مصر اليوم - أسئلة الميليشيات

أسئلة الميليشيات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة الميليشيات

فهمي هويدي

  أمس الأول (الأحد 28/1) نشرت صحيفتا «الشروق» و«المصرى اليوم» خبرا خلاصته أنه تم إلقاء القبض فى ميدان التحرير على عامل زراعى عمره 30 عاما (مقيم بمحافظة الشرقية) اسمه محمد. ف وبحوزته طبنجة صوت و50 طلقة ومبلغ مالى 400 جنيه. وأثناء استجوابه اعترف بانضمامه حديثا إلى حركة «بلاك بلوك» (الكتلة السوداء) وانه حصل على السلاح من شخص يدعى عبده، وكان فى طريقه لتسليمه إلى شخص آخر يدعى مكى مقابل 2500 جنيه للطبنجة و400 جنيه للطلقات. كما اعترف بشرائه طلقات خرطوش من ذات الشخص أكثر من مرة وبيعها إلى المعتصمين والثوار بميدان التحرير. ومما ذكره أثناء الاتجواب ان انضمامه إلى الحركة المذكورة تم بواسطة شخصين أحدهما باسم أ.ج مقيم بشارع فيصل بالجيزة. وم.ب من حركة 6 أبريل. فى اليوم نفسه، نشرت صحيفة «الوطن» ان حركة بلاك بلوك ذكرت فى بيان نشرته على صفحتها على موقع «فيس بوك» ان أعضاءها تلقوا تدريبات ميدانية للمشاركة فى كافة الفعاليات التى شهدتها مصر خلال العامين الماضيين. وأن عددهم يربو على عشرة آلاف على مستوى الجمهورية، وهدفهم الأساسى هو مهاجمة مقار الإخوان. كانت صحيفة «الوطن» قد نشرت صفحة كاملة عن المجموعة الجديدة فى عدد الأحد 27 يناير، ذكرت فى تقديمها ان الـ«بلاك بلوك» نتاج طبيعى لاستبداد نظام الإخوان.. وتضمنت الصفحة حوارا مع أحد مؤسسى الحركة (طالب بكلية الإعلام من أبناء المحلة الكبرى اسمه شريف الصرفى) نقل عنه قوله ان: دم الشهيد هو الهدف الأول والأخير.. وان الحكومة لن تنعم بالنوم ان لم نجد القصاص يطبق على الأرض. وإذا لم يتحقق ذلك «فالقادم أسوأ». يوم الثلاثاء 29/1 أبرزت صحيفة المصرى اليوم على رأس صفحتها الثالثة تقريرا عن اجتماع لبعض عناصر المجموعة بالقاهرة من عناوينه: ثورتنا ضد الإخوان ــ و.. تشكيل مجموعات منظمة لأداء عمليات محددة ضد النظام وليس ضد مؤسسات الدولة. وفى التقرير قال أحدهم ان العنف المستخدم ضد النظام له ما يبرره، وقال آخر إنهم يوم الخميس الماضى نفذوا مهاما محددة «كان من بينها تحطيم محلين تجاريين لشركة مؤمن (لبيع الأطعمة والسندوتشات) فى منطقة باب اللوق، ومتجر «التوحيد والنور» للاحتياجات المنزلية فى شارع نوبار. وعلق على ذلك قائلا إن: هدفنا يقتصر على إسقاط نظام الإخوان بمقاره وشركاته ومحلاته وحماية المتظاهرين فقط. أما صحيفة «الوطن» التى صدرت فى اليوم ذاته فقد أبرزت على الصفحة الثالثة تقريرا إخباريا تحت عنوانين هما: بلاك بلوك تتحدى مرسى: فقدت شرعيتك وانتظر ردنا ــ بلاك ماسك (القناع الأسود) سنصفى جسديا من يقترب من الإعلاميين والإنقاذ. وفى التقرير ان المجموعتين أصدرتا بيانا قالتا فيه ان تهديداتك وصلت إلينا، وانتظروا ردنا. وقالت الكتلة السوداء انها حددت قائمة بمنشآت الإخوان المستهدفة تضمنت ما يقرب من 45 مؤسسة وشركة إضافة إلى مقرات حزب الحرية والعدالة. وهددت حركة القناع الأسود بأنها ستلجأ إلى «التصفية الجسدية» لكل قيادات «المتأسلمين»، إذا جرى المساس بأية شخصية من قيادات جبهة الإنقاذ أو الأقباط أو الإعلاميين. على صفحة داخلية أفردتها الوطن لمجموعة بلاك بلوك فى الإسكندرية، قالت انهم يعتبرون أنفسهم «درع الثورة وحماتها». وأجرت حوارا مع من اعتبرته قائد المجموعة بالمحافظة قال فيه صراحة: هدفنا إسقاط نظام الإخوان، وفهمنا أن المجموعة لها ثلاثة أذرع، مسئول الذراع الأولى قال ما نصه: عرض علينا أكثر من مرة من قبل بعض رجال الأعمال تسليحنا ومدنا بأى شىء نريده ولكننا رفضنا هذه الفكرة تماما. قد يرى البعض أن من الكلام السابق ذكره ما لا يستحق ان يؤخذ على محمل الجد. وهو ما لا أستبعده، لكننى أزعم أنه لا ينبغى أيضا تجاهله. ان تستوقفنا فيه ثلاثة أمور الأول خطورة بعض المعلومات المعلنة التى تحدثت عن هدف التخريب أو الذين يتولون تجنيد الأعضاء أو الدور الذى يؤديه بعض رجال الأعمال فى المشهد.. الثانى وقوف الأجهزة الأمنية موقف المتفرج من الممارسات المعترف بها، أما الثالث فهو الحفاوة الإعلامية الشديدة بها، وكذلك ترحيب المعارضة بظهور المجموعة وسكوتها على ممارساتها وخطابها. وحتى إذا كانت المسألة كلها مجرد فرقعة فى الهواء، فان تلك الحفاوة وذلك الترحيب من دلائل التردى الذى وصلت إليه الخصومة السياسية، الذى أصبح البعض فى ظلها مستعدا لإحراق البلد لمجرد الخلاص من الإخوان. للأمن دور ينبغى أن يؤديه فى هذا الصدد ولابد أن ندهش إذا ما تقاعس عنه. لكنى أدعو مجلس الشورى إلى تقصى الحقيقة فى ظاهرة العنف وإرهاصات الفاشية التى تلوح فى الأفق. إذ من الأمور العبثية ان يستمر الحديث عن ميليشيات للإخوان وأخرى لمن يسمون أنفسهم حازمون وثالثة باسم الحرس الثورى المصرى وأخيرا عن الكتلة أو القناع الأسود. ثم نظل نحن تائهين وغير فاهمين لحدود الجد والهزل فيه، ولا يبقى بين أيدينا غير منابر الإعلام غير البرىء الذى نسى المهنة وأصبح طرفا فى الخصومة والكيد والتدليس. نقلاً عن جريدة "الشروق"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة الميليشيات   مصر اليوم - أسئلة الميليشيات



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon