مصر اليوم - انتحارى يبحث عنه «قنديل»

انتحارى يبحث عنه «قنديل»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتحارى يبحث عنه «قنديل»

سليمان جودة

يعرف المتابعون للشأن الاقتصادى أن فى العالم مؤسسة مالية دولية اسمها «استاندرد آند بورز» وأنها تصنِّف دول العالم، بين وقت وآخر، حسب مدى قوة اقتصاد كل دولة على حدة، أو هشاشته، وهى كمؤسسة لا تكرهنا، إذا ما صنفت اقتصادنا بشكل سلبى، ولا تحب الصين، إذا رأت أن اقتصادنا هو الثانى فى العالم، ولا تخاطب سواد عيون البرازيل، إذا بدا لها أن الاقتصاد البرازيلى، الذى كان فى سابع أرض، قبل سنوات معدودة على أصابع اليدين، قد صار هو السادس عالمياً.. لا.. لا تعمل المؤسسة هكذا، لأن عندها معاييرها الموضوعية التى تقيس عليها. ويعرف هؤلاء المتابعون أنفسهم أن هذه المؤسسة قد قررت يوم الاثنين الماضى، تخفيض التصنيف الائتمانى لنا، من «بى» إلى «بى سالب» وهو ما يعنى، بالعربى الفصيح، أن مخاطر الاستثمار بشكل خاص على أرضنا، كبيرة، وأن المستثمرين بالتالى سوف يتجنبون المجىء إلينا، حتى يعرفوا أقدامنا من رؤوسنا! وإذا كان هذا التصنيف يحتاج إلى شرح أكثر، فسوف أقول لك إنه نفس تصنيف اليونان، ولمن لا يعرف، فإن اليونان بينها وبين الإفلاس خطوتان، وقد بلغت نسبة البطالة فيها 50٪، وأصبحت كدولة، أكثر دول العالم طرداً لسكانها، بحثاً عن ملاذ آمن فى أى مكان!.. ولولا الاتحاد الأوروبى الذى يقف مع اليونان، تارة، ثم «منطقة اليورو» التى تقف معها، تارة أخرى، لكانت اليونان الآن فى عداد الدول المنتهية! وحين يكون وضعنا الاقتصادى فى ظروف كهذه، ثم يخرج بيان عن مجلس الوزراء، يقول إنه لا مشكلة، فلابد أن أترك الحكم على حقيقة هذا الوضع لضميرك، الذى سوف يكشف لك وحده، ما إذا كانت المؤسسة المالية الشهيرة، هى الأصدق فى وصف حقيقة حالنا، أم بيان مجلس الوزراء؟! وفى كل الأحوال، فإن الدكتور مرسى عندما خطب مساء أمس الأول، قال إنه كلف د. هشام قنديل بإجراء بعض التعديلات على الحكومة الحالية، ولايزال الكلام المتواتر عن هذا التعديل يقول، إن أول الوزراء الذين سوف يشملهم تعديل من هذا النوع، هو ممتاز السعيد، وزير المالية، الذى سوف يخرج، ليس لأن النظام الحاكم يريد استبعاده، وإنما لأنه، كوزير مالية، يرى فى الغالب أننا، كدولة، مهرِّجون، أكثر منا جادين على أى مستوى بشكل عام، وعلى المستوى الاقتصادى بشكل خاص! ومن المعلوم للجميع أن وزير المالية، فى أى دولة فى الدنيا، هو أكثر الوزراء كراهية لدى الرأى العام، وليس هناك وزير مالية محبوب فى أى دولة، لا لشىء، إلا لأن طبيعة عمله تجعل مهمته الأولى ضغط المصروفات، وزيادة الإيرادات، ومن شأن أمر كهذا أن يجعل كل مواطن كارهاً له، دون أن يلتفت هذا المواطن، إلى أنه لو كان هو فى مكان هذا الوزير، فسوف يكون عليه أن يفعل مثله تماماً، وإلا غادر منصبه بعد ساعة. وأغلب الظن أن ممتاز السعيد، يتلفَّت حوله، منذ تولى الموقع خلفاً للدكتور حازم الببلاوى، ويفتش طول الوقت، عن موارد للدخل لخزانة الدولة فلا يكاد يجد، لأن أجهزة الدولة المعنية بإزالة العوائق من أمام هذه الموارد مشغولة بأشياء أخرى، تجعل أى مستثمر جاد ليس فقط راغباً عن الإتيان إلينا، وإنما تدفعه إلى تصفية ما عنده، لدينا، والنجاة بجلده من بلد يسوده الهرج، على مستوياته الرسمية كلها، وينشغل على مدار النهار بالماضى، وبالتفكير فى كيفية الانتقام ممن عاشوا فيه، أكثر مما يفكر الناس فى حاضر متأزم، فضلاً عن المستقبل المظلم! وضع كهذا، يصفه مجلس الوزراء فى بيانه بأنه لا مشكلة فيه، ووضع كهذا أيضاً، يدفع أى وزير مالية، مهما كانت قدراته، إلى الفرار بأى طريقة.. ومع ذلك، فإن رئيس الحكومة سوف يكون عليه أن يبحث بالضرورة، عن وزير مالية جديد.. فمن سوف يرضى بهذه المهمة الانتحارية؟! غداً، بإذن الله، أرشح لكم اسماً أراه الأصلح لهذه المهمة، وسوف لا أجد حرجاً فى طرح اسمه، حتى ولو كان ذلك سوف يكون صادماً للبعض بيننا! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتحارى يبحث عنه «قنديل»   مصر اليوم - انتحارى يبحث عنه «قنديل»



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon