مصر اليوم - ما أفدح الثمن

ما أفدح الثمن!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما أفدح الثمن

سليمان جودة

فى عام 2003، صدر كتاب تحت عنوان «نهر الذكريات.. المراجعات الفقهية للجماعة الإسلامية»، وكان 8 من قادة الجماعة قد قرروا وقتها مراجعة أنفسهم فيما كانوا قد اعتقدوه من قبل من أفكار، وكانت خلاصة المراجعة تقول إنه كان من الممكن أن يصلوا إلى أهدافهم منذ البداية، ولكن بثمن أقل، وربما بلا ثمن مدفوع فى الأساس من حياة زملاء لهم وحياة آخرين، على رأسهم السادات العظيم، لو أن الحكمة قد سادت عند أول الطريق، ولو أن العقل كان هو الحاكم فى كل الأحوال. شىء من هذا بالنسبة لثورة 25 يناير، أظن أننا فى حاجة إليه مع أنفسنا اليوم، ونحن على بعد أيام من ذكراها الثانية! ذلك أنك تتلفت حولك، على مدى 24 شهراً مضت، فتكتشف أننا كبلد نتسول 4.8 مليار دولار من صندوق النقد، فى الوقت الذى ضيعنا فيه مائة مليار دولار تقريباً، كانت من الممكن أن تكون فى خزائن الدولة، الآن، لو كان هناك عقل، وكان هناك منطق، وكانت هناك حصافة فى حدها الأدنى.. كان الاحتياطى الدولارى فوق 35 مليار دولار عند قيام الثورة، فصار فى هذه اللحظة 15 ملياراً، أو ما حولها، وخسرنا منه، على مدى الطريق الممتد طوال هذه الشهور، ما يقرب من 20 ملياراً، ثم خسرنا 40 ملياراً تقريباً فى هزات البورصة التى كانت ولاتزال تضربها بين وقت وآخر بسبب حماقات نرتكبها، وخسرنا، أخيراً، ما يوازى مبلغ البورصة، فى صورة استثمارات كانت قائمة، فتوقفت أو هاجرت، وأخرى كانت فى الطريق إلينا، لم تأتِ لأن أصحابها قد راحوا يراجعون أنفسهم فيما إذا كان من المفيد أن يأتوا أو يظلوا حيث هم فى أماكنهم، إلى أن تتضح الصورة عندنا، ونعرف إلى أين بالغباء نسير! من 24 شهراً.. كان عندنا دستور 1971، وكان الخلاف بيننا على بضع مواد فيه، وكان كدستور محل اتفاق، فيما عدا هذه المواد، التى لو تعدلت، لأصبح دستوراً ممتازاً، والأهم من امتيازه أنه كان موضع توافق واتفاق، باستثناء مواده الخلافية، التى كانت معدودة على أصابع اليدين، فإذا بنا نأخذ هذا كله، ونُلقى الدستور فى صندوق القمامة، العاطل فيه مع الباطل، ونبتدع فى مكانه دستوراً قسَّم البلد بلدين، والأسرة أسرتين، والمجموعة من الأصحاب مجموعتين، فلا تكاد تصادف مصريين اثنين على توافق حول مواده التى طالت هى الأخرى عدداً، بأكثر مما ينبغى! وللمرة الثالثة، كنا قبل 24 شهراً نرى أن مجلس الشورى يجب إلغاؤه، وكان الإخوان المسلمون أنفسهم قد طالبوا مراراً، قبل الثورة، بنسفه من أساسه، لأنه لا لزوم له، ولأنه يمثل إهداراً للمال العام، فإذا بنا اليوم، ليس فقط نستبقيه، وإنما نمنحه حصانة ضد الإلغاء فى الإعلان الدستورى المشؤوم الذى صدر 22 نوفمبر الماضى، ثم لا نكتفى بذلك، وإنما نعطيه سلطة التشريع كاملة غير منقوصة، بعد أن كان، من قبل، بلا أى سلطة فى التشريع، وكان يبحث عن شىء يمارسه فلا يجد، وإذا بالمصريين الذين يعرفون أن 7٪ من ناخبيهم فقط هم الذين انتخبوا أعضاءه، يكتشفون أن مجلس الـ7٪ هذا هو الذى يشرِّع القوانين لـ90 مليون مصرى!! هكذا.. وهكذا.. على طول الطريق منذ قامت الثورة، إلى الوقت الراهن، يتبين لك حجم الثمن الفادح، الذى دفعناه كمجتمع، على مستوى الاحتياطى الدولارى تارة، والدستور تارة ثانية، والتشريع تارة ثالثة.. إلى آخر ما يمكن رصده فى هذا الاتجاه، لنظل فى هذه الأيام، خصوصاً شباب الثورة بيننا، فى حاجة شديدة إلى مراجعة مماثلة لتلك التى كان قادة الجماعة الإسلامية قد أجروها مع أنفسهم، ونشروها على الناس، لعل الثمن، فى المرة المقبلة، لا يكون بهذه الفداحة! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما أفدح الثمن   مصر اليوم - ما أفدح الثمن



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon