مصر اليوم - مَنْ يتجرع السم لأجل الوطن

مَنْ يتجرع السم لأجل الوطن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مَنْ يتجرع السم لأجل الوطن

فهمي هويدي

ليس يهم فى الوقت الراهن ما إذا كان الفائز فى الصراع الدائر فى مصر هو قوى التحالف مع العسكر أم تحالف الدفاع عن الشرعية، لأن الخاسر الأكبر فى نهاية المطاف هو الوطن.  (1) حين ذهب اثنان من القياديين فى حركة الإخوان للقاء الأستاذ محمد حسنين هيكل فى بيته تحول الخبر إلى حدث مثير خلال ساعات قليلة. فأخذ مكانه على الصفحات الأولى من الصحف العربية، وتابعته مختلف القنوات التليفزيونية، حتى تحول إلى موضوع للتعليق والتحليل بعدما اشتم فيه كثيرون رائحة محاولة الخروج من الأزمة الراهنة فى مصر. حسب معلوماتى فإن الزيارة كانت عادية. بدأت باتصال هاتفى مع الأستاذ هيكل من جانب الدكتور محمد على بشر القيادى الإخوانى الذى كان وزيرا للتنمية المحلية فى الحكومة السابقة، لكى يخبره بأن الإخوان يستنكرون الاعتداء على مزرعته ومكتبته وأنه لا علاقة لهم بالحادث من قريب أو بعيد، على العكس مما روجت له وسائل الإعلام. وخلال الاتصال دعا الأستاذ هيكل محدثه لزيارته فى منزله، وحدد له موعدا فى الساعة العاشرة من صباح اليوم التالى. اصطحب الدكتور بشر معه الدكتور عمرو دراج وهو من قياديى الإخوان أيضا وكان وزيرا للتخطيط، ويمثل الاثنان الإخوان فى التحالف الوطنى للدفاع عن الشرعية، الذى يضم أحزابا إسلامية أخرى. ونقل عن الطرف الإخوانى أن اللقاء ناقش الأوضاع المحلية وأهمية استقرار الوطن لكى يتمكن من مواجهة التحديات التى تهدد الأمن القومى فى إطار تلاحم المجتمع. ونقل عن الأستاذ هيكل قوله إنه التقى القياديين الإخوانيين فى إطار استماعه لكل الأطراف والآراء وبحكم اهتمامه بالوطن. وكانت هذه العبارات الموجزة التى أكدت أن اللقاء لم يكن استثنائيا ولامفاوضات فيه ولا مبادرات معبرة بدقة ورصانة عما جرى، إلا أن بعض الأبواق الإعلامية مارست دورها فى تلوين الخبر، فادعى أحدهم لإحدى القنوات أن ممثلى الإخوان ذهبا للاعتذار للأستاذ عن الاعتداء على مزرعته، وذكرت بعض الصحف أن اللقاء تم بناء على طلب الإخوان. وادعت صحف أخرى أن الأستاذ ألقى على ضيفيه درسا فى السياسة وطالبهما بالانطلاق من «خريطة الطريق». ولم يكن شىء من ذلك صحيحا. (2) لم يكن الاهتمام الإعلامى أكثر ما لفت نظرى فى المشهد، ولكن الرنين الذى أحدثه اللقاء فى أوساط عقلاء الطبقة السياسية كان أكثر من اللازم إذ حمله كثيرون بأكثر مما يحتمل، وتمنوا أن يمثل نقطة تحول تهدىء من الأجواء وتفتح الأبواب للتوصل إلى مخرج من الأزمة الراهنة. وقد وجدت أنه رغم أن اللقاء لم يكن يمثل شيئا مهما فى ذلك الاتجاه، إلا أنه يشكل مناسبة لطرح الموضوع. لعلى لا أكون مبالغا إذا قلت إن تلك الأصداء جاءت معبرة عن الانتقال من مرحلة إنكار الأزمة فى الداخل إلى مرحلة الاعتراف بوجودها. وهى الفكرة التى لاحت فى الأفق خلال شهر يوليو الماضى، حين رصدت الأزمة فى الخارج وتوافد الوسطاء الأوروبيون وغير الأوروبيين على مصر فى محاولة التوسط فى حل الإشكال. إلا أن المساعى تراجعت بعد ذلك حين أعلن عن توقف تلك الوساطات وجرى الانتقال إلى مرحلة المواجهة على أرض الواقع التى عبرت عنها الاعتصامات والتظاهرات فى جانب، والاعتقالات وتوزيع الاتهامات والاشتباكات التى سقط فيها الآلاف من القتلى والجرحى فى الجانب الآخر. لكن من الواضح أنه بعض مضى نحو ثلاثة أشهر لم يحدث متغير أساسى فى المشهد. فلا الاعتصامات والتظاهرات أسقطت الحكومة ولا إجراءات السلطة أسكتت صوت الإخوان. ولانزال حتى الآن نعيش أجواء المواجهة بين قوة السلطة وقوة الفكرة. وتبين أن السلطة أقوى من أن تتراجع وأثبت مما قدر الإخوان، كما تبين أن الإخوان أقوى من أن يقتلعوا بواسطة إجراءات السلطة وملاحقاتها. صحيح أن التعبئة الإعلامية المكثفة حاولت أن تعطى انطباعا مغايرا، خلاصته أن صفحة الإخوان طويت، وأن قياداتهم صاروا متهمين جنائيين وليسوا سياسيين، وأن الإخوان فى حقيقتهم ليسوا أكثر من عصابة مارست أشكالا مختلفة من الاحتيال والإجرام طوال ثمانين عاما، إلا أن ذلك لم يقنع أحدا من العقلاء والراشدين من أهل السياسة فى مصر أو خارجها بأن المشكلة انتهت وأن الملف أغلق. ما حدث لم يكن إنكارا للحقيقة فحسب، وإنما أسوأ ما فيه أنه أسهم فى صرف الانتباه عن المشكلات الكبرى والتحديات الأعظم التى تواجه البلد. ذلك أن التعبئة الراهنة أعطت انطباعا بأن مشكلة مصر هى الحرب ضد الإرهاب، فى حين أن حربها الحقيقية ضد الفقر والتخلف والغلاء والظلم الاجتماعى، إلى غير ذلك من العناوين التى بدت مؤجلة وغير واردة ضمن أولويات المرحلة، رغم أن الثورة قامت أساسا لأجلها. ولا أريد أن أذهب فى سوء الظن إلى حد الادعاء بأن التهويل فى مسألة الحرب ضد الإرهاب مقصود وأنه أريد به تغطية العجز عن تحقيق الإنجاز على تلك الجبهات الأخرى. علما بأن الحرب الأولى تخص السلطة ونفر من السياسيين والمثقفين الذين ربطوا مصيرهم بمصيرها، فى حين أن الحروب الأخرى هى التى تهم الملايين العريضة وتستجيب لتطلعاتهم وأحلامهم. (3) ليس الأمر مقصورا على الصراع الذى قد يطول أجله بين قوة السلطة وقوة الفكرة، ولا فى استغراق الجميع فى الحرب المعلنة على الإرهاب التى تشغلهم عن التصدى للتحديات الأكبر والأخطر التى تواجه الوطن، ولكن هناك وجها آخر للمشكلة مغيب فى خطابنا السياسى والإعلامى. ذلك أن مصر حين تغرق فى بعض همومها إلى ذلك الحد الذى نراه، فإنها تجر معها العالم العربى إلى قاع المستنقع الذى تنزلق إليه. فالذين يعرفون قدر مصر ومكانتها فى العالم العربى يدركون جيدا أنها ليست بلدا أو قطرا عاديا، لا تتجاوز نوازله حدوده، وإنما هى واجهة لأمة بل قاطرة لها. وما يجرى فيها سلبا أو إيجابا له أصداؤه وانعكاساته فى العالم العربى بأسره، من أقصاه إلى أقصاه. من ثم فأفراحه وأحزانه هى أفراح العرب وأحزانهم فى ذات الوقت، وتلك خلفية تسوغ لى أن أقول إن مصر إذا كانت لا تملك خيار الانصراف عن الاهتمام بقضاياها المصيرية، التى تتعلق بعافية البلد ونهضته، فإنها أيضا لا تملك ترف الانكفاء على ذاتها والانسحاب من المشهد العربى، لأننى لأزعم أن مصير العرب ليس فقط مرتبطا بمصيرها وإنما أيضا مستقبل الربيع العربى معلق على مصير الربيع فيها. فى الوقت الذى تنشغل فيه مصر بحربها الداخلية ضد الإرهاب وتسعى لتأجيل معارك مصيرها الأخرى، تسعى إسرائيل إلى إغلاق الملف الفلسطينى واقتسام المسجد الأقصى ذاته، وتتسارع خطى إثيوبيا نحو إقامة سدها الكبير، الذى يشكل خطرا حقيقيا يهدد مستقبل المياه فى مصر، وفى الوقت ذاته يرشح السودان للتمزق والتقسيم إلى عدة دول. والكل ينظرون بقلق إلى مستقبل المنطقة بعد سقوط النظام السورى والخرائط اللاحقة له، وأصداء ذلك فى لبنان وأثره المباشر على العراق ومستقبل النظام الإيرانى. أما اليمن فأوضاعه لم تستقر على الأرض حتى أصبح مهددا بالانفصال فى حين أن فضاءه مستباح بطائرات «درون» بغير طيار الأمريكية. وليبيا تتعثر فى مسيرتها ولاتزال القلاقل تهددها حينا بعد حين. وتونس تنظر بقلق إلى ما يجرى للربيع فى مصر، والجزائر تتحسب لمرحلة ما بعد بوتفليقة. المتشبث بالسلطة رغم مرضه ومن ورائه العسكر يراقبون. أما دول مجلس التعاون الخليجى التى أخافها الربيع العربى تضغط بشدة مستخدمة الآلة البوليسية لحصار تجلياته فى الداخل، ومستثمرة قدراتها المالية لتحويل المد فيه إلى جزر فى الخارج. فى خضم تلك الأجواء التى يتعرض فيها العالم العربى إلى التفكيك وإعادة التركيب وفقا لمصالح قوى الاستبداد التقليدية المرتبطة بالمصالح الأمريكية، فإن مصر البلد القائد لا يصح لها أن تغيب أو تنكفئ، لأنها فى هذه الحالة لا تجرم بحق نفسها فقط، ولكنها تجرم بحق العرب أجمعين. (4) عدم استقرار الوضع فى مصر يجب ألا يستمر. ذلك أنه بعد ثلاثة أشهر لايزال القلق مخيِّما. فالطوارئ جرى تمديدها لشهرين آخرين مصحوبة بحظر للتجوال. والدبابات والمدرعات والأسلاك الشائكة تتوزع على أرجاء الوطن. والاقتصاد مشلول وخطوط السكك الحديدية الرئيسية متوقفة والاعتقالات مستمرة والمحاكم العسكرية منعقدة طوال الوقت. والشائعات تتردد مرة عن تعطيل شبكات المترو. ومرة ثانية عن قطع الطرق العمومية والجسور. وثالثة عن مداهمات لقرى وبلدات لا نعرف ماذا يجرى فيها للمواطنين العاديين أو للأقباط. وفى لحظة كتابة هذا المقال كانت الأخبار تترى عن حصار بالدبابات والمدرعات لبلدة كرداسة بمحافظة الجيزة وعن إطلاق نار طول الوقت، وتنبيه على السكان بعدم مغادرة بيوتهم. إن مصر لا تستحق كل ذلك. لا مصر الوطن ولا مصر الأمة. وحين أقول إن ذلك الوضع ينبغى ألا يستمر فإننى لم أفكر فيما إذا كان الذى حدث هو انقلاب أم ثورة. ولست مشغولا بمن المخطئ ومن المصيب، لكننى أزعم أن الوطن والأمة معا بحاجة إلى طرف شجاع يتقدم لكى يطفئ الحريق وينقذ مصر من الرياح المسمومة التى هبت عليها وأطلقت فيها وحوش الغضب والثأر والانتقام ودعوات الاقتلاع والإبادة. وهو ما يدعونى إلى طرح السؤال التالى: من يتجرع السم ليسدى للوطن تلك الخدمة فى اللحظة الراهنة؟ ولمن لا يذكر فإن المصطلح استخدمه الإمام الخمينى وهو يعلن فى عام 1988 استجابته لقرار وقف إطلاق النار فى الحرب مع العراق، وكان قد رفض القرار قبل عام سابق، وأعلن أنه سوف يستمر فى الحرب حتى إذا طالت لعشرين سنة قادمة. لكنه اضطر إلى التنازل عن كبريائه وعناده حين أدرك أن عدد القتلى الإيرانيين وصل إلى مليون والمعوقين صاروا مليونين والمشردين أصبحوا أربعة ملايين، فتراجع وأصدر بيانه الشهير الذى أعلن فيه أنه اختار أخيرا أن يتجرع السم ويوقف إطلاق النار. إننى لا أتصور عقلا أن أطالب السلطة القائمة بتلك الخطوة، ليس فقط لأنها معتمدة على الجيش والشرطة ولكن أيضا نظرا للتأييد الشعبى الواسع لها، لذلك فإننى أتوجه بالنداء إلى الإخوان المسلمين وحلفائهم، وتلك مغامرة شخصية من جانبى لم أستشر فيها أحدا ولا أعبر فيها عن أحد. فى هذا الصدد فإننى أدرك فداحة الثمن الذى دفعه الإخوان، وقدر الظلم الذى وقع عليهم، كما أننى أقدر مشاعر قواعدهم، إلا أننى أثق فى حكمة ووطنية قياداتهم. وأذكرهم بأن القرآن علم المسلمين منذ قرون عديدة أن يكونوا «أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين»، راجيا أن يكونوا من هؤلاء ـ لى بقية كلام فى الموضوع أرجو أن تصبر علىَّ حتى أعرضه فى الأسبوع القادم بإذن الله. نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مَنْ يتجرع السم لأجل الوطن   مصر اليوم - مَنْ يتجرع السم لأجل الوطن



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon