مصر اليوم - للنخبة وليس المجتمع

للنخبة وليس المجتمع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - للنخبة وليس المجتمع

فهمي هويدي

التصور الذى يمكن الاتفاق عليه فى قراءة أحداث الخروج الذى شهدته مصر يوم الجمعة الماضى يتمثل فى أن المتظاهرين كانوا من معارضى الرئيس مرسى، وحسنا فعل مؤيدوه لأنهم ظلوا خارج الصورة، بعدما تعلموا الدرس من تجربة العراك الذى حدث فى محيط قصر الاتحادية من جراء الاشتباك بين جموع المعارضين والمؤيدين، وتلك خلاصة تعنى أن فكرة الإجماع الوطنى تراجعت فى مصر. وأن أجواء الانقسام مرشحة للاستمرار إلى مدى لا يعلمه إلى الله. فيما عدا هذه الخلفية فإن القراءات والاجتهادات يمكن أن تختلف فى تكييف بقية وقائع اليوم. فقارئ الصحف التى صدرت أمس (السبت 26/1) يلاحظ أنها ركزت على الجوانب التى تهم تحيزها وموقفها السياسى. وهو ما تجلى مثلا فى الإشارات المتعددة إلى نداءات إسقاط الرئيس مرسى والتنديد بحكم المرشد. واستبعاد الحكومة الحالية وإسقاط الدستور وإلغاء مجلس الشورى وقانون الانتخابات. وهى شعارات إذا وضعت جنبا إلى جنب فهى تعنى العودة إلى نقطة الصفر، وهدم كل ما تم بناؤه هو الهدف الأساسى للجموع التى خرجت وظلت فى الميادين طوال النهار. وهو انطباع غير صحيح لأن أعدادا لا يستهان بها خرجت لأنها ضائقة بأعباء الحياة المتزايدة، ولأنها لم تلمس بعد أن ثمة تقدما حقيقيا يقنعها بأن مطالب الثورة يجرى الاستجابة لها. وكان ذلك ملاحظا فى تحفظ بعض الناشطين البارزين على فكرة الإسقاط، وتأكيدهم على أهمية استعادة روح البناء ومبادراته التى تقنع الرأى العام بأن ثمة تقدما على الطريق الصحيح. من ناحية أخرى فإن بعض الذين تصدروا الواجهات الإعلامية تصوروا أن الجماهير خرجت استجابة لنداءاتهم ودعواتهم التى ظلوا يبثونها عبر وسائل الإعلام طوال الأسابيع الأخيرة. ومن ثم تصرفوا وكأن تلك الجموع من جماهيرهم، ورأينا ان بعضهم صدق ذلك فراحوا يلوحون مسرورين لتلك الجماهير، معتبرين أن مجرد ظهورهم على الشاشات وسط الزحام يؤكد قيادتهم السياسية فى الساحة المصرية، وذلك وهم كبير من آثار فتنة الظهور التليفزيونى، التى لا تفرق بين الحضور فى الفضاء أو عبر مواقع العالم الافتراضى، وبين الحضور على الأرض. وغاية ما يمكن أن نقوله بحق تلك القيادات ــ إلى جانب احترامنا للجميع ــ أنها لم تختبر بعد على أرض الواقع. وحتى إذا كان بعضها قد نال حظا من التصويت فى الانتخابات السابقة، فينبغى ألا ننسى أن التصويت لا يكون بالضرورة تأييدا لذات المرشح، ولكن تعبيرا عن رفض واستنكار مرشح آخر. من ثم فإنه فى هذه الحالة يكون الأفضل، ولكنه الأقل سوءا. وسوف يحرم من ذلك الصوت بمجرد ظهور من يظن أنه الأفضل حقا. إذا صح ذلك التحليل فهو يعنى أن الكتل البشرية التى رأينها فى الصور لا تقف بالضرورة فى مربع أولئك القادة المفترضين، وإنما هناك مسافة فى الرؤية والهدف بين الواقفين على المنصات والمحتشدين فى الميدان. أما الأمر الذى لم يكن مفهوما فهو موقف القوى السياسية من قضية العنف الذى بدا عبثيا فى بعض الأحيان. ذلك أننى لم أفهم لماذا يحاول البعض إحراق مبنى هيئة السكك الحديدية الجديد فى (محطة مصر) أو محاولة اقتحام مبنى الإذاعة والتليفزيون أو دفع الجماهير إلى الاشتباك مع الشرطة لمحاصرة مجلس الشورى أو الوصول إلى وزارة الداخلية. ورغم أن هناك ممارسات وقعت لا يمكن نسبتها إلى الثوار، فإن تطوع بعض المثقفين للدفاع عنها أو تبريرها على شاشات التليفزيون واعتبارها أعمالا «ثورية» بدا محيرا وباعثا على سوء الظن، لأن كلامهم المؤيد لتلك الممارسات أو المبرر لها بدا فى حقيقة الأمر دعوة إلى الفوضى التى لا تحمد عقباها. ومما يبعث على الدهشة والحيرة اننا لم نلمس استنكارا سواء من القوى السياسية أو المثقفين الذين ظهروا على شاشات التليفزيون لظهور مجموعات من لابسى الأقنعة والثياب السوداء الذين لا يشك أحد فى أن خروجهم بتلك الهيئة كان من قرائن التوجه إلى العنف واستثمار خروج الجماهير لإشاعة البلبلة والفوضى. وهو ما طمس وميَّع الفوارق بين الثوار وبين البلطجية. أخيرا فإننى لم أفهم لماذا غابت السلطة السياسية عن المشهد. وتركت الأمر كله للشرطة. إذ لم استرح للأخبار التى دأبت على تذكيرنا بأن رئيس الوزراء يتابع الموقف هاتفيا من مدينة دافوس السويسرية، ولم أستسغ الرسالة التى وجهها الرئيس مرسى على «تويتر» قبل منتصف الليل وعزى فيها أسر الشهداء والضحايا الذين سقطوا فى بعض المواجهات. وتمنيت أن يخاطبنا الرئيس بنفسه فى هذه المناسبة. لأننا مازلنا نريد أن نسمع منه الكثير عما يحدث فى البلد الآن. وما نتمنى له أن يحدث فى المستقبل القريب. وهو ما يسوغ لى أن أقول إن أحداث ذلك اليوم من أوله إلى آخره خاطبت الغرائز والانفعالات ولم تخاطب مداركنا وعقولنا، فضلا عن ان الخروج وظف لصالح حسابات النخبة وليس تطلعات المجتمع. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - للنخبة وليس المجتمع   مصر اليوم - للنخبة وليس المجتمع



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon