مصر اليوم - إسرائيل تصلى لمتظاهرى تقسيم

إسرائيل تصلى لمتظاهرى تقسيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل تصلى لمتظاهرى تقسيم

فهمي هويدي

لى عدة ملاحظات على الأحداث الجارية فى تركيا، بعضها يتعلق بالشكل والبعض الآخر يتعلق بالموضوع. فيما خص الشكل استوقفنى ما يلى: • بثت الإذاعة العبرية فى 5/6 تصريحا لموشيه فايغلين رئيس الكنيسيت، قال فيه: إننا نصلى من أجل ان تتواصل المظاهرات فى تركيا حتى يسقط أردوغان. فهو معاد للسامية وسيئ لإسرائيل، كما انه يتبنى مواقف معادية لنا، رغم الشوط الذى قطعناه فى التصالح معه والذى انتهى بتقديم اعتذار رسمى. • رئيس لجنة الخارجية والأمن فى الكنيسيت افيغدور ليبرمان صرح للتليفزيون الإسرائيلى مساء 7/6، قائلا اننا لسنا معنيين بالتدخل فى الشأن التركى إلا أننى لا استطيع أن أخفى سعادتى بما يحدث هناك. • فى تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلى مساء اليوم ذاته، قال وزير البنى التحتية سيلفان شالوم: إن إسرائيل يمهمها تحسين العلاقات مع تركيا، لكننا فى الوقت ذاته نرحب بأى تطور يخلصها من حكم العثمانيين الجدد. فى زاويته اليومية بصحيفة الحياة اللندنية رصد الأستاذ جهاد الخازن يوم 8/6 بعض التعليقات التى نشرتها الصحف الغربية عن أحداث تركيا، كان منها ما ذكرته مجلة كومنترى الليكودية التى أكدت أن السلام بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستانى سيفشل لأنها (المجلة) وليكود إسرائيل يتمنيان ذلك. وقد أشارت المجلة إلى ان من الأسباب التى أثارت التظاهرات فى استنبول وبعض المدن أن حكومة حزب العدالة قررت بناء مسجد فى ميدان تقسيم (وهذا خطأ لأنها بصدد بناء دار للأوربرا) ثم انها أصدرت قانونا يبعد بيع الخمور عن المساجد بمساحة مائة متر، ولم تذكر أن القانون يقضى بذلك أيضا بالنسبة للمدارس ثم ان ذلك أمر معمول به فى العديد من الدول الأوروبية. تحدثت المجلة أيضا بتعاطف عن مقارنة استقرار حسنى مبارك فى مصر بالتظاهرات التى خرجت ضد أردوغان فى تركيا، وعلق الكاتب على ذلك بقوله إن مبارك تجاوز الثمانين وكان مريضا يعمل نصف ساعة فقط فى اليوم. أما تركيا تحت قيادة أردوغان فإن اقتصادها زاد بنسبة 100٪ خلال عشر سنوات، ثم ان دخل الفرد ارتفع من ثلاثة آلاف دولار فى السنة إلى 11 ألفا. أضاف الأستاذ الخازن ان أحد رموز ليكود أمريكا دانيال بايبس كتب مقالا حقيرا ــ الوصف له ــ هلل فيه لما حدث فى استنبول ونشره تحت عنوان «أخبار طيبة من تركيا». أشار أيضا إلى موقع إلكترونى ليكودى تحدث عن صيف تركى ساخن واتهم أردوغان بأسلمة تركيا، الأمر الذى جعله يواجه انفجار بركان غضب الشعب ضده، كما تحدث عن عنوان فى جريدة الديلى تلجراف البريطانية، كان كالتالى: تركيا تتهم بفاشية إسلامية فى التعامل مع بيع الخمور، وحين قرأ الكاتب الخبر وجده منسوبا إلى مالك متجر لبيع الخمور. وعلق على ذلك بقوله ان صاحب خمارة أصبح مرجعا فى الفاشستية الإسلامية المزعومة. رغم انتقاده للتعليقات السلبية التى صدرت عن الأطراف الصهيونية ورحبت بما اعتبرته اضطرابات تهدد النظام التركى، فإن الكاتب الذى امتدح دور أردوغان انتقد فيه فرديته وعدم ترحيبه بالنقد من جانب الأصوات المعارضة، وتمنى ان ترده التظاهرات إلى أرض الواقع، لكى يرى منه شيئا من التواضع فى المستقبل. فى عدد جريدة الحياة الذى صدر أمس (الأحد 9/6) وصف مراسلها فى استنبول الزميل يوسف الشريف المشهد فى ميدان تقسيم بقوله إن ساحة الميدان ازدحمت بالخيام التى نصبها المحتجون من مختلف الاتجاهات، (فخيمة العلويين تجاورها خيمة الأكراد من أنصار حزب العمال الكردستانى وقربهم الشيوعيون يتبعهم اليساريون. وفى مقابلهم خيمة القوميين وآخرون، كما يزور الميدان ناشطون من جماعة الإسلاميين الثوريين الذين يعادون الإمبريالية الأمريكية والرأسمالية. فى الوقت ذاته ملأت الأفق صور مصطفى كمال أتاتورك وناظم حكمت ودنيز غيزميش وتشى جيفارا، كما غطت الصور مركز اتاتورك الثقافى الذى يمتد على أحد اضلاع الميدان والذى أعلن رجب طيب أردوغان نيته هدمه لتشييد مبنى للأوبرا). تابعت الإعلام السورى الشامت ودفاعه الحماسى عن الحرية والديمقراطية فى تركيا. وشاهدت قناة العالم الإيرانى وهى تواصل الشماتة وتصفية حسابات طهران مع أنقرة جراء مساندتها للجيش السورى الحر، وعلمت انها ضغطت على مراسلها فى أنقرة لكى يتحدث عن ثورة الأتراك وهبوب رياح الربيع على ضفاف البوسفور، الأمر الذى رفضه واضطره للاستقالة من عمله. وحدثنى أصدقاء عن رفض إحدى القنوات الفرنسية نقل الصورة المحايدة للحاصل فى ميدان تقسيم وترحيبها باستضافة خصوم أردوغان دون غيرهم. وحين وجدت بعض منابر وقنوات الإعلام المصرى تحاول تصفية حساباتها مع الإخوان من خلال الانضمام إلى مواكب الشامتين والمهللين حتى إذا كانوا إسرائيليين، أدركت ان اللدد فى الخصومة لا حدود له، لا أخلاقية ولا وطنية. سنتحدث فى الموضوع يوم الأربعاء بإذن الله. نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل تصلى لمتظاهرى تقسيم   مصر اليوم - إسرائيل تصلى لمتظاهرى تقسيم



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon