مصر اليوم - «مكى» يدعو إلى الاغتصاب

«مكى» يدعو إلى الاغتصاب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «مكى» يدعو إلى الاغتصاب

سليمان جودة

خرج المستشار محمود مكى، نائب رئيس الجمهورية، فى مؤتمره الصحفى، مساء أمس الأول، ليفسر لنا الماء بعد الجهد بالماء، ثم ليقول إن الخروج من المأزق الحالى لا يكون إلا بالذهاب إلى صندوق الاستفتاء يوم 15 ديسمبر، لأن الذهاب إلى هذا الصندوق إنما هو رجوع إلى الشعب مصدر السُلطات! وأغلب الظن أن الذين تابعوا وقائع المؤتمر الصحفى قد أشفقوا، فى أغلبهم، على المستشار مكى، وتساءلوا فيما بينهم وبين أنفسهم عن طبيعة ذلك المبرر القوى، الذى جعل رجلاً وقوراً مثل المستشار مكى، يضع نفسه فى هذا الموضع المحزن، والمؤسف.. إذ ما كان أغناه عن هذا كله، لو أراد، حفظاً لتاريخ له مضى! يدعونا الرجل، فى مؤتمره الصحفى، إلى أن نعود للصندوق، ثم يعترف فى اللحظة نفسها، وفى المؤتمر ذاته، بأن هناك عشر مواد تقريباً فى مشروع الدستور الجديد ليست على ما يجب أن تكون عليه، لا صياغة، ولا مضموناً!! فكيف إذن يا سيادة النائب، ويا سعادة المستشار، تدعو المصريين إلى الاستفتاء على مواد من هذه النوعية التى لا تصلح، باعترافك أنت، للاستفتاء عليها، إلا إذا أعيدت صياغتها، وأعيد النظر فى محتواها.. كيف؟! ثم.. أليس فى كلامك هذا عن المواد العشر، اعتراف صريح بسلق الدستور، فى الوقت الذى أنكرت فيه، خلال المؤتمر، ما يُقال عن سلقه، وكأنك تناقض نفسك بنفسك، دون أن تدرى؟! هذه واحدة.. والثانية أن «مكى» هو سيد العارفين، بأن الدعوة للذهاب إلى الصندوق لحسم الخلاف حول مسودة الدستور تنطوى على خديعة كبرى، ولابد أنه يفهم جيداً، بينه وبين نفسه، أن الكلام عن صندوق، فى مثل ظروفنا الحالية، إنما هو ضحك على الدقون، وخداع للنفس قبل خداع الغير! تعرف يا سيادة النائب أن حسم الخلاف حول مسودة الدستور، لو قدر الله له أن يتم، لن يكون، لأن المواطن الذى رحنا نستفتيه قد طالع مواد الدستور أو قرأها، أو اقتنع بها، وإنما لأن علبة الزيت قد سبقت إليه، ولأن كيلو السكر قد وصل بيته من طرف الراغبين فى أن يقول «نعم»! وتعرف يا سعادة المستشار أن مساجد فى البلد قد نشطت منذ الآن، فى ترهيب وترغيب المصريين، والقول بينهم، إن مَنْ يقول «نعم» للدستور سوف يكون مثواه الجنة، وإن مَنْ يقول «لا» سوف يكون مصيره النار! وهو بالضبط ما كان قد جرى فى استفتاء مارس 2011، كما تذكر أنت، ونذكر نحن جيداً، وكأنه قد جرى بالأمس، وليس منذ عامين تقريباً! يعرف علم النفس شيئاً اسمه «نظرية الاغتصاب بالغش»، ودون الدخول فى تفاصيلها، فإن الانتقال بمعناها من علم النفس إلى السياسة، ثم إسقاطه على ما يجرى حولنا، خصوصاً حكاية الاحتكام إلى صندوق الاستفتاء، يعنى أننا سوف نكون فى المقابل أمام اغتصاب للصندوق، بالغش، وهو ما يعنى أيضاً أن نائب الرئيس حين يتبنى دعوة كهذه فإنه يضحك على نفسه قبل أن يضحك علينا، ولا يستشعر أدنى حرج فى أن يدفع المواطنين دفعاً إلى عملية ظاهرها الاستفتاء الحر، وباطنها الاغتصاب بالغش! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «مكى» يدعو إلى الاغتصاب   مصر اليوم - «مكى» يدعو إلى الاغتصاب



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon