مصر اليوم - اعتذار للعصافير

اعتذار للعصافير!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اعتذار للعصافير

سليمان جودة

نشرت صحيفة «الجارديان» البريطانية، فى عددها الصادر يوم 6 ديسمبر الماضى، خبراً طريفاً، ولكنه، رغم طرافته، يظل من حيث معناه وثيق الصلة بالكوابيس التى نعيشها هذه الأيام على كل مستوى! يقول الخبر إن علماء الطيور فى المكسيك اكتشفوا أن العصافير بدأت منذ فترة تستخدم أعقاب السجائر فى بناء أعشاشها فوق الشجر، وقد استبدت الحيرة بالعلماء فى بادئ الأمر، ولم يجدوا تفسيراً واحداً يجعل عصفوراً يلتقط ما تبقى من السيجارة، ثم يحمله بين مخالب قدميه، ليجعله جزءاً أصيلاً من هيكل العش! وقد شاعت المسألة بين الطيور، بما أدى إلى تمسك العلماء المتابعين لها بضرورة الوصول إلى تفسير معقول يشرحها، خاصة أن كل عش كان يحتوى فى المتوسط على سبعة أو ثمانية أعقاب! أخيراً.. وأخيراً جداً.. تبين أن بقايا السجائر هذه لها فائدتان أساسيتان للعصافير، أما الأولى فهى أنها تمنع وصول العدوى بأمراض معينة إلى الصغار فى داخل البيت الذى يتكون فى العادة من القش.. وأما الثانية فهى أن هذه الأعقاب تعمل على ترطيب الأجواء داخل العش! هذا كلام علمى، توصل إليه أصحابه، بعد طول مراقبة، وملاحظة، وبحث، وتحليل، ولابد أن الدهشة قد عقدت ألسنة الذين وصلوا إلى هذه الخلاصة بين العلماء.. ولابد أيضاً أنهم لايزالون يتساءلون عن المدخل الذى هدى العصافير إلى معرفة هذه الجدوى من وراء أعقاب تظل ملقاة على قارعة الطريق، بلا أى فائدة! لكن.. حين تقلِّب أنت الحكاية على وجوهها المتعددة، تكتشف أن فيها وجهاً من الضرورى أن يلفت انتباهنا، وأن يستوقفنا، وهو أن الطيور تطوِّر من نفسها بشكل أو بآخر، وينعكس هذا بصورة مباشرة، وكما نرى، على الطريقة التى تبنى بها أعشاشها.. إذ السؤال هنا هو: ما الذى كانت تفعله هذه العصافير، قبل وجود السجائر، وبالتالى قبل أن تكون أعقابها مُتاحة أصلاً؟! وكيف كانت العصافير، وقتها، تتقى الإصابة بتلك الأمراض، أو ترطب بيوتها.. كيف؟! فى كل الأحوال، أنت أمام عصفور يتطور، رغم أننا نضرب به المثل أحياناً فى الضآلة وصغر الحجم، وأنت، فى الوقت نفسه، أمام «رجال طوال عراض» يعيشون بيننا هذه الأيام، ولا يكادون يتساوون مع العصافير، إذا كان الأساس فى المقارنة هو الرغبة فى تطوير العقل واستيعاب ما يدور فى الدنيا! نحن أمام طيور تطور نفسها بنفسها، وتجدد بيوتها، وتضيف إليها ما لم يكن يوماً على البال.. ثم، نحن أمام رجال يدبّون على الأرض حولنا بأجسام طويلة عريضة، وعقول متناهية الصغر تريد أن تجرنا إلى الوراء، إلى زمن الخلافة التى لا ندرى أى خلافة منها بالضبط يقصدون؟! هل هى خلافة بنى أمية فى دمشق، أم خلافة بنى العباس فى بغداد، أم خلافة دولة المسلمين فى الأندلس.. أم ماذا؟! يريدون أن يجروك إلى الخلف، بأحاديث لم يعد لها معنى، ونحو خلافة لم يعد لها موضع، ولا مكان، ولا موطئ قدم فى عصرنا، ولا يجربون، ولو مرة واحدة، أن يطوروا من عقولهم، ولو بقدر ما تفعل العصافير! زمان كنا ــ وربما لانزال ــ إذا أردنا أن نحقر من شأن أى بنى آدم، قلنا عنه، إن عقله يشبه «أحلام العصافير» فى ضيق الأفق، وأظن أننا اليوم فى حاجة إلى أن نعتذر للعصافير، بعد أن تبين لنا، أنها أكثر تطوراً، وربما تعقلاً، وهى تبنى بيوتها، من هؤلاء الذين ألغوا عقولهم، ويريدوننا أن نلغى عقولنا، لنرجع معهم إلى عصور لن تعود، ليس لأنها سيئة فى حد ذاتها، وإنما لأن الزمن تجاوزها تماماً، وأصبح التفكير فى استعادتها هو المستحيل بعينه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اعتذار للعصافير   مصر اليوم - اعتذار للعصافير



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:47 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الصناديق الفلسطينية في "زمن الشحائح"!

GMT 12:46 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

'يوم الشهيد' في الإمارات.. بناء دولة حديثة

GMT 12:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الحل في سورية يجب أن يكون سياسياً

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon