مصر اليوم - شيعة الكويت يدخلون اختبارا

شيعة الكويت يدخلون اختبارا!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شيعة الكويت يدخلون اختبارا

سليمان جودة

يعقد مجلس الأمة الجديد في الكويت، أولى جلساته، صباح اليوم، بعد أن كانت انتخاباته قد جرت في اليوم الأول من هذا الشهر. ولا بد أن هناك شيئين أساسيين يميزان هذا البرلمان، عن جميع البرلمانات السابقة في تاريخ الدولة الكويتية. أما الشيء الأول، فهو أن هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها انتخابات تشريعية على أرض الكويت، ويكون لكل ناخب فيها صوت واحد، لا أربعة أصوات، كما كان متبعا من قبل، وهي مسألة أثارت ولا تزال تثير صخبا واسعا بين الكويتيين، فمنهم من لا يزال يرى، أن الضرورة التي كانت قد فرضت لكل ناخب واحد، أصواتا أربعة، وهي قلة عدد الناخبين، لا تزال كضرورة، قائمة، وبالتالي، فالإبقاء على هذا العدد من الأصوات، لكل ناخب، أمر مهم.. وهناك، في المقابل، من يرى، أن هذه الضرورة التي كانت قد قضت بأكثر من صوت، لكل ناخب، في ظروف معينة، قد انتفت، وبالتالي أيضا، فمن المهم أن يكون لكل ناخب صوت واحد، لا أكثر، شأن أي دولة أخرى من بين 194 دولة على امتداد العالم.. وفي كل الأحوال، فإن هذا الجدل المحتدم بين الكويتيين، حول هذه القضية، سوف يظل قائما فيما يبدو، إلى أن يحسم القضاء طعونا مرفوعة أمامه بهذا الشأن. أما الشيء الثاني، الذي لم يكن موجودا في أي برلمان كويتي سابق، فهو نسبة تمثيل الشيعة، في البرلمان الجديد، وهي نسبة ارتفعت إلى 17 نائبا لهم، من بين 50 نائبا، هم إجمالي عدد نواب البرلمان!. قد يكون من الضروري هنا، أن أشير، إلى أن هناك شيئا ثالثا يميز هو الآخر هذا البرلمان كذلك، عن كل ما عداه، فيما سبق، وهو أن قبيلتين كبيرتين من بين قبائل الدولة هناك، قد خلا مجلس الأمة، لأول مرة، من وجود نواب لهما فيه، وإذا كان هناك سبب مباشر لذلك، فهو أن القبيلتين كانتا قد قررتا مقاطعة الانتخابات التي جرت أول ديسمبر (كانون الأول)، تصويتا وترشيحا، ولو كان لهما مرشحون، لكانوا قد فازوا كلهم، أو بعضهم، على سبيل القطع، غير أنهما فضلتا، مع آخرين، أن يقاطعوا التصويت والترشيح، احتجاجا على مرسوم الضرورة الذي أصدره أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، والذي قضى بأن يكون لكل ناخب صوت واحد، لا أكثر. وقد لاحظت أن كثيرين ممن كتبوا معلقين على نتائج الانتخابات، قد اعتبروا أن فوز الشيعة بـ17 مقعدا من مقاعد المجلس الخمسين، يظل هو التطور الأهم في هذه المعركة الانتخابية الأخيرة كلها، وهو صحيح طبعا، لولا أني أظن، وبعض الظن ليس إثما، أن هناك تطورا مهما آخر، لا يقل في دلالته، عن دلالة نسبة نواب الشيعة في البرلمان الجديد، وهو فوز 3 سيدات بثلاثة مقاعد في المجلس الجديد، ومرجع ظني هنا، يعود إلى حقيقتين واضحتين إحداهما أن وجود ثلاث سيدات كويتيات في برلمان الكويت، يعني بلغة الأرقام، أن المرأة تستحوذ على 6 من إجمالي مقاعده، وبمعنى آخر، فإن هذه الحقيقة تعني إذا أسقطناها علينا في مصر، أن يكون لدينا في القاهرة 30 سيدة منتخبة في البرلمان، لأن عدد نوابنا يصل إلى 500 على وجه التقريب!. وأما الحقيقة الثانية التي ربما لا نلتفت إليها، على الرغم من أنها بديهية، فهي أن السيدات الثلاث قد جئن إلى البرلمان، منتخبات، لا معينات، ويكفي في هذا السياق، أن نذكر، أن عجز المرأة المصرية عن تحقيق نسبة مماثلة في برلماننا لما حققته المرأة في الكويت، قد ألجأنا قبل ثورة يناير إلى الأخذ بنظام «الكوتة» الشهير، الذي يخصص عددا من مقاعد البرلمان للمرأة حصرا، لمواجهة واقع يقول بعدم قدرتها على تحقيق ما يجب أن تحققه، دون «كوتة» ودون حصة محددة لها سلفا!. والمعنى، أن ما أنجزته المرأة الكويتية، في برلمانها، شيء يكاد يكون فريدا بين برلمانات العرب. فإذا عدنا إلى التطور الأهم، والمتمثل في عدد نواب الشيعة، كان علينا أن نقول، بأن هذا المتغير الطارئ، يضع على شيعة الكويت مسؤولية هائلة، قبل أن يكون قد حقق لهم كسبا من أي نوع. صحيح أنه كسب كبير، وصحيح أنه إنجاز تجسد على أيدي الناخبين الشيعة الذين احتشدوا أمام اللجان بشكل لافت، وصحيح أيضا أنه كان مفاجئا بأي مقياس، لأن 17 من مقاعد البرلمان تمثل 34 من إجمالي مقاعده، في حين أن نسبة الشيعة بين السكان أقل من ذلك بكثير.. صحيح هذا كله، ولكن الأصح منه، أن الكويتيين في عمومهم يترقبون تأثير هذا التمثيل الشيعي، على أداء البرلمان، حين ينعقد، وحين يكون عليه أن يمارس مهمتيه، الأساسيتين، وهما مراقبة أعمال الحكومة، وتشريع القوانين. ففي برلمانات سابقة، كانت المعارضة في كل مجلس أمة جديد، تسرف في استخدام أدوات الرقابة البرلمانية على أعمال الحكومة، بدءا بـ«السؤال» كأداة مراقبة، ومرورا بـ«طلب الإحاطة» وانتهاء بـ«الاستجواب» أعلى الأدوات البرلمانية الرقابية، وكانت نتيجة هذا الإسراف، أن الكويتيين لم يكن يعيش لهم برلمان، إذا صح التعبير - على مدى سنوات عدة مضت، ولم يكن البرلمان ينعقد، إلا ليصدر قرار بحله، ولم يكن يتعرض للحل، إلا ليتم تشكيله من خلال انتخابات جديدة، وهكذا.. وهكذا.. حتى صارت الكويت تنافس ببرلماناتها المتتابعة، الأردن بحكوماته المتتالية!. وفي كل الأحوال، فإن نواب شيعة الكويت ربما ينقلبون في البرلمان الجديد، من التحالف التقليدي مع الحكومات السابقة، أو مع السلطة في مجملها، إلى صف المعارضة لحكومة الشيخ جابر المبارك، الذي من المفترض أن يكون قد انتهى من تشكيلها النهائي، قبل جلسة اليوم، وعندئذ فإن الرهان على الـ17 نائبا سوف يكون على مستويين: الأول أن يكون اللجوء من جانبهم إلى استخدام أدوات الرقابة البرلمانية، من أجل تحقيق الغرض من وراء الرقابة حقا، وليس من أجل استخدام الأداة، وخصوصا الاستجواب، لمجرد الاستخدام، في حد ذاته، ولمجرد مشاغبة الحكومة، ومحاصرتها، وإحراجها.. فالمشاغبة، أو المحاصرة، أو الإحراج، لا بد أن يكون لها جميعا غاية تعود بالنفع العام على المواطن الكويتي، وليس لإحراز «هدف» في مرمى الحكومة، لمجرد أنها الحكومة، ولمجرد أنه «هدف»!. هذه واحدة.. والثانية وهي الأهم، أن يكون ولاء النواب الشيعة المطلق، وهم يمارسون ما سوف يكون عليهم أن يمارسوه تحت قبة البرلمان، للدولة الكويتية، والوطن الكويتي، والمواطن الكويتي، والأرض الكويتية، لا للمذهب، ولا لأي شيء آخر قد يطوف في الأذهان!. أعتقد أن الكويتيين بشكل خاص، وغير الكويتيين في دول الخليج الست بشكل عام، يتطلعون إلى النواب الـ17 على أنهم يدخلون اختبارا، أكثر بكثير من كونهم دخلوا برلمانا.. مجرد برلمان! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شيعة الكويت يدخلون اختبارا   مصر اليوم - شيعة الكويت يدخلون اختبارا



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon