى غير ذلك من الجوانب التى يهتم بها الفكر السلفى عامة، فى حين لا علاقة لذلك الفكر بالأخلاق أو القيم الإنسانية الأخرى، فالمسلم المثالى لديهم يتم تقييمه بمظهره وليس بقيمه ومسلكه، والأسلمة عندهم مسطحة للغاية إذ يكفى لها أن تقيم كيانا يحمل اللافتة، ويلزم زبائنه بأشكال معينة، ويمنع عنهم التدخين والموسيقى، ويفرض عدم الاختلاط بين النساء والرجال، وبذلك يتحقق المراد من رب العبادات إذ طالما استوفت المظاهر شروطها وانضبطت أشكال الناس وأزياؤهم فقد قامت عندهم دولة الإسلام التى ينشدونها. لا يهم بعد ذلك ما إذا كان المسلمون عاملين أم عاطلين (لاحظ أن الأسلمة المذكورة انطلقت من مقهى)، متخلفين أم متقدمين، تابعين أم مستقلين، منتجين أم متسولين. أما الأخلاق الخاصة، مثل الصدق والأمانة والوفاء والكد والإبداع والإتقان وغير ذلك فهى عناوين لا مكان لها فى مواصفات الأسلمة التى يدعونها. لا أريد أن أعمم، وأتصور أن الأمر لا يتجاوز حدود قراءة قاصرة من جانب فصيل بذاته، لكن ذلك يمنع واحدا مثلى من أن يقول إن الأسلمة إذا كانت فى تلك الحدود وبهذه الطريقة المسطحة والمبتذلة فلست أريدها ولا أتمناها. وهو ما يذكرنى بقصة الشاعر الذى صادف عبثا من هذا القبيل بالصلاة فكتب يقول: إن رام كيدا بالصلاة مريدها ــ فتاركها عمدا إلى الله أقرب. نقلاً عن جريدة "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسلمة مبتذلة ومسطحة   مصر اليوم - أسلمة مبتذلة ومسطحة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon