مصر اليوم - فيلم ليس جديدًا

فيلم ليس جديدًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم ليس جديدًا

فهمي هويدي

الفيلم ليس جديدا، كان ذلك تعليق الأديب الموريتانى بعدما قضى أسبوعا فى القاهرة، حرص خلاله على متابعة مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمرئية. وحسب تعبيره فإنه فى كل صباح يتأكد إليه مما يسمع ويقرأ أن الفيلم المصرى قديم، وأنه رآه بأم عينيه قبل عدة سنوات فى موريتانيا. فى رده على تساؤلى روى القصة التالية: فى عام 2005 شهدت موريتانيا انقلابا على الرئيس معاوية ولد الطايع الذى كان قد أمضى 21 عاما فى السلطة، لا يذكر له الناس فيها سوى أنه كان حاكما مستبدا وشديد الولاء للأمريكان، لدرجة أنه أعلن الاعتراف بإسرائيل، لكن الانقلاب الذى قاده عقيد بالجيش (ولد محمد فال) شكل مجلسا عسكريا لإدارة البلد، وتعهد بتسليم السلطة إلى رئيس منتخب خلال عامين. وبالفعل أجريت فى عام 2007 الانتخابات الديمقراطية لأول مرة فى تاريخ موريتانيا التى حصلت على استقلالها عام 1960، تنافس على المنصب 19 مرشحا فاز منهم فى الجولة الثانية ولد الشيخ عبدالله، الذى ينتسب إلى أسرة معروفة بالعلم الدينى، إلا أنه تخصص فى الاقتصاد، الأمر الذى رشحه لأن يكون وزيرا فى الحكومة وخبيرا دوليا فى مجاله. وإلى جانب رصيده العائلى وخبرته العلمية فإنه حظى بتأييد بعض أعضاء المجلس العسكرى الذى يدير البلد، وكان فى مقدمة هؤلاء العقيد محمد ولد عبدالعزيز قائد الحرس الرئاسى، وكان ذلك سببا فى توثيق العلاقة بين الرجلين. وبعد تنصيبه فى السابع من أبريل عام 2007 كأول رئيس مدنى منتخب ازدادت تلك العلاقة وثوقا. حيث اقترب العقيد محمد ولد عبدالعزيز أكثر من الرئيس، الذى اطمأن إليه ورقاه إلى رتبة جنرال، وهى أعلى رتبة فى الجيش الموريتانى. كما عينه رئيسا لأركان الحرس الجمهورى وخوَّله كافة الصلاحيات المتعلقة بإدارة الجيش، فى حين انصرف الرئيس لتدبير الشئون المدنية. حين باشر الرئيس الموريتانى مهام منصبه فإنه اتبع سياسة الانفتاح على مختلف القوى السياسية فى البلاد، بما فى ذلك حزب التجمع الوطنى للإصلاح (تواصل) المعروف بتوجهه الإسلامى، وحزب اتحاد قوى التقدم اليسارى. الأمر الذى دفعه إلى إشراكهم فى الحكومة، إلا أن العسكريين عارضوا سياسته وتحفظوا على الخطوات التى اتخذها. ولم يكتفوا بذلك وإنما بدأوا يتحركون لتشجيع معارضيه على نقد خطواته، واستطاعوا إحداث تنسيق مع شيوخ العشائر والقبائل الممثلين فى البرلمان وقاموا بتحريضهم ضده. وبعد مضى عام على توليه المنصب أدرك الرئيس ولد الشيخ ان «الجنرال» محمد ولد عبدالعزيز يقود التحالف بين العسكر وبين شيوخ القبائل فى البرلمان فأصدر مرسوما بإقالته من منصبه. إلا أن الجنرال الذى كان قد سيطر على الجيش ورتب أموره مع بعض أعضاء البرلمان أطاح بالرئيس المنتخب بعد ساعات من إصداره مرسوم الإقالة (فى شهر أغسطس 2008)، وشكل الجنرال ولد عبدالعزيز مع رفيق له هو الجنرال محمود ولد الغزوانى الذى كان مديرا للأمن الوطنى مجلسا عسكريا لإدارة البلد ضم 11 ضابطا أطلق عليه المجلس الأعلى للدولة. لم ينته الأمر عند ذلك الحد، فقد بدا لكثيرين ان الجنرال ولد عبدالعزيز مدعوم من جانب المخابرات الفرنسية. ثم إنه ندد بالرئيس السابق الذى اتهمه بأنه كان ضعيفا أمام الإرهاب الأصولى، بعد مد جسوره مع الحركة الإسلامية الممثلة فى حزب «تواصل»، ولكى يكتسب التأييد الشعبى فإنه ألغى اعتراف بلاده بإسرائيل وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. إلا أن انقلابه قوبل بالرفض فى أوساط المثقفين الموريتانيين الذين شكلوا جبهة للدفاع عن الديمقراطية ومقاومة إدارته العسكرية للبلد. فى الوقت ذاته فإن الدول المجاورة لم تعترف بالانقلاب، وعقد اجتماع فى العاصمة السنغالية داكار شاركت فيه الأمم المتحدة، تمت فيه الدعوة إلى إنهاء الحكم العسكرى وتشكيل حكومة وحدة وطنية فى موريتانيا، وفى مواجهة تلك الدعوات انطلقت أصوات أخرى فى موريتانيا ــ قبلية وعشائرية ــ حثت الجنرال على ترشيح نفسه للرئاسة بدعوى ان البلاد بحاجة إلى رجل قوى يلملم شتاتها ويقودها إلى بر الأمان. ونظم أنصاره حملة مناشدات فى ذلك الاتجاه انتهت بإعلان الرجل خلع زيه العسكرى وترشح لرئاسة الجمهورية بعد عام من انقلابه على الرئيس ولد سيدى الشيخ. وفى الانتخابات التى أجريت فى 18 يوليو عام 2009 فاز بنسبة 52.58٪ من الأصوات، لكن المعارضة اتهمته بتزوير النتيجة وعدم اعترافها بها. وهو ما فعله رئيس اللجنة العليا للانتخابات الذى استقال من منصبه احتجاجا على التلاعب فى فرز الأصوات وإعلان النتيجة. إلا أنه لم يأبه بذلك اعتمادا على تأييد الجيش له، وتم تنصيبه رسميا فى الخامس من أغسطس فى العام ذاته (2009). ومنذ ذلك الحين وحتى الآن وهو قابض على السلطة فى موريتانيا. حين سألنى صاحبى: أليس هذا هو الفيلم المعروض فى مصر الآن، قلت إن الفيلم الموريتانى انتهى، لكنه فى مصر لم ينته. نقلاً عن "الشروق"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم ليس جديدًا   مصر اليوم - فيلم ليس جديدًا



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon