مصر اليوم - هل شربوا «حاجة صفرا»

هل شربوا «حاجة صفرا»؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل شربوا «حاجة صفرا»

فهمي هويدي

  هل يعقل أن نتهم حركة حماس بالضلوع والمسئولية عن أغلب الشرور التى حلت بمصر خلال العامين الأخيرين، من مذبحة الجنود فى رفح إلى انقطاع التيار الكهربائى فى بر مصر. ثم يأتى بعد ذلك أهم قادة حماس إلى القاهرة ولا يسألهم أحد عن حقيقة ما نسب إليهم؟   لقد اجتمع فى القاهرة طوال الأسبوع الماضى أكثر من خمسين قياديا من حماس هم أعضاء مجلس شورى الحركة لانتخاب رئيس المكتب السياسى. وقدم هؤلاء من غزة وغيرها من الأقطار التى توزعوا عليها بعدما كتب عليهم أن يغادروا سوريا. وخلال وجودهم بالقاهرة وقع حادث قطع الكابل البحرى للإنترنت تحت مياه المتوسط، وفى استعراض الأطراف الفاعلة استعرض أحد زملائنا الاحتمالات المختلفة وأشار فى ختام تعليقه إلى «ما ذكرته بعض التقارير الصحفية بخصوص مسئولية حماس عن ذلك التخريب، تواصلا مع الاتهامات العديدة التى تواجهها الحركة فى مصر أخيرا. كرد على عمليات الجيش المصرى فى هدم الأنفاق وغزة» وهو ما اعتبره زميلنا ذريعة أشد سخافة وأقل إقناعا من كل ما سمعناه حول ذلك الحدث الجلل.   فى نفس الأسبوع صدرت إحدى الأسبوعيات بعنوان على صفحتها الأولى تحدث عن: «وقاحة حماس». وذكرت بعض الصحف أن بعض قادة حماس الموجودين فى القاهرة طلبوا لقاء بعض قادة أسلحة الجيش الذين رفضوا استقبالهم «لأنهم لا يريدون مصافحة من تلطخت أيديهم بدماء المصريين». فى إشارة إلى اتهام حماس بقتل الـ16 جنديا وضابطا أثناء إفطارهم فى شهر رمضان الماضى. وهى الجريمة التى لم يكشف النقاب عن فاعليها حتى الآن، فى حين أشارت أغلب التقارير إلى أن حماس هى المتهم فيها. وأن التدبير كله تم فى غزة، وذهب أحد رؤساء التحرير إلى حد اتهام ثلاثة من قيادات الحركة بترتيب العملية بدعوى الرد على قيام الجيش المصرى بردم أو هدم الانفاق التى تصل بين سيناء والقطاع.   هذه ليست ادعاءات متفرقة ولكنها فقرات من خطاب متصل استهدف شيطنة حماس. وتقديم أعضائها باعتبارهم مخربين لا يريدون خيرا لمصر.. وخصومتهم لها لا تقل عن خصومتهم للإسرائيليين، وهم لا يسعون إلى تخريبها فحسب ولكنهم طامعون فيها أيضا، ويتطلعون إلى التمدد والاستيطان فى سيناء لإقامة إمارة إسلامية مقرها القطاع.    الأنفاق تشكل أحد محاور الشيطنة. فهى فى الخطاب الإعلامى المصرى شر مطلق وتهديد لأمن مصر، لأنها باب لتسريب السلاح والمخربين إضافة إلى تهريب المخدرات. لذلك فإن ما يسمون بالخبراء الإستراتيجيين لا يملون من التحذير من خطرها والدعوة إلى تدميرها بمختلف الوسائل.   إلى جانب هذه المحاور فوسائل الإعلام تنشر بين الحين والآخر أخبارا متناثرة تتعلق بضبط فلسطينيين تسربوا من الأنفاق لتنفيذ عمليات التخريب فى أنحاء مصر، إضافة إلى ادعاءات أخرى تتحدث عن اشتراكهم فى قتل المتظاهرين أثناء الثورة. وحين تكررت حالات انقطاع التيار الكهربائى أشيع أن السبب فى ذلك أن مصر تقتسم السولار مع غزة الأمر الذى أدى إلى إضعاف محطات توليد الكهرباء، وتسبب فى انقطاع التيار.   إن أى عاقل فى البلد لابد أن يخطر على باله السؤال التالى: إذا كانت حماس ضالعة فى كل تلك الجرائم، وإذا كان قادتها قد جاءوا بأرجلهم إلى القاهرة، أما كان ينبغى أن يواجهوا بكل ما نسب إليهم وأخذ أقوالهم فى كل تهمة، خصوصا أن لقاءاتهم واتصالاتهم ظلت مفتوحة طوال الوقت مع جهاز المخابرات العامة، الذى لا يشك أحد أنه معنى بكل ما يتعلق بأمن مصر واستقرارها. أما أن يأتى أولئك القادة إلى مصر ويعقدون فيها اجتماعاتهم، ويتواصلون مع المخابرات العامة، ثم يغادرونها فى نهاية الأسبوع معززين مكرمين، فذلك يعد أمرا غريبا لا يفسر إلا بأحد احتمالات ثلاثة: إما أنهم بحثوا فى مصر القضايا الكبرى المتعلقة بمصير المنطقة بعد سقوط النظام السورى ومصير جنوب وشرق آسيا فى حالة ما إذا نشبت الحرب بين الكوريتين أو أن تلك التهم كلها كانت مجرد أكاذيب وافتراءات ودسائس إعلامية لا أصل لها، وبالتالى فإنها لا تطرح فى أى بحث جاد. الاحتمال الثالث أن يكون قادة حماس «الأشرار» قد خدروا جميع المسئولين المصريين وورطوهم فى شرب «حاجة صفرا» غيبت عقولهم، وبعد ذلك غافلوهم وتسللوا بليل خارج البلاد، لكى يفلتوا من المساءلة.   نقلاً عن جريدة الشروق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل شربوا «حاجة صفرا»   مصر اليوم - هل شربوا «حاجة صفرا»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon