مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»

خلايا فى مخ «مرسى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»

سليمان جودة

إذا كان الدكتور محمد مرسى يراهن على أن يصوّت المصريون، فى غالبيتهم، بـ«نعم» على الدستور، فى استفتاء الغد، فإن عليه، قبل أن يراهن على ذلك، أن ينتبه جيداً إلى أن المشكلة بالنسبة له ليست أبداً فى أن تأتى النتيجة بـ«نعم»، فالمهم كيف تُقال «نعم» هذه، وفى أى ظروف، ثم إن الأهم هو: كم عدد الذين سوف يقولونها، وما دلالة الموضوع على بعضه فى النهاية؟! ولو أن الدكتور مرسى والمحيطين به فى جماعة الإخوان كانوا راغبين، بصدق، فى أن يتيقنوا من أن «نعم» ليست هى المشكلة، فإن عليهم وعلينا معهم أن نعود قليلاً إلى الوراء، لنفتش فى تاريخ فرنسا عن رجل اسمه شارل ديجول، فعنده درس بليغ لنا جميعاً، ثم للرئيس وجماعته بشكل خاص، إذا كان لهم أن يعوا درساً من هذا النوع. لقد كان ديجول، ولايزال، يمثل قيمة حقيقية، فى نظر كل فرنسى حر، وكان ولايزال بطلاً فى تاريخ بلاده الحديث. وهو لا يمثل قيمة لمجرد أنه أنشأ الجمهورية الفرنسية الخامسة عام 1958، فصارت أساساً راسخاً قام على قواعده حاضر فرنسا المضىء. وهو لم يكن بطلاً، فى نظر أبناء بلده، لأنه قاد المقاومة الفرنسية من لندن ضد الاحتلال الألمانى لباريس، وظل يناضل من خلال إذاعة فرنسا الحرة، التى أطلقها من هناك حتى حرر تراب أرضه. لا.. لم يكن الرجل قيمة ولا كان بطلاً لهذين السببين تحديداً، رغم أنهما، فى حد ذاتهما، كافيان لصنع كتيبة كاملة من الأبطال وليس مجرد بطل واحد فى حجم ديجول! كان بطلاً، وكان يمثل قيمة لأنه حين جاءه يوم كان عليه فيه أن يقرر ما إذا كان سيبقى فى كرسى الحكم أم يغادره، فإنه لم يشأ أن يبقى من خلال انتخابات وفقط، حتى لو كانت نزيهة، وشفافة، وإنما قرر أن ينظم استفتاء عليه هو نفسه بين الفرنسيين، وقال مسبقاً إن نتيجة الاستفتاء إذا جاءت أقل من نسبة معينة يرتضيها هو لنفسه أيضاً، فسوف لا يبقى فى السلطة يوماً واحداً بعدها! جاء الاستفتاء ليقول إن 62٪ راضون عن أداء ديجول وراغبون بالتالى فى بقائه، لكنه، من جانبه، أحس بأنها نسبة غير كافية للبقاء، وأنه إذا كان 38 فرنسياً، من بين كل مائة فرنسى، غير راضين عنه، فكيف له أن يبقى بعدها؟!.. إنها نسبة، فى تقديره هو، لا تبرر له أن يحكم فرنسا، ولذلك اتخذ قراره بأن يرحل، وأن يعود إلى قريته ليموت فيها فى هدوء، ليس هذا فقط، وإنما تبين بعد موته أن أرملته عاجزة عن دفع فاتورة التدفئة فى البيت، فغادرته هى الأخرى إلى بيت راهبات، حيث ماتت هناك! ماذا يعنى هذا؟! يعنى أننا أمام رجل كان يجيد ترجمة «الإشارات» الصادرة عن شعبه إليه، وكان هو أول من ترجم «إشارة» الاستفتاء، وعمل بها على الفور، رغم أن وراءه من التاريخ، ومن الإنجاز، ومن البطولة، وقتها، ما كان يبرر له أن يظل يحكم فرنسا لمائة عام قادمة لو أراد! تبحث أنت فى المقابل عن ترجمة لدى «مرسى» لإشارات حوله، من نوعية استقالة مساعده، وستة من مستشاريه ونائب رئيس حزبه، ورئيس تليفزيونه، ورئيس قنواته المتخصصة، و... و... فلا تقع على أى أثر، بل إنك تكاد تقع على العكس تماماً، وهو أمل «مرسى» فى استفتاء، هذا هو مناخه العام المتوتر الذى تراه، وهذا هو مذاق المزاج العام أيضاً، الذى يجرى فيه الاستفتاء!.. فمتى يستطيع الرئيس مرسى أن يترجم «الإشارات» من حوله؟! وإذا حصل وترجمها هل يعمل بها؟!.. يبدو من سياق ردود الفعل على الأحداث أن خلايا الترجمة فى مخ د. مرسى ليست معطلة وإنما تترجم الشىء فى الغالب على عكس معناه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»   مصر اليوم - خلايا فى مخ «مرسى»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon