مصر اليوم - مجرد مصادفة

مجرد مصادفة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجرد مصادفة

فهمي هويدي

هرع الناخبون الفرحون جدا إلى مراكز الاقتراع فى وقت مبكر من الصباح. فأحاطوا بها وهم يرتدون ملابسهم التقليدية الزاهية، حيث ظلوا يرقصون ويعزفون الموسيقى تعبيرا عن بهجتهم بالفرصة التى أتيحت لهم للتعبير عن حبهم للزعيم الذى يحتل مكانة عزيزة فى قلوبهم. ليس فقط لأنه يجسد رمز الرئيس الأبدى للبلاد، ولكن أيضا لأنه يعد القائد الأعلى للقوات المسلحة. وما فعلته الجماهير الفرحة تكرر مع حشود رجال القوات المسلحة، الذين تجمعوا فى حلقات ظلت تردد الأناشيد والهتاف للزعيم المحبوب الذى يقود سفينة الوطن بإخلاصه وحكمته. قبل أن يلتبس الأمر على أى أحد أنبه إلى أن الوصف أعلاه يخص الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج اون، وأن العبارات سابقة الذكر وردت فى تقرير وكالة الأنباء الرسمية الكورية، كما تضمنها تقرير مصور بثه الموقع الالكترونى لصحيفة «الجارديان» البريطانية يوم الأحد الماضى 9/3. وتحدث فيه بعض الكوريين عن حبهم ودعمهم المطلق للزعيم الشاب الذى صار رمزا للتلاحم بين الجيش والشعب. كانت المناسبة أن الزعيم المحبوب لم يكتف بالمناصب العديدة التى يتولاها، ولكنه أيضا قرر أن يختبر حب الشعب له، فرشح نفسه لعضوية المجلس التشريعى الذى يطلق عليه اسم «مجلس الشعب الأعلى». وهذا المجلس لأنه «الأعلى»، فهو يجتمع ليوم واحد مرة أو مرتين فى العام، باعتبار أن أعضاءه مطمئنون إلى أن حكمة الزعيم كفيلة بتسيير دفة الأمور فى البلد على أفضل وجه طوال العام. لذلك فإن مهمته تقتصر على أمرين أولهما اعتماد الموازنة العامة، وثانيهما المصادقة على قرارات مجلس العمال، الذى يضم قيادات الحزب الشيوعى الحاكم. وكان المجلس الأعلى قد عقد آخر اجتماع له فى شهر ابريل من العام الماضى (2013) وصادق فيه على مرسوم إعلان كوريا الشمالية دولة نووية. الانتخابات النيابية هذه تجرى مرة كل خمس سنوات. ولا يقصد بها اختيار ممثلى الشعب ولكن تعيين الأشخاص المرضى عنهم الذين يمارسون الوصاية على الشعب خلال تلك الفترة. ولأن الأمر كذلك فالانتخابات لا تجرى فيها أى منافسة. ولكن حزب العمال الشيوعى الحاكم يتولى من جانبه ترشيح شخص واحد لكل دائرة (عدد الدوائر 687). وعلى الناخبين أن يصوتوا بنعم أو لا على بطاقة الاقتراع. وتكون الرسالة المضمرة فى ذلك هى أن المرشح الذى يعلن عنه هو الشخص الذى يريده الحزب لتمثيل الدائرة فى مجلس الشعب الأعلى. لذلك فقد صار معروفا سلفا أن قائمة الحزب التى أعلنت هى التى ستقود البلاد خلال السنوات الخمس التالية. ولأن الأمر كذلك فإن الدارسين المهتمين بمتابعة الأوضاع فى كوريا الشمالية. يستعينون بقائمة المرشحين (الناجحين سلفا) للتعرف على طبيعة المتغيرات السياسية فى البلاد، من خلال رصد أسماء الصاعدين والتعرف على اتجاهات الذين تم إسقاطهم من قوائم الترشيح. ورغم أن قوائم المرشحين تعد ذاتها قوائم الناجحين إلا أن وسائل الإعلام الرسمية لا تكف قبل إجراء الانتخابات عن حث الناس على المشاركة فى أداء ذلك «الواجب». وتستخدم فى ذلك مختلف أساليب التعبئة والحشد. وعادة ما يستخدم الشعر فى هذه الحملة من خلال بث قصائد «تحريضية» عنوانها: أمواج العواطف والسعادة! الانتخابات «النيابية» التى تمت يوم الأحد الماضى هى الأولى من نوعها منذ تولى الزعيم الحالى كيم الثالث للسلطة، بعد وفاة والده كيم جونج ايل فى شهر ديسمبر من عام 2011. وقد خلف الأخير أباه مؤسس الدولة الشهير كيم ايل سونج الذى مات فى سنة 1994. وفى شريط الفيديو المصور لاحظنا أن صور الأب والجد معلقة على جدران غرفة التصويت. وشاهدنا بعض قادة الجيش وهم يؤدون التحية العسكرية للزعيمين الراحلين قبل أن يودع كل منهم ورقة التصويت فى صندوق «الاقتراع». الزعيم الحالى كيم جونج اون يمارس سلطة الرئيس المطلقة لكنه لا يوصف بأنه رئيس لأن المنصب محجوز للجد المؤسس (كيم ايل سونج) الذى يعد طبقا للدستور «الرئيس الأبوى» للبلاد. وقد رشح صاحبنا نفسه نائبا عن الدائرة 111 التى تقع فى جبل بيكتو القريب من الحدود الصينية. وهذه الدائرة تعد موقعا «مقدسا» فى كوريا الشمالية، لأن الجد كيم ايل سونج أقام فيه معسكرا للمقاتلين خلال النضال ضد الاستعمار اليابانى لكوريا. وتشير رواية رسمية إلى أن ذلك الأب كيم جونج ايل ولد فى ذلك الموقع عام 1942. ورغم أن القانون لا يلزم المواطنين بالاقتراع إلا أن المناسبة تستخدم فى إحصاء السكان. لأن الموظفين المكلفين بتنظيم الانتخابات يزورون كل منزل للتأكد من وجود الناخبين المسجلين أو غيابهم. لأن البعض يهربون إلى كوريا الجنوبية أو الصين. وهو الأمر الذى تعرف الأسر كيف تتحايل عليه بأساليب عدة منها دفع رشاوى للموظفين أو الادعاء بأن الغائبين يعملون فى أماكن أخرى. بعد إجراء الانتخابات يوم الأحد. تم فرز الأصوات فى الدائرة على الفور، وظهرت النتيجة قبل منتصف الليل، وأعلن أن الزعيم المحبوب حصل على 100٪ من الأصوات، وأن أحدا لم يتخلف عن التعبير عن حبه له وثقته فيه. وفى صباح اليوم التالى هرع الناخبون الفرحون إلى الشوارع معبرين عن ابتهاجهم بالنتيجة! ملحوظة: التزامن بين الانتخابات التى فاز فيها الزعيم المحبوب فى كوريا الشمالية وبين فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية المصرية مجرد مصادفة، أرجو ألا تحمل بما لا تحتمل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجرد مصادفة   مصر اليوم - مجرد مصادفة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon