مصر اليوم - مدخل واحد للتغيير

مدخل واحد للتغيير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدخل واحد للتغيير

فهمي هويدي

تلقيت رسالة عبر البريد الإلكترونى دعت إلى تنظيم حملة احتجاج تمهد لعصيان مدنى يستهدف إسقاط النظام القائم فى مصر، وفى الرسالة التى كتبت بعامية ركيكة تفصيلات عدة، منها ما حدد موعدا لإعلان الاحتجاج لمدة ساعة زمن بعد ظهر الثلاثاء (غدا 22/1). ومنها ما يقترح على الرجال والنساء الخروج إلى الشرفات أو الوقوف أمام البنايات ورفع أعلام مصر، مع ترديد الهتافات التى تنادى بسقوط حكم المرشد، ولم تكن تلك رسالة وحيدة أو فريدة فى بابها لأن الصحف اليومية باتت تتحدث كل صباح بصياغات مختلفة عن الخروج المنتظر يوم الجمعة، حتى اعتدنا على قراءة بيانات وتصريحات بلا حصر حول ذات الموضوع يطلقها أشخاص أو تجمعات منسوبة إلى الثورة والثوار. علما بأن الرسالة سابقة الذكر صادرة عن كيان باسم تحالف القوى الثورية، وموقعة من جانب «منسق عام» تلك القوى. استوقفنى فى قائمة تلك البيانات نداء لقوى سياسية وثورية أخرى تضامنت مع الدعوة إلى الخروج يوم 25 يناير وحددت هدفا له تمثل فى خمسة مطالب هى: إسقاط الدستور ــ إقالة الحكومة ــ إعادة محاكمة قتلة المتظاهرين ــ تقنين أوضاع الإخوان ــ وقف أخونة الدولة. إلا أننى قرأت اجتهادا ثالثا لأحد المثقفين البارزين ــ نشرته إحدى الصحف على صفحة كاملة ــ حدد هدفا واحدا للخروج المنتظر هو المطالبة بإسقاط دستور الإخوان فقط. أيا كان رأينا فى هذه الدعوات، وبصرف النظر عما فيها من تباين، فإننى أجد فيها قواسم مشتركة تتمثل فى أمور عدة. فى مقدمتها ما يلى: • أنها جميعا ضد الإخوان، فيما يعد صياغة رديئة للمشهد تعمق الصراع حول الهوية فى مصر، إذ تصنف جماعة معينة ضمن الأشرار، فى مواجهة جماعة أخرى تمثل الأخيار الذين يسعون لإنقاذ البلد من براثن الجماعة الأولى. • أنها تجسد مواقف بعض النخب السياسية، المنفصلة عن أهداف الثورة الحقيقية المتمثلة فى الدفاع عن العيش والحرية والكرامة الإنسانية. • أنها تركز على التعبئة والحشد الذى يفترض أن يعبر عن السخط يوم الجمعة 25 يناير، ولا تطرح أى بديل لليوم التالى، كأن المطلوب مجرد ان ترتفع الهتافات إلى عنان السماء فى ذلك اليوم فيما يمكن أن يعد «شو» سياسيا، يحقق الهدف بمجرد عرضه على مسرح التحرير فى ذلك اليوم. • أنها تتجاهل آليات التغيير المفترضة فى الممارسة الديمقراطية. صحيح أن التظاهر حق تعترف به أية ممارسة من ذلك القبيل، لكننى أفهم أن هناك فرقا بين آليات التعبير وآليات التغيير، وتدخل المظاهرات ضمن الأولى، شأنها فى ذلك شأن الحملات الصحفية والندوات العامة ومختلف أنشطة منظمات المجتمع المدنى. أما التغيير فله آليات أخرى يؤدى صندوق الانتخاب دورا محوريا فيه، وفى حدود علمى فإن التغيير الحقيقى فى أية ديمقراطية حقيقية مفترضة له مدخل واحد هو الاحتكام إلى الصندوق. وأضع أكثر من خط تحت كلمة «حقيقية» التى لا تتوافر إلا فى ظل ضمانات النزاهة والحرية. إننى أخشى أن نستسلم لأسلوب الرفض العبثى لكل ما هو قائم، ونفوت على أنفسنا فرصة استثمار اللحظة التاريخية التى توافر فيها للمجتمع المصرى هامش من الحرية لم يعهده من قبل ودرجة من الشجاعة والجرأة أسقطت كل مشاعر الخوف المختزن منذ عقود، ومن العبث أن نظل نتباكى على الحريات ونلطم الخدود ونشق الجيوب حزنا عليها، فى حين أن جميع الندابين دون استثناء يمارسون حرية لا سقف لها، وتجلد ألسنتهم ورسوماتهم التى نطالعها كل صباح أكبر رأس فى البلد. فى بداية الثورة خرجت الجموع المسكونة بالغضب العظيم وهى مدركة تماما لما ترفضه، حيث كان الإجماع الشعبى منعقدا على ضرورة الخلاص من النظام الذى اتسم بالفساد والاستبداد طوال ثلاثين عاما على الأقل. كانت الجموع عارفة تماما بما نرفضه، لكنها لم تكن متأكدة مما تقبل به، بدليل الخلاف المشهود الذى حدث بين مختلف القوى لاحقا. وبعد مضى سنتين من عمر الثورة. أخشى أن يتراجع الوعى العام بحيث نصبح على شفا عدم اليقين من الاثنين. فنفتقد الإجماع على الأمرين، ما نرفضه وما نقبل به. وتلك إحدى نتائج الاستقطاب الحاد الذى بدا مخيما على الأفق، والذى طمس حضور كتلة الجماهير التى ليست طرفا فى العراك المحتدم، والتى خرجت التماسا للعيش والحرية والكرامة الإنسانية. لا أظن أن أى تدبير جهنمى يمكن أن يفعل بنا ما فعلناه بأنفسنا خلال العامين الأخيرين، حين انتصرنا فى المعركة ضد النظام المستبد، ثم انصرفنا إلى الاقتتال الأهلى لكى نهزم أنفسنا. ولن نستطيع أن ننقذ بلدنا من ذلك المصير المحزن إلا إذا قررنا أن نحول العراك والخصام إلى تنافس على صناديق الانتخاب الحر. وهى الجبهة التى ينبغى أن يتنافس عليها الوطنيون الشرفاء الذين يدركون جيدا أن أمامنا شهرين أو ثلاثة لحسم مصير تلك المنافسة، إننا نريد لخروج 25 يناير أن يصبح خطوة إلى الأمام وليس انتكاسة إلى الوراء. نقلاً عن جريدة "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدخل واحد للتغيير   مصر اليوم - مدخل واحد للتغيير



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon