مصر اليوم - قضاؤنا الشامخ

قضاؤنا الشامخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قضاؤنا الشامخ

فهمي هويدي

ينبغى أن يخيفنا تراجع الثقة فى القضاء والنيابة فى مصر. وهذا الخوف تجدد عندى حين تابعت مناقشات مؤتمر «الحرية لشباب الثورة» الذى عقد بمقر نقابة الصحفيين يوم الجمعة الماضى (١٤/٣)، وذكر فيه أكثر من متحدث أنه لم يعد فى مصر قضاء ولا نيابة، وان الاثنين أصبحا تابعين لوزارة الداخلية. ورغم أن المؤتمر ندد بعمليات التعذيب التى يتعرض له آلاف المعتقلين فى أقسام الشرطة وما أطلقوا عليه «سلخانة أبوزعبل»، وهو أمر مخيف بدوره، إلا أننى اعتبرت أن فقدان الثقة فى القضاء والنيابة أخوف وأخطر. وقد تصادف أن ذلك حدث فى توقيت تلقيت فيه أصداء فى ذات الاتجاه، حين كتبت يوم ١٣/٣ قصة الرجل الثانى فى حكومة كوريا الشمالية الذى أصدرت إحدى المحاكم حكما بإعدامه لأسباب عدة منها انه لم يكن يصفق بحماسة فى اجتماعات القيادة. وبعد النشر تلقيت عدة تعليقات سألنى أصحابها عما إذا كان القضاء الكورى «شامخا» مثل القضاء المصرى. وكان واضحا من السياق ان التساؤل لم يكن للاستفهام، وإنما كان على سبيل الغمز والسخرة. وهو ما أثار عندى خليطا من مشاعر الخوف والحزن، لأسباب عدة. أولا لأننى أزعم شيوع الانطباع السلبى عن القضاء المصرى وفقدان الثقة فيه بمثابة كارثة كبرى، لابد من التنبيه إلى ضرورة احتوائها وعلاجها. ثانيا لأن لنا خبرة لم تذهب مرارتها، تعلمناها من التداعيات المترتبة على فقدان الثقة فى الشرطة، خصوصا بعد ثورة 25 يناير حين لم يكن رجل الشرطة يأمن على نفسه من غضب الناس وسخطهم. وهو ما لا نريد له أن يتكرر مع رجال القضاء والنيابة. ثالثا لأن الثقة فى الشرطة إذا كانت مهمة لاستتباب الأمن فإن الثقة فى القضاء أهم وأخطر لأن فقدانها يمثل إهدارا لقيمة العدل التى تمثل الفرق الأساسى بين المجتمع الإنسانى المتحضر وبين مجتمع الغابة الذى يحتكم إلى القوة. رابعا لأن مجتمع القضاء يمثل فضاء واسعا يضم أكثر من 15 ألف قاض، وهؤلاء بشر فيهم الصالح والطالح، مثلهم فى ذلك مثل أية فئة أخرى فى المجتمع. وإذا ما حدث اختراق للبعض أو إساءة تصرف من جانبهم فينبغى ألا يؤدى ذلك إلى اتهام الجميع وتشويه صورتهم أو الغمز فى قناتهم. خامسا وأخيرا لأن رجال القضاء والنيابة لا يعيشون فى جزر منعزلة أو غرف معقمة ومغلقة، ولكنهم يعيشون فى بيئة مجتمعية وسياسية محيطة. ويتأثرون بعوامل المد والجزر فيها. ومن الإنصاف أن يتم التحقق من طبيعة تلك البيئة ومدى نقائها قبل محاكمة القضاة الذين خرجوا من رحمها. هذه النقطة الأخيرة محورية ومن الأهمية بمكان، وقد نبهتنى إليها دراسة التجربة التركية فى مرحلتها الكمالية (نسبة إلى مصطفى كمال أتاتورك) التى امتدت نحو سبعين عاما (من ثلاثينيات القرن الماضى إلى بداية القرن الحالى). ذلك أن العسكر الذين أداروا البلاد طوال تلك الفترة تحكموا فى مقدراتها من خلال ركائز ثلاث هى: الأجهزة الأمنية والقضاء والإعلام. الأجهزة راقبت الجميع والقضاء تولى تمكين السلطة وتأديب العصاة، والإعلام نهض بمهمة التعبئة والتحريض وغسل أدمغة الناس. إننا إذا طالعنا المشهد من زاوية أوسع فسنجد أن فقه الاستبداد تطور، بحيث ان الحاكم المستبد لم يعد يمارس تسلطه بفرامانات وقرارات يصدرها، ولكن ذلك كله أصبح يتم من خلال مؤسسات تأتمر بأمره، بحيث تتصدى هى لما يراد تأديبه وقمعه. بوجه أخص فإنه بعد سقوط جدار برلين وانهيار امبراطورية الاتحاد السوفييتى ارتفعت عاليا أسهم الديمقراطية فى سوق السياسة. الأمر الذى اعتبر انتصارا حاسما لها ونهاية للتاريخ عند البعض. إزاء ذلك طوَّر المستبدون من أدائهم فرفعوا رايات الديمقراطية ولجأوا إلى الاحتيال عليها فى نفس الوقت. وكانت وسيلتهم إلى ذلك أنهم فتحوا الأبواب واسعة لإقامة مختلف المؤسسات والهياكل الديمقراطية، ثم فرغوها من مضمونها ومنعوها من أداء وظيفتها من خلال هيمنة رجالهم عليها. ما يهمنا فى هذا الاستطراد أن الاستبداد فى صيغته المعدلة حرص على أن يضع كل مؤسسات وهياكل الدولة تحت جناحه. ولنا فى ثلاثينية الرئيس الأسبق حسنى مبارك شاهد وعبرة. لأن استمرار نظامه طوال تلك الفترة أتاح له تفكيك مختلف أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية وإعادة تركيبها بحيث أصبحت جزءا من نظامه ومرتبطة بشخصه. وكانت الضحية الأولى لذلك التغول هى المؤسسات التى يفترض الدستور والقانون استقلالها، لأنها فقدت ذلك الاستقلال بمضى الوقت. ولم تنج من ذلك إلا نماذج وحالات استثنائية للغاية. شمل الاختراق مجلس الشعب والجامعات والأحزاب السياسية والإعلام، كما نال القضاء نصيبه منه، وما قيل عن دوره فى تزوير الانتخابات لا يبدو مفاجئا وينبغى أن يفهم من هذه الزاوية. علما بأن ذلك التغول لقى مقاومة مبكرة من القضاة الوطنيين، الذين رفعوا صوتهم عاليا مطالبين باستقلال القضاء فى مؤتمر العدالة الأول (والأخير) الذى عقد فى عام 1986. (من المفارقات أن حركة استقلال القضاء تحولت إلى «تهمة» فى وقت لاحق). أريد أن أخلص إلى أمرين، أولهما أننا لا نستطيع أن نتوقع أن تتم إزالة بصمات واختراقات مؤسسات المجتمع التى تمت فى ظل استبداد ثلاثين عاما خلال فترة وجيزة مثل السنوات الثلاث التى أعقبت الثورة. الأمر الثانى أنه ينبغى ألا نتوقع استقلال مؤسسات المجتمع فى ظل أوضاع ضاقت فيها أو غابت فضاءات الحرية والديمقراطية. ولئن قلت من قبل أن العدل أساس الأمن، فإننى أضيف الآن إنه لا عدل بلا حرية. وأرجو أن يعد ذلك ردا على الذين يتساءلون عن القضاء الشامخ فى مصر، وينعون إلينا غيابه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قضاؤنا الشامخ   مصر اليوم - قضاؤنا الشامخ



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon