مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس

ساعة من وقت الرئيس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس

سليمان جودة

يبدو أن الدكتور محمد مرسى فى حاجة شديدة إلى أن يخلو بنفسه، ولو ساعة، يتأمل خلالها ملامح المشهد العام الملتهب فى البلد هذه الأيام، ثم يقرر بوحى من ضميره الوطنى أن يفعل ما يهدئ سريعاً من هذا التوتر المتجسد فى كل ركن، وفى كل زاوية، وفى كل مكان. هو فى حاجة إلى جلسة مع نفسه من هذا النوع، بعيداً عن مستشاريه المعلنين وغير المعلنين، إذ الثابت حتى الآن، أمام أعيننا، أن الذين نعرفهم منهم ليسوا مستشارين إلا على سبيل الشكل لا أكثر، وإلا ما كان ستة من 17 مستشاراً قد غادروا مواقعهم، وقدموا استقالاتهم، وأعلن كل واحد فيهم أنه برىء مما يجرى فى الرئاسة وحولها! وإلا أيضاً ما كان سمير مرقس، أحد مساعدى الرئيس الأربعة، غسل يديه مما قد يقع عليه من مسؤولية، وقدم استقالة مسببة تنطق بأن الرئيس فى كل قرار مهم كان يتخذه لم يكن يعود إليهم، ولو حتى على سبيل إعلامهم فقط بما سوف يصدره من قرارات، فأصبحنا، والحال كذلك، أمام مستشار لا يُستشار، ومساعد لا يساعد، بل وأمام نائب للرئيس لا يكاد ينوب عنه فى شىء، اللهم إلا فى مناسبة هنا، أو مناسبتين هناك، ذراً للرماد فى العيون! ولا أحد يفهم كيف استطاع نائب الرئيس المستشار محمود مكى أن يبقى فى مكانه دقيقة واحدة، إذا كان كما قال فى موتمره الصحفى، مساء الأربعاء الماضى، قد عرف بالإعلان الدستورى المشؤوم من التليفزيون، شأنه شأن أى مواطن عادى لا علاقة له بشىء! حين يعترف نائب الرئيس بهذا علناً، وعلى الملأ، فنحن أمام خلل بلا حدود فى مؤسسة الرئاسة، وإلا، كذلك، فهل يتصور عاقل أن يقرر الرئيس إصدار إعلان دستورى أقام الدنيا ولم يقعدها، ثم لا يكون الرجل الثانى فى الدولة على أدنى علم به قبل صدوره؟! هل هناك عاقل يتصور هذا؟! وإذا لم يكن نائب الرئيس الذى يجاور مكتبه مكتب الرئيس شريكاً، ولو بالعلم فقط، فى صناعة إعلان دستورى هذه هى خطورته، فمَنْ يا رب إذن شارك الرئيس فى الصياغة، وفى الصناعة، وفى الضبط القانونى، وفى الخروج به على الناس، مَنْ بالله عليك يا سعادة المستشار مكى؟! وكيف تقبل أن تظل فى موقعك لحظة واحدة بعدها، إذا كنت أنت نائب الرئيس ثم لا يكون لك من الأمر شىء، أى شىء؟! هناك، بالتالى، مستشارون مخفيون لا نعرفهم، ولا نسمع عنهم، ولو كانت استشارتهم للرئيس فى محلها، ولمصلحة وطن، لا جماعة، وعند حُسن ظن الناس، ما كان أحد قد اعترض، وما كنا قد تساءلنا عنهم، وعمن يكونون، ولكن المشكلة أن الرئيس من خلال ما يشيرون به عليه يخرج من أزمة ليدخل فى أزمة أكبر، ولا يكاد يتخلص من مأزق حتى يجد نفسه أسيراً لمأزق أضخم وأخطر! هنا.. يصبح لزاماً عليه أن يزيح الفريقين عنه بعيداً، ولو لساعة، ثم يرى بعينيه، وهو يتأمل ما يجرى حوله، كيف أن أعضاء الفريقين معاً، المخفيين منهم عنا، والظاهرين من بينهم لنا، قد ورّطوه طويلاً، ولايزالون، وصاروا عبئاً عليه، لا عوناً له، وعندها سوف يكتشف أن مسائل كثيرة مما تؤرق المصريين فى اللحظة الحالية، يجب أن يتصرف هو نحوها بشكل مختلف تماماً، ومغاير بنسبة 100٪ للتصرف الذى تم إزاءها الآن، ومنها - مثلاً - مسودة الدستور، كيف؟! هذا ما سوف أعود إليه بإذن الله، لعلنا يوماً نجد أنفسنا أمام دستور يليق بنا، فيجمع بدلاً من أن يفرق. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس   مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon