مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»
مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة
أخبار عاجلة

«شىء» يزهو به «عبدالنور»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»

سليمان جودة

كان فى مقدور أمين فخرى عبدالنور أن يزهو بأشياء كثيرة عنده، تدعوه إلى الزهو.. وكان فى إمكانه، لو أراد، أن يمشى مختالاً بين المصريين، فعنده الكثير الذى يستطيع أن يختال به بيننا، ثم لا يتهمه أحد بالتعالى علينا! كان يستطيع - مثلاً - أن يقول: أنا ابن فخرى عبدالنور، الذى كان سعد باشا زغلول لا ينطق اسمه إلا مقروناً بلقب «الوطنى الغيور».. وكان سعد باشا إذا وجد نفسه فى مجلس غاب عنه «فخرى بك»، فإنه، أى زعيم الأمة، يظل يفتش عنه، ثم يخاطب شركاءه فى المجلس: نادوا على «مؤرخ الوفد».. ابحثوا عن «الوطنى الغيور».. أين هو؟! وكان فى مستطاع أمين فخرى عبدالنور أن يظل يردد على مسمعنا، أنه ابن فخرى بك عبدالنور، ثم لا يكون مبالغاً فى ذلك، بأى مقدار، ولا يكون متجاوزاً للحدود، لا لشىء، إلا لأن أباه هذا، قد مات بطريقة تشرّف صاحبها حقاً.. لقد سقط فى قاعة مجلس النواب، يوم 9 ديسمبر 1942، بينما كان يقف مدافعاً عن حقوق الأمة، ضد كل من يفكر فى الاعتداء عليها!.. هو إذن، رجل.. مات وهو يدافع عن أمته، فى برلمانها.. مات وهو يؤدى واجبه تجاه بلده.. مات وهو يواصل مسيرة سعد باشا الوفدية.. مات وهو متمسك بأن تكون للمصرى كرامة على أرضه، من خلال مجلس نواب، يراقب أداء حكومته، ويشرّع قوانينه للناس.. مات وهو محب لتراب وطنه.. مات، باختصار، بينما سلاحه فى يده!.. «فلا نامت أعين الجبناء» وهى العبارة التى كان قد أطلقها خالد بن الوليد، ذات يوم، عندما اكتشف أنه يموت فى فراشه، فى حين أنه ليس هناك موضع فى جسده إلا وفيه رمية سهم! كان أمين فخرى عبدالنور يقدر على أن يقول إنه ابن عائلة عبدالنور الشهيرة فى جرجا بسوهاج، ثم التى ذاع صيتها بامتداد الوطن وعرضه، فهى التى كانت ولاتزال تعطى من شاء درساً فى معنى أن يكون بلدك هو مصر، وأيضاً فى أهمية أن تكون مصر، هى المبتدأ، وهى المنتهى، بالنسبة لكل واحد من أبنائها، يدرك قيمتها، ويسعى طول وقته إلى أن يصون هذه القيمة، لا أن يبددها، أو يجزئها، أو يقسمها، أو يهيل عليها التراب، كما نرى بأعيننا من جانب كثيرين ممن يحكمون هذه الأيام! كان أمين فخرى عبدالنور يستطيع، لو أحب، أن يعدد مآثر عائلته، فيظل يفعل ذلك لساعات دون أن تفنى المآثر.. وكان يستطيع أن يقول، بصدق، إنه من أسرة، ومن عائلة، إذا ذكر أحد اسم مصر أمام واحد من أفرادها، كاد هذا الفرد أن يقوم ليركع ويسجد، لولا أنه لا يفعل ذلك، شأنه شأن أى مصرى آخر، إلا لله سبحانه وتعالى! كان أمين فخرى عبدالنور يستطيع، لو أحب، أن يظل يحصى وجوهاً من وجوه القوة فى حياته وحياة عائلته، سواء كانت مالاً، أو جاهاً، أو شرفاً، أو حتى سلطة فى الحكم.. ولكنه لم يكن أبداً يفعلها، ولا كانت تشغل باله، ولا كانت تطوف بخاطره.. كان يعتز بشىء وحيد، ويتحدى أن يكون هذا الشىء يملكه أى مصرى سواه الآن، كان يقول بكل صدق، وفى كل محفل، وفى أى مناسبة: «أنا رأيت سعد باشا.. وسلمت عليه.. فمن منكم فعل مثلى؟!».. ظل هكذا إلى أن مات فى المائة، حاملاً وسامه هذا على صدره، ومتيقناً من أن لا شىء آخر عنده، رغم الكثير الذى كان عنده يمكن أن يعلوه، فضلاً عن أن يوازيه كوسام! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»   مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon