مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة

الوزير السجين يموّل "النهضة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة

سليمان جودة

 خطبة العيد كانت سياسية بامتياز فى هذا العام، وليس دليلاً على ذلك، إلا أن خطباء الشرقية والبحيرة والمنوفية، وسائر المحافظات، سألوا المواطنين أن يساعدوا الدكتور محمد مرسى فى تنفيذ مشروع النهضة. وما يعرفه الجميع أن «النهضة» كمشروع كان هو البرنامج الانتخابى، الذى خاض الدكتور مرسى انتخابات الرئاسة على أساسه، فلما فاز أصبح ملتزماً بتنفيذ ما جاء فيه تفصيلاً، لأن أول شىء سوف يحاسبه عليه الناخبون، عند أول انتخابات رئاسية مقبلة، سيكون عن هذا البرنامج تحديداً، وعما إذا كان، عند نهاية الفترة الرئاسية الحالية، قد استطاع تنفيذه أم أنه بقى كلاماً على ورق! ولابد أن الدكتور مرسى، والذين أعدوا البرنامج معه، يدركون تماماً أن الأساس فى برنامج «النهضة» هو التمويل، وأنه إذا لم يتوفر التمويل الكافى لبرنامج بهذا الحجم، وبهذا الطموح، فلن يتحرك من مكانه خطوة واحدة، وسوف تمر سنوات الفترة الرئاسية الأولى الأربع، بينما «النهضة» فى إطار الحلم.. لا مربع الواقع! وإذا كان هناك شىء يؤخذ على البرنامج، حتى الآن، فهذا الشىء هو أن الرئيس مرسي لم يعلن صراحة عن وجوه تمويل مشروع، المفترض فيه أنه سوف ينقل بلدنا من حال تعيسة نعيشها هذه الأيام، إلى حال آخر أفضل، أو أقل تعاسة فى أسوأ الظروف! ولو كان تمويل «النهضة» يدور فى فلك أرقام بالملايين، أو حتى مئات الملايين، لما كانت هناك مشكلة، لأن مبالغ على هذا المستوى، يمكن توفيرها بشكل أو بآخر، لكن المشكلة أن تمويله فى حاجة إلى مليارات تتجاوز المائة، وبالتالى فالسؤال هو: من أين بالضبط؟! لا البنوك جاهزة، لأسباب كثيرة نعرفها، بينها أن الحكومة امتصت ما لديها من سيولة لحساب اقتراضها الداخلى، ولم يتبق للمستثمر المحلى مساحة كافية للاستثمار، ويبقى التمويل الخارجى، سواء كان عربياً أو أجنبياً، وهو لن يسعفنا فى ظل الوضع الأمنى الحالى، ولا يبقى، والحال كذلك، إلا التمويل المحلى الذى علينا أن نبتكره، ونخترعه، ونجتهد فيه.. وربما يكون مدهشاً أن أقول إن التمويل جاهز وموجود، وإن صاحبه هو الوزير السجين أمين أباظة، فك الله أسره، وأن الموضوع ليس فى حاجة إلا إلى نوايا صادقة، وعقول متحررة من أى قيد، بمثل ما كان يفكر ذلك الوزير، وعزيمة قوية تبدأ تنفيذ «النهضة» من صباح غد، إذ لا وقت عندنا نضيعه! أمين أباظة، حين كان وزيراً، قرر تقنين أوضاع الذين حصلوا على أراضٍ صحراوية بقصد الزراعة، ثم بنوا فوقها، وكان فى حينه، قد قرر أن يكون البناء فوق الأرض من هذا النوع، فى حدود لا تزيد على 7٪ من كل فدان، وأن يدفع حائز هذا الفدان مائة ألف جنيه للدولة، فى مقابل تقنين وضعه، وهو ما تم تطبيقه فعلاً، أيام حكومة الدكتور أحمد نظيف، وكانت التقديرات تقول، ولا تزال، إن لدينا ما يقرب من مليون فدان يمكن أن تخضع لهذه القاعدة، خصوصا بعد طريق القاهرة - برج العرب، الذى كان مزمعا إنشاؤه، وإننا بالتالى يمكن أن نحصل على عائد من وراء تقنين أوضاعها يصل إلى مائة مليار جنيه، بما يكفى تقريباً لتمويل جانب كبير من مشروع النهضة. الغريب أن الحكومات التالية لأحمد نظيف أوقفت تطبيق هذه الفكرة، وأعادتها إلى نقطة الصفر.. أما علاقة الجيش بالأرض فى البلد فتحتاج إلى أن نعود إليها، ونناقشها، دون حرج! المهم أن البدء فى تمويل «النهضة» جاهز، كما نرى، ولا نبالغ حين نقول إن تمويلاً كهذا سوف يخرجه من مشروع «وهمى» حتى الآن إلى مشروع «حقيقى» فى المستقبل، ولابد أن نكون جميعاً حريصين على إنجازه، لأنه منذ إعلانه، أصبح يخص الوطن، ولم يعد مشروعاً لـ«الجماعة».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة   مصر اليوم - الوزير السجين يموّل النهضة



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon