مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»

«شىء» يزهو به «عبدالنور»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»

سليمان جودة

كان فى مقدور أمين فخرى عبدالنور أن يزهو بأشياء كثيرة عنده، تدعوه إلى الزهو.. وكان فى إمكانه، لو أراد، أن يمشى مختالاً بين المصريين، فعنده الكثير الذى يستطيع أن يختال به بيننا، ثم لا يتهمه أحد بالتعالى علينا! كان يستطيع - مثلاً - أن يقول: أنا ابن فخرى عبدالنور، الذى كان سعد باشا زغلول لا ينطق اسمه إلا مقروناً بلقب «الوطنى الغيور».. وكان سعد باشا إذا وجد نفسه فى مجلس غاب عنه «فخرى بك»، فإنه، أى زعيم الأمة، يظل يفتش عنه، ثم يخاطب شركاءه فى المجلس: نادوا على «مؤرخ الوفد».. ابحثوا عن «الوطنى الغيور».. أين هو؟! وكان فى مستطاع أمين فخرى عبدالنور أن يظل يردد على مسمعنا، أنه ابن فخرى بك عبدالنور، ثم لا يكون مبالغاً فى ذلك، بأى مقدار، ولا يكون متجاوزاً للحدود، لا لشىء، إلا لأن أباه هذا، قد مات بطريقة تشرّف صاحبها حقاً.. لقد سقط فى قاعة مجلس النواب، يوم 9 ديسمبر 1942، بينما كان يقف مدافعاً عن حقوق الأمة، ضد كل من يفكر فى الاعتداء عليها!.. هو إذن، رجل.. مات وهو يدافع عن أمته، فى برلمانها.. مات وهو يؤدى واجبه تجاه بلده.. مات وهو يواصل مسيرة سعد باشا الوفدية.. مات وهو متمسك بأن تكون للمصرى كرامة على أرضه، من خلال مجلس نواب، يراقب أداء حكومته، ويشرّع قوانينه للناس.. مات وهو محب لتراب وطنه.. مات، باختصار، بينما سلاحه فى يده!.. «فلا نامت أعين الجبناء» وهى العبارة التى كان قد أطلقها خالد بن الوليد، ذات يوم، عندما اكتشف أنه يموت فى فراشه، فى حين أنه ليس هناك موضع فى جسده إلا وفيه رمية سهم! كان أمين فخرى عبدالنور يقدر على أن يقول إنه ابن عائلة عبدالنور الشهيرة فى جرجا بسوهاج، ثم التى ذاع صيتها بامتداد الوطن وعرضه، فهى التى كانت ولاتزال تعطى من شاء درساً فى معنى أن يكون بلدك هو مصر، وأيضاً فى أهمية أن تكون مصر، هى المبتدأ، وهى المنتهى، بالنسبة لكل واحد من أبنائها، يدرك قيمتها، ويسعى طول وقته إلى أن يصون هذه القيمة، لا أن يبددها، أو يجزئها، أو يقسمها، أو يهيل عليها التراب، كما نرى بأعيننا من جانب كثيرين ممن يحكمون هذه الأيام! كان أمين فخرى عبدالنور يستطيع، لو أحب، أن يعدد مآثر عائلته، فيظل يفعل ذلك لساعات دون أن تفنى المآثر.. وكان يستطيع أن يقول، بصدق، إنه من أسرة، ومن عائلة، إذا ذكر أحد اسم مصر أمام واحد من أفرادها، كاد هذا الفرد أن يقوم ليركع ويسجد، لولا أنه لا يفعل ذلك، شأنه شأن أى مصرى آخر، إلا لله سبحانه وتعالى! كان أمين فخرى عبدالنور يستطيع، لو أحب، أن يظل يحصى وجوهاً من وجوه القوة فى حياته وحياة عائلته، سواء كانت مالاً، أو جاهاً، أو شرفاً، أو حتى سلطة فى الحكم.. ولكنه لم يكن أبداً يفعلها، ولا كانت تشغل باله، ولا كانت تطوف بخاطره.. كان يعتز بشىء وحيد، ويتحدى أن يكون هذا الشىء يملكه أى مصرى سواه الآن، كان يقول بكل صدق، وفى كل محفل، وفى أى مناسبة: «أنا رأيت سعد باشا.. وسلمت عليه.. فمن منكم فعل مثلى؟!».. ظل هكذا إلى أن مات فى المائة، حاملاً وسامه هذا على صدره، ومتيقناً من أن لا شىء آخر عنده، رغم الكثير الذى كان عنده يمكن أن يعلوه، فضلاً عن أن يوازيه كوسام! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»   مصر اليوم - «شىء» يزهو به «عبدالنور»



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon