مصر اليوم - صنفان من الأشرار

صنفان من الأشرار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صنفان من الأشرار

فهمي هويدي

هل يتعين علينا أن ننحاز إلى أحد الشرين؛ إسرائيل ونظام الأسد؟ ولماذا لا نرفضهما معا بحيث ندين الجريمة الإسرائيلية المتمثلة فى الغارة على ريف دمشق، وندين فى ذات الوقت جرائم نظام الأسد بحق الشعب السورى؟.. هذا الكلام الذى تصورت أنه بديهى صار من المهم التذكير به فى أجواء هذا الزمان الذى اهتزت فيه الثوابت واختلطت المعايير والأوراق، بحيث ما عدنا نعرف على وجه الدقة من هو العدو ومن الصديق، كما لم نعد نميز بين ما يجب أن نرفضه أو نتحفظ عليه أو نقبل به. الغارة الإسرائيلية التى قتلت نحو 300 مواطن سورى، واستهدفت مخازن السلاح ومركزا للأبحاث العسكرية فى ريف دمشق، كشفت عن ذلك الخلل الذى أدعيه. إذ استغربت حفاوة البعض بهذه الجريمة، واعتبارهم أن استنكارها بمثابة تأييد لنظام الأسد والتحاقا بالمحور الإيرانى، فى حين أن ذلك الاستنكار موجه بالأساس ضد العربدة الإسرائيلية التى استباحت العالم العربى وباتت تتعامل معه بحسبانه جثة هامدة لا حياة فيها ولا كرامة لها. لقد أمر رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بتنفيذ الغارة، وبعد ساعات قليلة من انطلاقها سافر إلى الصين، مطمئنا إلى أن العرب لن يكترثوا بنتائجها، وأن ردهم عليها لن يتجاوز بيانات الشجب والإدانة، وعبارات التهديد والوعيد، وأغلب الظن أنه كان مدركا لحقيقة أن العالم العربى منكفئ على ذاته، وأن أنظمته باتت عاجزة عن أن تتخذ أى إجراء حازم فى مواجهة العدوان الإسرائيلى، فضلا عن أن ثمة أجواء فى المنطقة ما عادت تعتبر إسرائيل العدو الأول، ناهيك عن الذين ما عادوا يعتبرونها عدوا من الأساس. يوم الاثنين الماضى 6/5 نشرت صحيفة «الشرق الأوسط» الخبر على صفحتها الأولى تحت العنوان التالى: غارات إسرائيلية تستهدف صوارخ إيرانية فى دمشق، ورغم أنها ذكرت على الصفحة الثانية، نقلا عن المصادر الإسرائيلية أن الغارة استهدفت شحنات من صاروخ سام ــ17 الروسى الصنع، فإن صياغة العنوان بدت تبريرية إلى حدٍّ ما. وكأن الغارة كانت مجرد تصفية حسابات إسرائيلية إيرانية ولا شأن لنا بها. وفى العدد ذاته نشرت الصحيفة تعليقا لأحد كتابها البارزين ــ الأستاذ عبدالرحمن الراشد ــ قال فيه إن: إسرائيل عندما تهاجم النظام السورى فهى تدافع عن أمنها ومصالحها، ونحن أيضا عندما نسعد بهجوم الإسرائيليين على قوات الأسد ومخازنها، لأن ذلك سيسرع فى سقوط النظام ويجرده من أسلحته التى ستستخدم لقتل المزيد من السوريين، وأضاف أنه: «فقط الموالون لإيران هم الذين يعارضون وينددون بالغارة الإسرائيلية». هذا الرأى الذى له مؤيدوه فى بعض الدوائر السياسية نموذج للخلل والتشوه فى الإدراك، الذى بات يبرر العدوان الإسرائيلى بزعم أنه دفاع عن الأمن والمصالح. كما أنه يعبر عن «السعادة» إزاء الهجوم الإسرائيلى، ثم إنه يعتبر انتقاد الغارة من قبيل موالاة السياسة الإيرانية. أذكر هنا بأن النظام السورى لم يكن يوما ما مصدرا لتهديد الأمن أو المصالح الإسرائيلية، وفى الإسرائيليين والأمريكيين من اعتبره مريحا لإسرائيل، حيث لم تنطلق من سوريا رصاصة واحدة ضدها منذ عام 1973، حيث ظل التزام دمشق بالهدنة ثابتا وصارما. أذكر أيضا بأن الغارة الإسرائيلية استهدفت مركز جمرايا للبحوث العسكرية. الأمر الذى يدل على أن الهدف الحقيقى لا هو تدمير القدرة العسكرية لسوريا، وليس تدمير الأسلحة التى تقتل الشعب السورى. يؤيد ذلك أن إسرائيل إذا أرادت حقا تدمير الأسلحة الإيرانية التى تهدد أمنها، فربما كان أجدر بها أن تستهدف مخازن أسلحة حزب الله فى لبنان وليس مخازن الجيش السورى فى ريف دمشق. ومن السذاجة والتبسيط الشديدين الادعاء بأن انتقاد الغارة تعبير عن موالاة السياسة الإيرانية، علما بأن الاتفاق مع تلك السياسة فى بعض المواقف ليس تهمة أو جريمة (مساندتها للمقاومة الفلسطينية ورفضها التطبيع مع إسرائيل أو الخضوع للهيمنة الأمريكية من نماذج المواقف التى تستحق التأييد). ذلك أننى أزعم أن الضمير العربى الذى لم يلوث لا بد له أن يعلن رفض الغارة وإدانتها. انطلاقا من الحرص على قوة سوريا التي نتمناها وليس سوريا الأسد. وحين نرفض الغارة فإننا نميز بين جريمة عدو هو إسرائيل وجريمة شقيق فى سوريا. ذلك أن سوريا التى نعرفها أكبر وأبقى من الأسد وعائلته وحزبه. ومن ثم فانحيازنا الحقيقى هو لسوريا التى نعرفها، وخصومتنا مع نظامها ينبغى ألا تدفعنا بأى حال إلى التوافق أو الحفاوة بممارسات العدو الاستراتيجى والتاريخى. هما قاتلان فى حقيقة الأمر أحدهما «أصولى» قتل الشعب الفلسطينى والثانى «منحرف» قتل الشعب السورى، الأمر الذى يضعنا فى النهاية بإزاء صنفين من الأشرار، لا نستطيع أن نتعاطف مع أى منهما، وإنما يتعين أن ندرجهما معا فى قوائمنا السوداء. نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صنفان من الأشرار   مصر اليوم - صنفان من الأشرار



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon