مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»
أخبار عاجلة

خلايا فى مخ «مرسى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»

سليمان جودة

إذا كان الدكتور محمد مرسى يراهن على أن يصوّت المصريون، فى غالبيتهم، بـ«نعم» على الدستور، فى استفتاء الغد، فإن عليه، قبل أن يراهن على ذلك، أن ينتبه جيداً إلى أن المشكلة بالنسبة له ليست أبداً فى أن تأتى النتيجة بـ«نعم»، فالمهم كيف تُقال «نعم» هذه، وفى أى ظروف، ثم إن الأهم هو: كم عدد الذين سوف يقولونها، وما دلالة الموضوع على بعضه فى النهاية؟! ولو أن الدكتور مرسى والمحيطين به فى جماعة الإخوان كانوا راغبين، بصدق، فى أن يتيقنوا من أن «نعم» ليست هى المشكلة، فإن عليهم وعلينا معهم أن نعود قليلاً إلى الوراء، لنفتش فى تاريخ فرنسا عن رجل اسمه شارل ديجول، فعنده درس بليغ لنا جميعاً، ثم للرئيس وجماعته بشكل خاص، إذا كان لهم أن يعوا درساً من هذا النوع. لقد كان ديجول، ولايزال، يمثل قيمة حقيقية، فى نظر كل فرنسى حر، وكان ولايزال بطلاً فى تاريخ بلاده الحديث. وهو لا يمثل قيمة لمجرد أنه أنشأ الجمهورية الفرنسية الخامسة عام 1958، فصارت أساساً راسخاً قام على قواعده حاضر فرنسا المضىء. وهو لم يكن بطلاً، فى نظر أبناء بلده، لأنه قاد المقاومة الفرنسية من لندن ضد الاحتلال الألمانى لباريس، وظل يناضل من خلال إذاعة فرنسا الحرة، التى أطلقها من هناك حتى حرر تراب أرضه. لا.. لم يكن الرجل قيمة ولا كان بطلاً لهذين السببين تحديداً، رغم أنهما، فى حد ذاتهما، كافيان لصنع كتيبة كاملة من الأبطال وليس مجرد بطل واحد فى حجم ديجول! كان بطلاً، وكان يمثل قيمة لأنه حين جاءه يوم كان عليه فيه أن يقرر ما إذا كان سيبقى فى كرسى الحكم أم يغادره، فإنه لم يشأ أن يبقى من خلال انتخابات وفقط، حتى لو كانت نزيهة، وشفافة، وإنما قرر أن ينظم استفتاء عليه هو نفسه بين الفرنسيين، وقال مسبقاً إن نتيجة الاستفتاء إذا جاءت أقل من نسبة معينة يرتضيها هو لنفسه أيضاً، فسوف لا يبقى فى السلطة يوماً واحداً بعدها! جاء الاستفتاء ليقول إن 62٪ راضون عن أداء ديجول وراغبون بالتالى فى بقائه، لكنه، من جانبه، أحس بأنها نسبة غير كافية للبقاء، وأنه إذا كان 38 فرنسياً، من بين كل مائة فرنسى، غير راضين عنه، فكيف له أن يبقى بعدها؟!.. إنها نسبة، فى تقديره هو، لا تبرر له أن يحكم فرنسا، ولذلك اتخذ قراره بأن يرحل، وأن يعود إلى قريته ليموت فيها فى هدوء، ليس هذا فقط، وإنما تبين بعد موته أن أرملته عاجزة عن دفع فاتورة التدفئة فى البيت، فغادرته هى الأخرى إلى بيت راهبات، حيث ماتت هناك! ماذا يعنى هذا؟! يعنى أننا أمام رجل كان يجيد ترجمة «الإشارات» الصادرة عن شعبه إليه، وكان هو أول من ترجم «إشارة» الاستفتاء، وعمل بها على الفور، رغم أن وراءه من التاريخ، ومن الإنجاز، ومن البطولة، وقتها، ما كان يبرر له أن يظل يحكم فرنسا لمائة عام قادمة لو أراد! تبحث أنت فى المقابل عن ترجمة لدى «مرسى» لإشارات حوله، من نوعية استقالة مساعده، وستة من مستشاريه ونائب رئيس حزبه، ورئيس تليفزيونه، ورئيس قنواته المتخصصة، و... و... فلا تقع على أى أثر، بل إنك تكاد تقع على العكس تماماً، وهو أمل «مرسى» فى استفتاء، هذا هو مناخه العام المتوتر الذى تراه، وهذا هو مذاق المزاج العام أيضاً، الذى يجرى فيه الاستفتاء!.. فمتى يستطيع الرئيس مرسى أن يترجم «الإشارات» من حوله؟! وإذا حصل وترجمها هل يعمل بها؟!.. يبدو من سياق ردود الفعل على الأحداث أن خلايا الترجمة فى مخ د. مرسى ليست معطلة وإنما تترجم الشىء فى الغالب على عكس معناه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»   مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon