مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد

إلى مهاجمي الوفد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد

سليمان جودة

مَنْ هؤلاء الذين هاجموا مقر الوفد؟!.. مَنْ هؤلاء الذين اقتحموا المقر، وكأنهم مؤمنون يطاردون مشركين، فى غزوة كبرى من غزوات صدر الإسلام؟!.. مَنْ هؤلاء الذين حاصروا مقر «التيار الشعبى»، ومن بعده منزل المرشح الرئاسى السابق حمدين صباحى؟!.. مَنْ هؤلاء الذين يهددون الصحف الخاصة، ويبعثون لها برسائل الترويع، ساعة بعد أخرى؟!.. مَنْ هؤلاء الذين يتجولون فى الشارع، فى حرية كاملة، وكأنهم أصحاب الدولة، أو كأنهم فوق الدولة، إذا شئنا الدقة فى التعبير عن واقع الحال؟!.. مَنْ هؤلاء؟! اللواء كمال الدالى، رئيس مباحث الجيزة، قال مساء أمس الأول، فى اتصال مع الأستاذ وائل الإبراشى، على قناة دريم، إنه كرئيس مباحث قد تأكد له أن الذين هجموا على الوفد بالصورة الهمجية التى بدت على الفضائيات، طوال الليل، إنما هم من أعضاء «حازمون»، الذين يدينون بالولاء للشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل. ولم يكن اللواء الدالى هو وحده الذى اعترف بمعلومة خطيرة من هذا النوع، وإن ما اعترف بها أيضاً اللواء أحمد حلمى، مدير الأمن العام، فى اتصال مع الأستاذة لميس الحديدى على قناة cbc. بعدها بساعة، دخل الشيخ حازم فى اتصال تليفونى، ونفى تماماً أن تكون لمجموعته صلة بما حدث، بل هدد بأنه سوف يقاضى أى شخص يزعم أن المهاجمين ينتسبون إليه، أو يدينون له على أى صورة، من خلال مسمى «حازمون» إياه! مَنْ هؤلاء، إذن؟!.. إن الكشف عن هويتهم، ليس مسؤوليتى، ولا مسؤوليتك أنت كمواطن فى أى مكان، وإنما هو مسؤولية رجال كبار فى الدولة، خصوصاً رئيس الدولة، الدكتور محمد مرسى، والنائب العام المستشار طلعت عبدالله، فالتهمة سوف تظل معلقة فى رقبتيهما إلى أن يكشفا لنا، بوضوح كامل، عن هوية هؤلاء المهاجمين، لينال كل واحد منهم عقابه الذى يقضى به القانون. النائب العام، اسمه نائب «عام» لأنه ينوب عنا، كمجتمع، فى مثل هذه الأحوال، وهو المسؤول أولاً وأخيراً، وهو الذى عليه أن يفتح تحقيقاً فورياً، فى الموضوع، ولا يتركه حتى يصل فيه إلى الحقيقة، ويكشف من خلاله عن الجناة، ويقدمهم للعدالة.. هذه هى مهمة الدولة، وهذه هى مهمته كنائب عام، ولا يجوز له أن يفرط فى حقه، بهذا الشأن، الذى هو فى الأصل حق المجتمع كله، ثم إنه حقنا كمصريين. أما الدكتور مرسى، فإن مسؤوليته أكبر، وأخطر، لأنها مسؤولية سياسية، وهو المسؤول، بموجب منصبه، عن توفير الحماية والأمن لكل مواطن على أرض البلد.. وإلا.. فإن منصب الرئاسة يصبح شكلاً بغير مضمون! أما هؤلاء الذين هاجموا الوفد، وكانوا طوال الأيام السابقة على هجومهم يرسلون التهديد، وراء التهديد، بأنهم سوف يهاجمون «المصرى اليوم» تارة، و«الوطن» تارة أخرى، و«الصباح» تارة ثالثة.. وغيرها.. وغيرها.. من سائر الصحف ووسائل الإعلام الخاص والمعارض.. هؤلاء عليهم أن يفهموا تماماً، وأن يدركوا جيداً أن مثل هذا الهجوم لن يفلح فى إسكات صوت أى صحيفة، أو أى قناة، حتى ولو تعدد ألف مرة، بل إن العكس هو الذى سيحدث، لأن هذه الصحف والقنوات، سوف تتمسك بموقفها أكثر، وسوف تزداد تشبثاً به، وسوف تتضاعف حدة لهجتها، وسوف لا يغمض لها جفن، وهى ترى هذا «الحال المايل» فى البلد على كل مستوى! الذين هاجموا الوفد، ويهددون بمهاجمة باقى الصحف والقنوات، أشبه ما يكونون بمَنْ يتطلع إلى المرآة، فيرعبه منظره القبيح، فيسدد إليها قبضته ليكسرها على الفور، مع أن هذا ليس حلاً، ولن يكون، وإنما الحل يأتى حين يزيل القبح عن وجهه هو، لا أن يحطم المرآة، وساعتها فقط، سوف يتطابق شكله مع صورته! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد   مصر اليوم - إلى مهاجمي الوفد



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon