مصر اليوم - يوسف بطرس وزيراً لمالية «مرسى»

يوسف بطرس.. وزيراً لمالية «مرسى»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يوسف بطرس وزيراً لمالية «مرسى»

سليمان جودة

إذا كنت ترى أن هذا العنوان لا يعجبك، أو أن مضمونه لا يريحك، أو أن عودة صاحب هذا الاسم إلى وزارة المالية، مسألة تستفزك ولا ترضيك، أو.. أو.. إلى آخره، فلا أطلب منك شيئاً، إلا أن تقرأ هذه السطور إلى نهايتها، ثم يكون لك، عندئذ، أن تحكم. ذلك أنك لو قررت - مثلاً - أن تقيم عمارة بفلوسك، فأنت لا تذهب إلى المهندس الذى تحبه أو تستخف دمه، لكى يضع تصميمها، ولكن تذهب إلى الرجل الذى تعتقد أنه سوف ينشئها على أفضل ما يكون، مهما دفعت له، وليس مهماً، فى هذه الحالة، أن تكون محباً لهذا المهندس، أو كارهاً له، فالأهم هو مهنيته، وكفاءته، وقدرته. هذه هى القصة من أولها إلى آخرها.. وكذلك إذا أردت الذهاب إلى الطبيب، أو المحامى.. أو.. أو إلى آخره أيضاً. نحن، إذن، فى حاجة فى هذه اللحظة، إلى رجل «فاهم اقتصاد» ليجلس على قمة وزارة المالية، وإذا كان ثلاثة من الوزراء قد تعاقبوا عليها، بعد يوسف بطرس، ثم لم يفعلوا شيئاً باقياً، فإن العيب ليس فيهم، خصوصاً الدكتور سمير رضوان، والدكتور حازم الببلاوى، وإنما العيب فى أن أحداً لم يعطهما الفرصة ليترك كل واحد منهما وراءه ما يحب. يوسف بطرس فى المقابل، كان هو الذى حقق فى أثناء وجوده فى هذه الوزارة، إنجازاً مزدوجاً، وهو أنه نزل بنسبة الضرائب المستحقة على الأرباح التجارية، وارتفع فى الوقت نفسه بعائد الضرائب، من 62 مليار جنيه إلى 180 ملياراً. وما أرجوه هنا، أن ننتبه إلى أنه جمع بين شيئين لا يمكن الجمع بينهما، لأنهما نقيضان.. إنك إذا نزلت، كوزير، بنسبة الضرائب التى يجب تحصيلها، إلى 20٪، فالطبيعى أن يتراجع إجمالى العائد، ولكن ما حدث معه، هو العكس، بما يعنى بشكل مباشر، أنه «ميكانيكى اقتصاد»، كما كان يحب أن يصف هو نفسه، وكما كان آخرون يحبون أيضاً أن يصفوه! يوسف بطرس، إذا شئنا أن نتذكر ما جرى فى أيامه على يديه، فهو الذى بادر بوضع نظام دقيق للضريبة العقارية، ولست هنا أمتدح تلك الضريبة، أو أذمها، وإنما أقول إنه وضع أساساً قوياً لها، وأخضع نفسه لها، قبل غيره، ولانزال نذكر كيف أنه نبه الذين كانوا يحصرون العقارات التى ستخضع للضريبة، إلى أنهم نسوا تسجيل بيت سابع يملكه، وسجلوا ستة فقط!.. ثم إن الحكومة الحالية لم تجد مفراً من تطبيق هذه الضريبة، بعد أن شتموه أيامها. يوسف بطرس، هو الذى أصلح نظام الضرائب، وكاد أن يفعلها كاملاً فى الجمارك، وهو أيضاً الذى وضع قانوناً محكماً للمعاشات، وكان منتهى أمله أن يتمكن من صياغة وتطبيق قانون ضريبة المبيعات، لولا أن قامت الثورة، ولولا أن الرئيس السابق كان هو الذى أبعده عن منصبه، وقدمه مع آخرين قرباناً لعل الثائرين وقتها يهدأون، دون جدوى! ليس بينى وبين الرجل ما يجعلنى أمتدحه، ولا بينى وبينه ما يدفعنى إلى أن أقول فيه ما يسيئه، وإذا كان أحد سوف يقول لى، إنه، أى يوسف بطرس، متهم أو مدان فى قضايا أمام المحاكم، فأرجو من هذا الأحد، مرة أخرى، أن يتطلع إلى القصة بعقله، لا بقلبه، وألا يسمح لما يقال بأن يقوده فى اتجاه الحكم النهائى على يوسف بطرس، وبعد ذلك، سوف تكتشف أنه متهم فى قضية «نمر عربيات»!! بما يجعلك تضحك من أن يكون هذا الوزير، شديد الثراء، فى الأصل، سوف يمد يديه إلى «نمرة عربية» يستفيد منها! مرة ثانية.. الاستعانة بالرجل فيما نحن فى حاجة إليه فيه، اقتصادياً، لن تفيدنى فى شىء، وبقاؤه فى الخارج حيث هو الآن، لن يضيرنى فى شىء، وسوف يكون عليه، فى هذه الحالة الأخيرة، أن يعيش أفضل معيشة فى لندن، حيث يعيش منذ خرج، ويعلم أبناءه أحسن تعليم، وسوف نظل نحن - فى ظنى - نبحث عن وزير يفهم مثله فى عمله فلا نجد! استبعاده لمجرد أنه كان وزيراً مع «مبارك» معناه أنك تأخذ الناس بالشبهات، ومعناه الأكبر، أنك تعاقب اقتصاد بلد بكامله، قبل أن تعاقب شخصاً.. فإذا لم يكن هذا الكلام يعجبكم، فاعتبروه كأن لم يكن، ولكن، تذكروا فى الوقت ذاته، أن اقتصادنا سوف يدفع الثمن! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يوسف بطرس وزيراً لمالية «مرسى»   مصر اليوم - يوسف بطرس وزيراً لمالية «مرسى»



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon