مصر اليوم - لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان

لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان

سليمان جودة

لو أنت أمسكت الـ90 مليون مصرى، واحداً واحداً، ثم سألت كل مواطن فيهم، على انفراد، يوم 24 يناير 2011، عما يتصور حدوثه صباح 25 يناير، أى يوم الثورة، وما بعده.. هل كان شخص واحد بين الـ90 مليوناً يمكن أن يتخيل حدوث ما جرى؟!.. الإجابة من ناحيتى: قطعاً لا.. اللهم إلا إذا كان لك أنت رأى آخر، ولكننى من جانبى، أعتقد أن أحداً بيننا على الإطلاق لم يكن يطوف فى خياله، ولو بشكل عابر، أن يجرى ما رأيناه بامتداد عامين! ولكن.. هذه مقدمة ضرورية، لأن أسألك السؤال بشكل آخر: لو أنت أمسكت المصريين أنفسهم، يوم 11 فبراير 2011، أى يوم أن تخلى الرئيس السابق عن الحكم، وسألت كل واحد فيهم عما يتوقع حصوله فى المستقبل، فهل كان أى مصرى بينهم، على امتداد التسعين مليوناً، يمكن أن يتصور أن الأمور سوف تصل إلى ما وصلت إليه اليوم، على كل مستوى؟! هل كان فى إمكان أى واحد بيننا أن يرى ببصيرته، أن انتخابات رئاسية سوف تجرى، وأن 13 مرشحاً سوف يخوضونها، وأن التصفية النهائية سوف تكون بين اثنين تحديداً منهم، هما: د. محمد مرسى، والفريق أحمد شفيق، وأن الدكتور مرسى سوف يكون هو الفائز، وسوف يكون هو بالتالى، رئيس الدولة؟! هل كنت أنت، أياً كان موقعك فى مجتمعنا، تستطيع وقتها، أى فى اللحظة التى قامت فيها الثورة، أو تخلى فيها الرئيس السابق عن الحكم، أن تستشرف شيئاً مما حدث، على امتداد هاتين السنتين، ولايزال يحدث؟! هل كان هناك أى اقتصادى صاحب عقل بين الاقتصاديين عندنا، يستطيع أن يقرأ، مسبقاً، أن مفاوضات مصر مع صندوق النقد الدولى، من أجل قرض قيمته 4.8 مليار دولار، يمكن أن تتعثر كما تعثرت، وأن يواصل الجنيه، تبعاً لذلك، هبوطه فى سوق الصرف، ثم يواصل الدولار، تبعاً لذلك أيضاً، صعود سعره فى مقابل الجنيه، وأن يصطلى فقراؤنا، فى الحالتين، بنار الهبوط هنا مرة، والصعود هناك، مرات؟! هل كان أحد بين سياسيينا فى مقدوره أن يقرأ ما نلاحقه نحن من تطورات على الأرض، يوماً بعد يوم، ولا نكاد نصدقه، خصوصاً هذا الغزل المصرى ـ الإيرانى المتبادل، الذى من بين شواهده مجىء وزير خارجيتهم إلى القاهرة، ولقاؤه مع الدكتور مرسى، وقبول رئيسهم دعوتنا لحضور قمة فى القاهرة؟! هل كان أحد بين الملايين التسعين يستطيع أن يرى، فى وقت مبكر جداً، ما سوف تؤول إليه الأحوال، اقتصادياً على نحو ما نرى، وهل كان فى قدرته أن يرنو بعينيه من هناك، أى منذ عامين مضيا، ليقع بصره على ملامح ما نحن فيه الآن، اقتصادياً بالذات، ثم سياسياً على نحو أخص، وعلى كل مسار بعد ذلك وقبله؟! هل كنا فى ذلك الوقت نستطيع أن نراهن على أن فى التسعين مليوناً شخصاً يملك بصيرة «زرقاء اليمامة»، التى قيل إنها كانت ترى، بعينيها المجردتين، على مسافة مسيرة ثلاثة أيام، وأنها لما أخبرت أهلها ذات يوم بأنها ترى أعداءً قادمين من بعيد جداً، اتهموها بأنها قد تقدمت فى السن، وأصابها الخرف، وفقأوا عينيها، حتى لا تعود ترى هذه الخيالات التى أخبرتهم بها، مرة أخرى، فإذا بالعدو يأتى فعلاً بعد ثلاثة أيام، وإذا بها هى التى كانت ترى حقاً، بينما الذين فقأوا عينيها، هم العميان؟! هل كان بيننا مَنْ يرى هذا كله، ثم لم يلتفت أحد إلى ما قاله، منذ وقت مبكر، لنتجنب ابتداء السيئ منه، أى مما كان يراه، ونفسح الطريق للشىء الحسن فيه؟! نعم كان بيننا هذا الشخص، وهو الكاتب الأديب عزالدين شكرى فشير، الذى تنبأ بكل ما نراه حالياً، فى روايته «باب الخروج».. ولكن.. مَنْ يقرأ؟!.. ومَنْ يعى؟! لا أطلب من أحد أن يقرأها بأثر رجعى، وإن كنت أتمنى أن يقرأها أعضاء مكتب الإرشاد فى جماعة الإخوان بشكل خاص! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان   مصر اليوم - لو قرأها أعضاء إرشاد الإخوان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon