مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس

ساعة من وقت الرئيس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس

سليمان جودة

يبدو أن الدكتور محمد مرسى فى حاجة شديدة إلى أن يخلو بنفسه، ولو ساعة، يتأمل خلالها ملامح المشهد العام الملتهب فى البلد هذه الأيام، ثم يقرر بوحى من ضميره الوطنى أن يفعل ما يهدئ سريعاً من هذا التوتر المتجسد فى كل ركن، وفى كل زاوية، وفى كل مكان. هو فى حاجة إلى جلسة مع نفسه من هذا النوع، بعيداً عن مستشاريه المعلنين وغير المعلنين، إذ الثابت حتى الآن، أمام أعيننا، أن الذين نعرفهم منهم ليسوا مستشارين إلا على سبيل الشكل لا أكثر، وإلا ما كان ستة من 17 مستشاراً قد غادروا مواقعهم، وقدموا استقالاتهم، وأعلن كل واحد فيهم أنه برىء مما يجرى فى الرئاسة وحولها! وإلا أيضاً ما كان سمير مرقس، أحد مساعدى الرئيس الأربعة، غسل يديه مما قد يقع عليه من مسؤولية، وقدم استقالة مسببة تنطق بأن الرئيس فى كل قرار مهم كان يتخذه لم يكن يعود إليهم، ولو حتى على سبيل إعلامهم فقط بما سوف يصدره من قرارات، فأصبحنا، والحال كذلك، أمام مستشار لا يُستشار، ومساعد لا يساعد، بل وأمام نائب للرئيس لا يكاد ينوب عنه فى شىء، اللهم إلا فى مناسبة هنا، أو مناسبتين هناك، ذراً للرماد فى العيون! ولا أحد يفهم كيف استطاع نائب الرئيس المستشار محمود مكى أن يبقى فى مكانه دقيقة واحدة، إذا كان كما قال فى موتمره الصحفى، مساء الأربعاء الماضى، قد عرف بالإعلان الدستورى المشؤوم من التليفزيون، شأنه شأن أى مواطن عادى لا علاقة له بشىء! حين يعترف نائب الرئيس بهذا علناً، وعلى الملأ، فنحن أمام خلل بلا حدود فى مؤسسة الرئاسة، وإلا، كذلك، فهل يتصور عاقل أن يقرر الرئيس إصدار إعلان دستورى أقام الدنيا ولم يقعدها، ثم لا يكون الرجل الثانى فى الدولة على أدنى علم به قبل صدوره؟! هل هناك عاقل يتصور هذا؟! وإذا لم يكن نائب الرئيس الذى يجاور مكتبه مكتب الرئيس شريكاً، ولو بالعلم فقط، فى صناعة إعلان دستورى هذه هى خطورته، فمَنْ يا رب إذن شارك الرئيس فى الصياغة، وفى الصناعة، وفى الضبط القانونى، وفى الخروج به على الناس، مَنْ بالله عليك يا سعادة المستشار مكى؟! وكيف تقبل أن تظل فى موقعك لحظة واحدة بعدها، إذا كنت أنت نائب الرئيس ثم لا يكون لك من الأمر شىء، أى شىء؟! هناك، بالتالى، مستشارون مخفيون لا نعرفهم، ولا نسمع عنهم، ولو كانت استشارتهم للرئيس فى محلها، ولمصلحة وطن، لا جماعة، وعند حُسن ظن الناس، ما كان أحد قد اعترض، وما كنا قد تساءلنا عنهم، وعمن يكونون، ولكن المشكلة أن الرئيس من خلال ما يشيرون به عليه يخرج من أزمة ليدخل فى أزمة أكبر، ولا يكاد يتخلص من مأزق حتى يجد نفسه أسيراً لمأزق أضخم وأخطر! هنا.. يصبح لزاماً عليه أن يزيح الفريقين عنه بعيداً، ولو لساعة، ثم يرى بعينيه، وهو يتأمل ما يجرى حوله، كيف أن أعضاء الفريقين معاً، المخفيين منهم عنا، والظاهرين من بينهم لنا، قد ورّطوه طويلاً، ولايزالون، وصاروا عبئاً عليه، لا عوناً له، وعندها سوف يكتشف أن مسائل كثيرة مما تؤرق المصريين فى اللحظة الحالية، يجب أن يتصرف هو نحوها بشكل مختلف تماماً، ومغاير بنسبة 100٪ للتصرف الذى تم إزاءها الآن، ومنها - مثلاً - مسودة الدستور، كيف؟! هذا ما سوف أعود إليه بإذن الله، لعلنا يوماً نجد أنفسنا أمام دستور يليق بنا، فيجمع بدلاً من أن يفرق. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس   مصر اليوم - ساعة من وقت الرئيس



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon