مصر اليوم - اعتذار للعصافير

اعتذار للعصافير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اعتذار للعصافير

سليمان جودة

نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية، فى عددها الصادر يوم 6 ديسمبر الماضى، خبراً طريفاً، ولكنه، رغم طرافته، يظل من حيث معناه وثيق الصلة بالكوابيس التى نعيشها هذه الأيام على كل مستوى! يقول الخبر إن علماء الطيور فى المكسيك اكتشفوا أن العصافير بدأت منذ فترة تستخدم أعقاب السجائر فى بناء أعشاشها فوق الشجر، وقد استبدت الحيرة بالعلماء فى بادئ الأمر، ولم يجدوا تفسيراً واحداً يجعل عصفوراً يلتقط ما تبقى من السيجارة، ثم يحمله بين مخالب قدميه، ليجعله جزءاً أصيلاً من هيكل العش! وقد شاعت المسألة بين الطيور، بما أدى إلى تمسك العلماء المتابعين لها بضرورة الوصول إلى تفسير معقول يشرحها، خاصة أن كل عش كان يحتوى فى المتوسط على سبعة أو ثمانية أعقاب! أخيراً.. وأخيراً جداً.. تبين أن بقايا السجائر هذه لها فائدتان أساسيتان للعصافير، أما الأولى فهى أنها تمنع وصول العدوى بأمراض معينة إلى الصغار فى داخل البيت الذى يتكون فى العادة من القش.. وأما الثانية فهى أن هذه الأعقاب تعمل على ترطيب الأجواء داخل العش! هذا كلام علمى، توصل إليه أصحابه، بعد طول مراقبة، وملاحظة، وبحث، وتحليل، ولابد أن الدهشة قد عقدت ألسنة الذين وصلوا إلى هذه الخلاصة بين العلماء.. ولابد أيضاً أنهم لايزالون يتساءلون عن المدخل الذى هدى العصافير إلى معرفة هذه الجدوى من وراء أعقاب تظل ملقاة على قارعة الطريق، بلا أى فائدة! لكن.. حين تقلِّب أنت الحكاية على وجوهها المتعددة، تكتشف أن فيها وجهاً من الضرورى أن يلفت انتباهنا، وأن يستوقفنا، وهو أن الطيور تطوِّر من نفسها بشكل أو بآخر، وينعكس هذا بصورة مباشرة، وكما نرى، على الطريقة التى تبنى بها أعشاشها.. إذ السؤال هنا هو: ما الذى كانت تفعله هذه العصافير، قبل وجود السجائر، وبالتالى قبل أن تكون أعقابها مُتاحة أصلاً؟! وكيف كانت العصافير، وقتها، تتقى الإصابة بتلك الأمراض، أو ترطب بيوتها.. كيف؟! فى كل الأحوال، أنت أمام عصفور يتطور، رغم أننا نضرب به المثل أحياناً فى الضآلة وصغر الحجم، وأنت، فى الوقت نفسه، أمام «رجال طوال عراض» يعيشون بيننا هذه الأيام، ولا يكادون يتساوون مع العصافير، إذا كان الأساس فى المقارنة هو الرغبة فى تطوير العقل واستيعاب ما يدور فى الدنيا! نحن أمام طيور تطور نفسها بنفسها، وتجدد بيوتها، وتضيف إليها ما لم يكن يوماً على البال.. ثم، نحن أمام رجال يدبّون على الأرض حولنا بأجسام طويلة عريضة، وعقول متناهية الصغر تريد أن تجرنا إلى الوراء، إلى زمن الخلافة التى لا ندرى أى خلافة منها بالضبط يقصدون؟! هل هى خلافة بنى أمية فى دمشق، أم خلافة بنى العباس فى بغداد، أم خلافة دولة المسلمين فى الأندلس.. أم ماذا؟! يريدون أن يجروك إلى الخلف، بأحاديث لم يعد لها معنى، ونحو خلافة لم يعد لها موضع، ولا مكان، ولا موطئ قدم فى عصرنا، ولا يجربون، ولو مرة واحدة، أن يطوروا من عقولهم، ولو بقدر ما تفعل العصافير! زمان كنا ــ وربما لانزال ــ إذا أردنا أن نحقر من شأن أى بنى آدم، قلنا عنه، إن عقله يشبه «أحلام العصافير» فى ضيق الأفق، وأظن أننا اليوم فى حاجة إلى أن نعتذر للعصافير، بعد أن تبين لنا، أنها أكثر تطوراً، وربما تعقلاً، وهى تبنى بيوتها، من هؤلاء الذين ألغوا عقولهم، ويريدوننا أن نلغى عقولنا، لنرجع معهم إلى عصور لن تعود، ليس لأنها سيئة فى حد ذاتها، وإنما لأن الزمن تجاوزها تماماً، وأصبح التفكير فى استعادتها هو المستحيل بعينه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اعتذار للعصافير   مصر اليوم - اعتذار للعصافير



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon