مصر اليوم - من «عقيل» إلى «زويل»

من «عقيل» إلى «زويل»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من «عقيل» إلى «زويل»

سليمان جودة

تلقيت الرسالة التالية، من الدكتور أسامة عقيل، أستاذ الطرق والمرور بهندسة عين شمس.. تقول الرسالة: عندما فاز أحمد زويل بنوبل، سعدنا جميعاً وتفاخرنا، وعندما عرض مشروعه العلمى على النظام السابق، ولم يتم تنفيذه، تعاطفنا جميعاً معه، واعتبرنا أن النظام السابق أضاع علينا فرصة مشروع عظيم، يهدف إلى خدمة وتقدم الوطن، من خلال تطوير العلم والبحث العلمى، ثم كانت مشكلة جامعة النيل، التى كان أداء «زويل» فيها محبطاً كثيراً، وتزامن معها انطلاق حملة إعلانية تليفزيونية، لجمع أموال الزكاة لمشروعه، وفيها تحدث إلينا عن المشروع ورفع سقف التوقعات إلى عنان السماء، وكيف أن المشروع، إنما هو مشروع مصر القومى، والهرم الرابع الذى سيضع مصر فى مصاف الدول العظمى. ثم يقول د. عقيل فى رسالته: هنا، أدركت أن زويل بهذه الكلمات لم يفهم الشعب المصرى، ولم يفهم حقيقة المخاطر التى أوقع نفسه فيها، وعندها، وبدافع الحفاظ على «زويل» الرمز والفخر، أدركت أيضاً أنه قد يجد نفسه يوماً، وقد انزلق إلى منزلق خطير، إذا لم يصارح هذا الشعب بحقيقة مدينته العلمية، وحقيقة أهدافها، وما سوف ينتج عنها ببساطة، ووضوح، ويترك للشعب ورأيه العام، ما يراه، قبولاً أو رفضاً للمشروع. ثم تقول الرسالة: وحتى يعلم الجميع، فإن مدينة زويل تهدف إلى القيام بأبحاث علمية تساهم فى التقدم العلمى المطلق، أى أن المشروع مماثل، ولا يختلف عما كان يقوم به «زويل» وتلاميذه فى جامعة «كالتاك» الأمريكية، حيث التسابق فى نشر أبحاث علمية فى المجلات العالمية القيمة، وهى أبحاث علمية تساهم فى تقدم العلم لخدمة البشرية (العلم للعلم) وهو هدف نبيل.. لذلك، وحتى يعلم الجميع، فإن البحث العلمى الذى سوف تنتجه مدينة زويل، لن يكون بحثاً تطبيقياً، وبالتالى، فلن يفيد الشعب المصرى مباشرة، كما قد يتصور هذا الشعب الطيب، وكما قد يتخيل أن أبحاث المشروع سوف تحل مشاكلنا كمصريين، وأقلها، على سبيل المثال لا الحصر، اكتشاف علاج للفشل الكلوى، والوباء الكبدى، وسرطان الأطفال، والبلهارسيا التى تقتل المصريين، وغيرها، وغيرها وحتى يعلم الجميع كذلك، فإن أبحاث المشروع لن تؤدى إلى تطوير التعليم المصرى المتدنى، لأن ذلك ليس من بين أهدافها مطلقاً، وهى غير قادرة عليه نهائياً، ربما بخلاف ما كان يتوقع المصريون جميعاً، فالمشروع مجرد نموذج علمى فذ، فقط لا غير. أخيراً، ينهى د. أسامة رسالته فيقول: البعض قد يؤيد أهداف مدينة زويل كما هى، لنبلها، وآخرون قد يرون أن مصر دولة على بداية طريق النمو، مثل معظم دول العالم الثالث، لا تملك المال ولا الرفاهية لعمل أبحاث علمية بهدف تطوير علوم البشرية، وأن هذا هو دور الدول الغنية فقط التى تملك، وحدها، القدرة على الاستفادة من تلك الأبحاث فى مؤسساتها الصناعية الكبرى، وأننا إذا أقمنا مدينة كهذه، فإننا بذلك نساهم مالياً فى تنمية اقتصادات الدول الغنية ومؤسساتها الصناعية، وأن البحث العلمى فى مصر، يجب أن يركز على التطبيقات التى تقدم حلولاً لمشاكل التنمية فى بلدنا. كلمة أخيرة على لسان د. عقيل فى رسالته: على «زويل» أن يكون واضحاً وصريحاً، حتى يظل محافظاً على كونه رمزاً مصرياً، وهو، ربما لأنه عاش فى الخارج طويلاً، قد لا يعلم أن هذا الشعب سوف يأتى عليه يوم، ينتظر فيه «إن المكنة تطلع قماش» وعندها، سوف يكون الحساب قاسياً، ولا نريد لذلك أبداً أن يحدث! هذا هو نص الرسالة التى جاءتنى قبل عدة أسابيع، وتأخر نشرها بسبب تطورات الأحداث المتتالية فى البلد، والتى لم تكن تترك لأحد فرصة التنفس، فضلاً عن الانشغال بأى قضية أخرى! إذا كانت الرسالة حافلة بعشرات التساؤلات، فإن الوحيد القادر على الرد عليها، هو «زويل» نفسه، خصوصاً أن صاحب الرسالة، رجل علم وبحث، فى جامعة مهمة، وليس مجرد عابر سبيل. أما الشىء الآخر، فهو أننا، حتى تاريخ نشر هذه الرسالة، كنا نجد أن هناك مشكلة واحدة، تقف أمام مشروع زويل، وهذه المشكلة هى أنه لا يجوز للمشروع، مهما كانت عظمة أهدافه، أن يقوم على أنقاض جامعة النيل، فإذا بالمشكلة الآن، وبعد هذه الرسالة، مشكلتان واحدة فى الشكل، إذا صح التعبير، وأخرى فى عمق المضمون! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من «عقيل» إلى «زويل»   مصر اليوم - من «عقيل» إلى «زويل»



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon