مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة

نهاية زمن الأبقار المقدسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة

فهمي هويدي

حين تنشر إحدى الصحف البريطانية تقريرا تحدث عن انتهاكات مورست بحق المتظاهرين فى مستشفى عسكرى بالقاهرة، هل يعد ذلك تشويها للقوات المسلحة المصرية يستحق تلك العصبية الظاهرة فى بعض التصريحات الرسمية؟ وهل يستقبل بحسبانه إقلالا من شأن القوات المسلحة وإنكارا لدورها فى حماية الثورة فى مصر؟ عندى أسئلة أخرى من ذلك القبيل، أثارتها الأصداء الغاضبة التى صدرت فى مصر بعدما نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية (فى 11 أبريل الحالى) معلومات مستقاة من تقرير ذكرت أنه من إعداد لجنة لتقصى حقائق الانتهاكات التى حدثت فى أعقاب ثورة 25 يناير. وقالت إن رئاسة الجمهورية هى التى وجهت بتشكيل اللجنة، التى صدر تقريرها فى نحو ألف صفحة، تسربت أجزاء منها خلال الفترة الماضية. أدرى أن ما نشرته صحيفة «الجارديان» صدر فى التوقيت الغلط، بمعنى أنه جاء فى زمن مداهنة القوات المسلحة والتزلف لها، والتسابق على توجيه رسائل الغزل إلى قادتها، الذى دفع البعض إلى الإلحاح لاستدعائها والتعبير عن شوقهم لعودة المجلس العسكرى للسلطة، أدرى أيضا أن بعض الذين يذرفون الدموع هذه الأيام حزنا على زمن العسكر، كانوا يقفون فى صفوف الذين نادوا بسقوط حكم العسكر يوم كانت الرياح تمضى فى ذلك الاتجاه. ولست واثقا مما إذا كان هؤلاء ممن يعشقون حكم العسكر حقا، أم أنهم ينافقونهم ويتوددون إليهم بمظنة ان أسهمهم بسبيلها إلى الارتفاع فى الوقت الراهن، أم أنهم ممن أصبحوا يتمنون الخلاص من الإخوان بأى ثمن. أيا كان الأمر فإن الكلام المتواتر هذه الأيام الذى يحاول دحض ما نشرته الجارديان باعتباره إساءة للقوات المسلحة وإقلالا من شأنها يستدعى عدة نقاط جديرة بالملاحظة فى مقدمتها ما يلى: ● أن ما نشرته الصحيفة البريطانية تضمن معلومات لا ترد باتهامات، ولكن الرد عليها يكون  بتصويبها أو تكذيبها أو التحقيق فى مدى جديتها. ● أن كرامة القوات المسلحة ليست محل مناقشة، وهى على العين والراس. ولكننا ينبغى ألا ننسى أن الثورة قامت أصلا للدفاع عن كرامة المواطن المصرى. ● أنه بفرض أن بعض المعلومات صحيحة فإن الشفافية تقتضى الاعتراف بذلك من ناحية، ثم إن ذلك لا يقدح فى دور القوات المسلحة أو يقلل من شأنها من ناحية ثانية. وإذا تبين أن هناك انتهاكات وقعت فى مستشفى القبة مثلا، كما ذكر الكلام المنشور، فإن ذلك شأن يحاسب عليه من ارتكبها، ولا ينبغى أن تحسب على القوات المسحلة بكاملها. ومثل هذه الأخطاء واردة حتى فى داخل أى مؤسسة عسكرية منضبطة. وهو ما حدث فى الولايات المتحدة، حين شكا بعض الجنود المصابين الذين عادوا من العراق من إساءة معاملتهم فى واحد من أهم مستشفيات الجيش. وقد نشرت مجلة نيوزويك وثائق وشهادات أثبتت ذلك وفضحته، فتم تدارك الموضوع ولم يقل أحد إن ذلك يشكل إساءة أو تشويها لدور القوات المسلحة. ● أن المعلومات المنشورة سلطت أضواء مهمة على دور البلطجية فى قمع المتظاهرين، وكيف أن اشتراكهم فى المظاهرات يتم بصورة منظمة ومرتبة، الأمر الذى يستحق ان يفرد له تحقيق مفصل يكشف النقاب عن الدور الملتبس والخطر الذى يقومون به، ويحدد الجهات أو الأطراف التى تستخدمهم. ● فهمت من التعليقات والملاحظات المنشورة على شبكة التواصل الاجتماعى أن هناك بالفعل تقريرا عن الانتهاكات وأن التقرير الذى تحدث عنه بعض نشطاء حقوق الإنسان وممثلو «هيومان رايتس ووتش» فى القاهرة مودع لدى رئاسة الجمهورية منذ عدة أشهر، وهى معلومات إذا صحت فإنها تثير السؤال التالى: لماذا احتفظت الرئاسة بالتقرير، ولماذا لم يطلع عليه الرأى العام؟ ● أن انتقاد أية ممارسات تصدر عن القوات المسلحة ــ التى تضم بشرا مثلنا ليسوا كاملى الأوصاف، لا يتعارض مع  تقدير دورها واحترام قادتها. ذلك أن ثمة نقدا مسئولا يراد به إزالة الشوائب وتصويب الأخطاء، لكى تصبح الصورة أكثر نقاء ورصانة. وهناك فرق بين الاحترام والتقديس، ويخطئ الذين يريدون ان يحيطوا القوات المسلحة بهالة التقديس، ومن ثم يسارعون إلى إسكات وترهيب أى صوت ينتقد تصرفا منسوبا إلى بعض رجالها. ليس فقط لأننا نفضل الاحترام القائم على التقدير والاقتناع على التقديس المنطلق من الخوف والوجل، ولكن أيضا لأن زمن «الأبقار المقدسة» انتهى فى مصر، وطويت معه صفحة العصمة السياسية التى صارت جزءا من التاريخ، بالتالى لم يعد أحد أو جهة فوق النقد والمساءلة. والإقرار بهذه الحقيقة والتعامل معها بما تستحقه من مسئولية جزء من إدراك الواقع الذى تعيشه مصر بعد الثورة.  نقلاً عن جريدة " الشروق "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة   مصر اليوم - نهاية زمن الأبقار المقدسة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon