مصر اليوم - إذ يطل العنف برأسه

إذ يطل العنف برأسه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إذ يطل العنف برأسه

فهمي هويدي

يصدمنا قتل أربعة من الشيعة فى إحدى قرى الجيزة. وتتضاعف الصدمة إذا أدركنا أن الجريمة التى وقعت يوم الأحد 23/6 هى إحدى حلقات مسلسل العنف الذى تشهده مصر فى الوقت الراهن. من مذبحة استاد بورسعيد إلى إحراق منازل البهائيين فى قرية الشورانية بسوهاج، إلى عنف المتظاهرين حول قصر الاتحادية بمصر الجديدة ومقر الإخوان بالمقطم، إلى وقوع 25 حالة سحل للخارجين على القانون خلال الأشهر الستة الأخيرة. إلى ظهور ما سمى بجماعة «بلاك بلوك» وشيوع استخدام قنابل المولوتوف فى المظاهرات العادية، وقتل أحد متظاهرى الإخوان فى الفيوم والهجوم على المحال التجارية لأعضاء الجماعة فى كفر الشيخ ومحاولة اقتحام وحرق مقر حزب النور فى المحلة الكبرى. إلى غير ذلك من القرائن التى سبقها اعتداء البعض على كنائس الأقباط. وكلها تشير إلى أن العنف بصدد أن يصبح ظاهرة جديدة بصدد التشكل فى المجتمع المصرى الذى تتعرض قيمه لاهتزازات عدة فى الوقت الراهن. قصة قتل الشيعة التى تحدث لأول مرة فى مصر نموذج يستحق الدراسة والتحليل. ذلك أن أحد الذين اعتنقوا المذهب من أبناء بلدة أبوالنمرس بمحافظة الجيزة ــ فرحات عمر خطاب، شهرته شحات وهو عامل بياض عمره 45 سنة ــ دعا إلى اجتماع فى بيته ضم 34 شخصا من المتشيعين، بينهم أحد قيادييهم (اسمه حسن شحاتة ــ 70 سنة). وسواء كان الهدف من الاجتماع هو الاحتفال بذكرى ميلاد إمام  الشيعة الغائب محمد حسن العسكرى أم لا، فالشاهد أن الأمر أثار حفيظة أهل القرية وبينهم عدد غير قليل من السلفيين، وحسب المعلومات الأمنية فإن نحو خمسة آلاف شخص من أهالى القرية هاجموا البيت واعتدوا بالضرب بصورة وحشية على المجتمعين انتهت بسحل سبعة أشخاص، قتل منهم أربعة. وحاول آخرون إحراق البيت بإلقاء قنابل المولوتوف عليه إلا أن الحريق جرى احتواؤه بسرعة. شريط الفيديو الذى سجل الاعتداء ظهرت فيه قسوة وفظاظة المعتدين، حيث بدا جليا أنهم يختزنون قدرا هائلا من المرارة والغضب إزاء المجموعة المحتجزة، ولا شك أن هذا الذى حدث فى بلدة أبوالنمرس ليس مقطوع الصلة بحملة التعبئة والكراهية واسعة النطاق التى شنها الدعاة السلفيون ضد الشيعة عبر مختلف المنابر والقنوات خلال الأسابيع التى خلت. وهم الدعاة الذين ادعوا أن عقائد أهل السنة المصريين مهددة بالاختراق الشيعى. وزعموا أن الشيعة أشد خطرا على الأمة من الإسرائيليين وروجوا لفكرة أن حزب الله حين أرسل قواته إلى القصير، فإنه كان يمثل احتشادا شيعيا علويا فى مواجهة أهل السنة فى سوريا، يتوازى مع عملية الاستقطاب الحاصلة فى العراق. والتى قسمت البلدين الشيعة والسنة والأكراد. عملية الشحن هذه عبأت قطاعات غير قليلة من عوام المصريين بمشاعر النفور والكراهية للشيعة. وقد ذهبت الأبواق السلفية فى ذلك إلى مدى بعيد، وكان للقنوات التليفزيونية التى تبث أحاديث شيوخها دورها المؤثر فى ذلك، ذلك أنها أسهمت بدور فعال فى إشاعة الكراهية. وقد سمعنا أن أحد مشاهيرهم فى المهرجان الذى حضره الرئيس مرسى فى الاستاد وهو يصف الشيعة بالروافض الأنجاس. وهو الوصف الذى شاع فى خطب بعض أئمة المساجد. حين يعبأ العوام على ذلك النحو، فإنهم عندما يهاجمون بيتا اجتمع فيه نفر من الشيعة فأغلب الظن أنهم يعتبرون فعلتهم خدمة للإسلام وتطهيرا لساحته من أولئك «الروافض الأنجاس». سنحتاج إلى وقت أطول ودراسة أوفى وأعمق لكى تقرر أن سلوك المصريين قد تغير وأن العنف صار ظاهرة متوطنة فى بلادهم. لكننا نستطيع أن نسجل عدة عوامل أرجح أنها أسهمت فى التأثير على السلوك الجمعى فى المرحلة الراهنة منها ما يلى: تراجع قيمة التسامح فى المجتمع ـ غياب لغة الحوار بين الفرقاء السياسيين وتقديمهم التقاطع على التواصل، ولجوءهم إلى استخدام العضلات والحناجر فى حسم خلافاتهم ــ غياب سلطة القانون وتراجع حضور الشرطة مع ارتفاع منسوب الجرأة فى المجتمع ــ تراجع هيبة الدولة فى ظل ضعف أداء وحضور الحكومة جراء الممارسات غير المنضبطة لقيم الحريات العامة ــ اختفاء المؤسسات والأوعية التى تمثل المجتمع وتسهم فى ترشيد سلوك المواطنين والتعبير عنهم. الأمر الذى دفع كثيرين إلى محاولة تحصيل حقوقهم أو تصفية حساباتهم بأنفسهم ــ بطء التقاضى بسبب الأثقال الهائلة التى يتحملها ذلك المرفق الذى يعمل به ما بين 16 و17 ألف قاض، مطلوب منهم الفصل فى نحو 16 مليون قضية. يعرف أهل الاختصاص أن ثمة بيئة سياسية واجتماعية تستخلص من الناس أفضل ما فيهم، وأخرى مناقضة تستخرج منهم اسوأ ما فيهم. وأخشى أن يطول بقاؤنا فى تلك الحالة الأخيرة. وقد صادفنا ظروفا مواتية تحدثنا فيها وتحدث غيرنا عن فضائل المصريين، إلا أننا نحتاج إلى قدر  من الثقة والشجاعة يسمح لنا بنقد رذائلهم التى جعلت العنف يطل بوجهه القبيح فى جنبات «أم الدنيا». نقلاً عن جريدة " الشروق "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إذ يطل العنف برأسه   مصر اليوم - إذ يطل العنف برأسه



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon