مصر اليوم - مطاريد هذا الزمان

مطاريد هذا الزمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطاريد هذا الزمان

فهمي هويدي

فى اتصال هاتفى سألتنى الطالبة الفلسطينية التى لا أعرفها: هل صحيح أننا سنُطرد من مصر؟ صدمنى السؤال. فقلت على الفور إن ذلك لا يمكن ولا أتصور وقوعه تحت أى ظرف فى مصر. عندئذ ردت البنية بصوت مسكون بالجزع قائلة إن شائعةالطرد منتشرة بين زميلاتها الفلسطينيات، ولأنهن أصبحن بعد الثورة يعاملن معاملة جافة وسيئة من زميلاتهن المصريات، فقد أصبحن على استعداد لتصديقها، ومنهن فتيات جمعن أغراضهن وجهزنها تحسبا لاحتمال صدور تعليمات مغادرة البلاد! تملكنى شعور بالخزى بعدما انتهت المكالمة الهاتفية، حيث ما خطر لى على بال أن تروج فى مصر شائعة بهذا المضمون، وأن يكون بعض الفلسطينيين على استعداد لتصديقها، لكن يبدو أن حالات الشيطنة والتعبئة المضادة سمَّمت اجواء العلاقة بين المصريين والفلسطينيين الى ذلك الحد الذى جعل ما كان مستبعدا ومستحيلا امرا ممكنا وواردا. بعد يومين من ذلك الاتصال قرأت ضمن شريط الاخبار الذى بثه التليفزيون المصرى انه تم ضبط خلية من اربعة اشخاص ينتمون الى حركة حماس فى مصر الجديدة ومعهم اسلحة معدة للاستخدام فى عمليات ارهابية. استوقفنى الخبر وحرصت على متابعته فى الايام التالية. لذلك ظللت أبحث فى الصحف عن احالة الى النيابة أو اقوال للمتهمين فى التحقيقات او صور للاسلحة التى تم ضبطها او حتى صور لأعضاء الخلية، لكننى لم اجد اثرا لكل ذلك. من ثم قررت بذل جهد خاص لتحرى الأمر واستجلاء حقيقته، لأن وجود خلية من حركة حماس تضم اربعة مسلحين بالقاهرة فى ظروف الاحتقان الراهنة أمر خطير ينبغى التدقيق فيه. بعد البحث والتحرى مع اطراف عدة تبين ما يلى: ● إن الاشخاص اربعة من ابناء قطاع غزة، أحدهم طالب يدرس الهندسة بإحدى الجامعات الخاصة، كان يسكن مع قريب له يعمل بالتجارة. وقد استضافا فلسطينيين اخرين يعملان بالتجارة ايضا. ● الطالب الفلسطينى وقريبه يسكنان فى حى المقطم، حيث مقر جماعة الاخوان، وهو ما لفت اليهما الانظار، وحين استضافا الفلسطينيين الاخرين فإن الشكوك ثارت حولهم. ● حين تمت مداهمة الشقة التى يقيم فيها الجميع (دون اذن من النيابة) كان فى ضيافتهم زميل دراسة مصرى اطلق سراحه، وحين تمت مراجعة جوازات سفر الفلسطينيين الاربعة تبين أن اقامتهم بمصر منتهية، كما تبين أن الضيفين جاءا من غزة ودخلا عبر معبر رفح احدهما فى شهر مايو الماضى والثانى فى شهر فبراير من العام الحالى. ● احيل الاربعة الى النيابة بتهمة حمل جوازات مزورة، لكن النيابة تحققت من أوراقهم ورفض النائب العام التهمة، فتمت اعادتهم الى قسم شرطة المقطم فى 24/6. بعد ذلك احيلوا الى مصلحة الجوازات والجنسية فحولتهم الى جهاز الامن الوطنى فى اليوم التالى مباشرة 25/6. ● بعد الاطلاع على اوراقهم قرر جهاز الامن الوطنى ابعادهم الى غزة فى 26/6 فتمت اعادتهم الى قسم شرطة المقطم تمهيدا لترحيلهم الى القطاع. ● ظل الاربعة محتجزين فى قسم شرطة المقطم نحو سبعة أيام بانتظار الترحيل الذى لم يتم بسبب الاضطرابات التى تسود سيناء، ولم تكن هذه هى المشكلة الوحيدة لأنهم فى محبسهم تعرضوا لمعاملة غير إنسانية جعلتهم يحاولون بأى طريقة السفر الى أى مكان مستعد لاستقبالهم. ● استطاع اهلهم أن يدبروا لهم تذاكر سفر الى ماليزيا، فغادروا القاهرة يوم الجمعة 5 يوليو، الأمر الذى خلصهم من عذاب الحبس، لكنه وضعهم امام مشكلة جديدة لأنهم لا يستطيعون العودة الى موطنهم فى غزة الا من خلال القاهرة! الخلاصة أن خبر الخلية الارهابية كان مكذوبا وملفقا من اساسه، لأنه لو كانت هناك شبهة اتهام او ادانة ــ خصوصا  فى الاجواء الراهنة ــ لما سمح لهم بالسفر ولحولت صحافتنا الحبة الى قَّبة ولكن المشكلة انه لم تكن هناك حبة من الاساس. ترى، ما هى الجهة التى تحرص على ترويع الفلسطينيين واهانتهم وتلفيق التهم لهم فى مصر؟ وما مصلحتها فى ذلك؟ ولماذا لايكون هناك موقف سياسى واضح يوقف هذه الاهانات؟ معلوماتى أن هناك اطرافا فى جهاز الامن الفلسطينى لاتزال تكيد لحكومة قطاع غزة ولا تكف عن تشويه سمعتها ومحاولة الايقاع بها. كما أن هناك اطرافا فى الاجهزة الامنية المصرية ــ لها اذرعها فى الوسط الاعلامى  ــ تكره الفلسطينيين وتتأفف من المقاومة ولا تطيق سماع اسم حماس بسبب علاقتها بالاخوان. وتلك الاطراف انتعشت فى الاونة الاخيرة لأسباب مفهومة، الامر الذى يدعونا الى التساؤل عن الجهة التى يمثلها هؤلاء والى أى مدى يرتبطون بالدولة العميقة التى لم تكف عناصرها يوما عن الدس واشاعة الكراهية بين المصريين والفلسطينيين، فى اهدار واضح لكل المعايير الوطنية فضلا عن الاخلاقية. نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطاريد هذا الزمان   مصر اليوم - مطاريد هذا الزمان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon